الإفتتاحية
تصريحات ومقابلات
ثقافة وفنون
مجتمع

الخميس، 20 سبتمبر 2018

القوى الوطنية والإسلامية تستقبل الأمينة العامة للاتحاد الدولي للنقابات الحرة ITUC شارون برو


القوى الوطنية والإسلامية تستقبل الأمينة العامة للاتحاد الدولي للنقابات الحرة ITUC شارون برو
استقبلت القوى الوطنية والإسلامية اليوم الأمينة العامة للاتحاد الدولي للنقابات الحرة ITUC شارون برو، برفقة الأمين العام للاتحاد العام لنقابات العمال شاهر سعد في مقر جبهة التحرير الفلسطينية في رام الله.
في بداية الاجتماع رحب منسق القوى الوطنية والإسلامية  د. واصل أبو يوسف ، الأمين العام لجبهة التحرير الفلسطينية عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير بضيفة فلسطين شارون برو الأمينة العامة للاتحاد الدولي للنقابات الحرة ITUC على زيارتها لفلسطين في هذا الوقت الذي يتعرض فيه الشعب الفلسطيني لمؤامرات تصفية القضية الفلسطينية من قبل دولة الاحتلال و الادارة الامريكية الداعمة لها من خلال صفقة القرن التي كانت بدايتها باعتراف الولايات المتحدة بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال الاسرائيلي مخالفة للقانون الدولي و لكافة قرارات الامم المتحدة، و من خلال وقف الدعم ل UNRWA بهدف شطب قضية اللاجئين الفلسطينيين مخالفة بذلك قرارات الامم المتحدة و على رأسها القرار 194 و أخيرا و ليس آخرا وقف التمويل للأراضي الفلسطينية بقيمة 200 مليون دولار.
و تحدث الدكتور واصل ابو يوسف عن ممارسات الاحتلال اليومية ضد أبناء شعبنا من الحصار المفروض على قطاع غزة و تصعيد وتيرة تهديد القدس و بناء المستوطنات  و الاقتحامات اليومية للمدن و القرى الفلسطينية وهدم البيوت و إقامة الحواجز العسكرية التي تضييق حركة المواطنين و الطلبة بالذهاب الى اماكن عملهم و دراستهم.
و تحدث ممثلوا القوى الوطنية والاسلامية باختصار عن الاخطار التي يتعرض لها شعبنا و الحرب التي تشنها اسرائيل على الشعب الفلسطيني في كافة اماكن تواجده فأقدمت أخيراً عن سن قانون يسمى " قانون القومية" الذي يحرم الفلسطينيين من حقهم في تقرير مصيرهم على أرضهم  و خاصة فلسطينيي الداخل المحتل عام 1948 و يكرس التميز العنصري على أساس ديني و قومي، و حرب اقتصادية على الفلسطينيين  من خلال افقار الشعب الفلسطيني   بالاستيلاء على أراضيهم و فرض الحصار عليهم و سرقة مياههم و ثرواتهم الطبيعية و قطع أشجار الزيتون  و غيرها من ممارسات الاحتلال التي تهدف الى منع الفلسطينيين من إقامة دولتهم الفلسطينية ذات السيادة الكاملة على الاراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967 و عاصمتها القدس و بناء مؤسسات الدولة و اقتصادها المستقل.
و تحدثت شارون برو الامينة العامة للاتحاد الدولي للنقابات الحرة ITUC  عن سعادتها بهذا اللقاء مع القوى الوطنية  و الاسلامية و زيارتها لفلسطين للإضطلاع على ما يجري في فلسطين و خاصة انتهاكات اسرائيل للقانون الدولي،  كفى 50 عاما من الاحتلال،  و أكدت على موقف الاتحاد الدولي للنقابات الحرة وهو حق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره على أرضه بما في ذلك حقه في اقامة دولته المستقلة كاملة السيادة على الاراضي الفلسطينية و عاصمتها القدس و تطبيق قرارات الشرعية الدولية
قالت بأن ITUC  يتضامن مع شعب و عمال فلسطين و يعمل على دعم الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين و الحركة النقابية من أجل أن تتمكن من الدفاع عن عمال فلسطين الذين يعانون من البطالة و الفقر و أنها سوف تطالب المسؤولين في حكومة اسرائيل بوقف التميز ضد العمال الفلسطينيين الذين يعملون داخل الخط الأخضر و توفير الحماية لهم في أماكن العمل و تطبيق شروط السلامة المهنية لهم و وقف معاناتهم على الحواجز.
وأكدت أن الاتحاد الدولي ITUC  سيواصل العمل على دعم شعب و عمال فلسطين و وقف الانتهاكات التي يتعرضون لها، وقالت "كلي أمل بأن ارى الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود الرابع من حزيران و عاصمتها القدس و بأن ينعم الشعب الفلسطيني بالأمن و السلام و الحرية كبقية شعوب العالم" .

Developed By Hassan Dbouk