الإفتتاحية
تصريحات ومقابلات
ثقافة وفنون
مجتمع

الخميس، 20 سبتمبر 2018

الدكتور واصل ابو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية ما تقوم به الولايات المتحدة ليس قدرا بل بلطجة


الدكتور واصل ابو يوسف  الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية
ما تقوم به الولايات المتحدة ليس قدرا بل بلطجة
اكد  الدكتور واصل ابو يوسف  الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير ان هناك اجماع فلسطيني على رفض صفقة القرن
وقال ابو يوسف في حديث لقناة فلسطين الفضائية ، ان ما تقوم به الولايات المتحدة الاميركية وعلى لسان غرينبلات ليس المرة الاولى فهي تحدثت في الفترة السابقة عن حل امني ، مؤكدا ان هناك اجماع فلسطيني على رفض صفقة القرن ، من خلال مواصلة النضال والكفاح والتمسك بالثوابت الفلسطينية وحماية منظمة التحرير الفلسطينية  الممثل الشرعي والوحيد .
ورأى ابو يوسف  ان ما تقوم به الولايات المتحدة ليس قدرا بل بلطجة ، وان القيادة الفلسطينية منتخبة من الشعب الفلسطيني وما تقوم به الولايات المتحدة هو استهتار امام انظار العالم للقانون الدولي وللانظمة الدولية .. اما فيما يتعلق بالمراهنة على اطراف فلسطينية والاوهام التي تعشعش في عقول البعض ان هناك امكانية لتحسين الاوضاع بالوصول الى تهدئة فهو واهم .
 واضاف نحن نسعى لمواصلة نضالنا ونؤكد على رفضنا للموقف الاميركي وحكومة الاحتلال تقوم بفرض الوقائع على الارض للاستفادة من هذه الاجواء وتوسيع الاستيطان الاستعماري ، وبالتالي لا يمكن ان تنجح الولايات المتحدة بكسر ارادة شعبنا الفلسطيني الذي يمتلك الارادة والشجاعة من خلال التصدي للاحتلال ومستندا الى عدالة القضية الفلسطينية والتضحيات الجسام لمئات الالاف من الشهداء و الجرحى والاسرى وسيل من الدماء ، مشيرا بانه لا يمكن التلاعب بهذه القضية ولا يمكن تجاوز القيادة الفلسطينية المتمسكة يالثوابت ، لافتا بان سنوات طويلة من عمر النضال الفلسطيني كانت محاولات لتطويع القيادة الفلسطينية لتجاوز الحقوق والثوابت ولكن لم ينجحوا في ذلك .
واكد ابو يوسف ان الرئيس ابو مازن تحدث عن مؤتمر دولي يستند الى قرارات الشرعية الدولية والقانون الدولي والذي ترفضه حكومة الاحتلال ، وهذا يعطي شعبنا الحق في مواصلة نضاله وتمسكه بحقوقه وحريته واستقلاله واقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس  ، مضيفا ان كل تلك الثوابت تستند الى قرارات الشرعية الدولية ولكن الولايات المتحدة تغطي على الاحتلال وتعطيه الضوء الاخضر والاستمرار في تنكره لهذه القرارات .
ودعا ابو يوسف الى وقفة جادة من المجتمع الدولي والى حماية دولية للشعب الفلسطيني والوقوف امام البلطجة السياسية التي تقوم بها الولايات المتحدة ، لأن منظومة العمل القانونية تحاول الولايات المتحدة ضربها بعرض الحائط ، واضاف لا يمكن تجاوز القيادة الفلسطينية ، القيادة الفلسطينية قدمت الشهيد القائد ياسر عرفات وكل قيادات العمل الوطني الفلسطيني ارواحهم ثمنا لتمسكهم بالثوابت الفلسطينية والحقوق ولم بمكن المساس بهذه الحقوق على الرغم من كل ما يجري ... موقف نتنياهو تبنى الموضوع الاقتصادي ، والمهم علينا ان نمضي قدما في صيانة الوضع الداخلي من خلال مصالحة جادة واستعادة الوحدة وليس من بوابة التهدئة والحل الانساني فقضية غزة تحتاج الى حل سياسي كباقي الارض المحتلة ...

Developed By Hassan Dbouk