الإفتتاحية
تصريحات ومقابلات
ثقافة وفنون
مجتمع

الخميس، 20 سبتمبر 2018

العالول يجتمع بالحملة الاهلية في سفارة فلسطين


العالول يجتمع بالحملة الاهلية في سفارة فلسطين
العالول: القيادة الفلسطينية متنبهة قبل صفقة القرن الى المخاطر التي تتهدد القضية
          الفلسطينية.
          ويحذر من محاولة واشنطن وتل ابيب الدخول على الخط الانساني بعد  اخراجهم من 
           العملية السياسية.
            فلسطين تحتاج الى حراك شعبي وعربي داعم.
الحملة الاهلية: تؤكد على اهمية المصارحة والمصالحة وصفقة القرن تتعثر بسبب وحدة الموقف الفلسطيني  الرافض لها.
عقدت الحملة الاهلية لنصرة فلسطين وقضايا الامة اجتماعها الدوري  في سفارة فلسطين بحضور نائب رئيس حركة فتح السيد محمود العلول ، وسفير فلسطين في لبنان الاستاذ اشرف دبور  والحاج فتحي ابو العردات امين سر فصائل منظمة التحرير الفلسطينية، امين سر حركة فتح .
وقد حضر الاجتماع منسقها العام للحملة معن بشور،  الدكتور زياد حافظ الامين العام السابق للمؤتمر القومي العربي، ومقرر الحملة الدكتور ناصر حيدر والاعضاء حسب التسلسل الابجدي: ابو احمد صبري (جبهة التحرير العربية)، احمد علوان (رئيس حزب الوفاء اللبناني)، احمد غنيم (حزب الشعب الفلسطيني)، احمد يونس (ملتقى بيروت الاهلي)، جمال وهبة (حركة الانتفاضة الفلسطينية)، حربي خليل (حركة انصار الله)، ديب حجازي ( المنسق الاعلامي)،  زياد حمو (الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين)، صالح شاتيلا (جبهة النضال الشعبي الفلسطيني)، صالح صالح (اللقاء الثقافي الاجتماعي حاصبيا والعرقوب)، عبد العزيز مجبور (تجمع اللجان والروابط الشعبية)، عبد اللطيف شماس ( ملتقى بيروت الاهلي)، عبد الله عبد الحميد (منسق انشطة المنتدى القومي العربي)، علي علام (حزب طليعة لبنان العربي الاشتراكي)، عمر قطب (الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين)،مأمون مكحل (منسق انشطة تجمع اللجان والروابط الشعبية)، محمد بكري ( الحملة الاهلية لنصرة فلسطين وقضايا الامة)، محمد عويص (ناشط سياسي فلسطيني)، محمد قاسم (المنتدى الدولي لدعم المقاومة ومناهضة الامبريالية)، مريم الترك (رئيس منظمة الانسان)، موسى صبري (الجبهة الشعبية – القيادة العامة)،ناصر اسعد (حركة فتح)، ناظم عز الدين (رئيس منبر التضامن البيروتي، ممثل الرابطة الاهلية في الطريق الجديدة)، نبيل حلاق ( منسق العلاقات الدولية في المنتدى العربي الدولي من اجل العدالة لفلسطين)، هاني سليمان ( رئيس لجنة المبادرة الوطنية كسر الحصار عن غزة)، هشام مصطفى (جبهة التحرير الفلسطينية)، يحيى المعلم (امين سر اللجنة الوطنية للدفاع عن الاسرى والمعتقلين ، منسق خميس الاسرى)،
افتتح الاجتماع بشور بالاشارة الى تاريخ العالول النضالي منذ ان كان يعمل  من اجل فلسطين في بيروت قبل عام 1982، والى دوره داخل فلسطين حيث يحرص على تجسيد الروح النضال والوحدوية لحركة (فتح).
          كما قدم بشور عرضاَ وافياَ عن دور الحملة الاهلية منذ تأسيسها قبل 16 عاماً ونيّف حيث تكاد تقوم بمعظم الانشطة والفعاليات والبرامج الداعمة لقضية فلسطين خارج المخيمات في لبنان وعلى الصعد العربية والدولية، وحيث تنظم منذ 16 عاما عبر اللجنة الوطنية للدفاع عن الاسرى والمعتقلين اعتصاماً شهريا مع "اسرى الحرية" امام مقرات الصليب الأحمر في بيروت والمناطق.
بشور اشار الى المخاطر التي تحيط بالقضيبة الفلسطينية لا سيما في ظل صفقة العصر التي تتعثر اليوم وتترنح بفضل الموقف الفلسطيني الرافض بقوة لها، سواء عل مستوى السلطة او الفصائل رغم الضغوط الشديدة التي تمارس على الرئيس الفلسطيني وعلى الشعب الفلسطيني، وآخرها تخفيض المساعدات الامريكية للشعب الفلسطيني والتلويح بتفكيك الاونروا واسقاط حق العودة.
          بشور قال نحن في الحملة الاهلية جسور بين أبناء الشعب الفلسطيني ومنظماته ونرفض ان نكون متراساً بوجه هذه الجهة او تلك، ومن هناك فنحن نحمل الاخ العالول رسالة الى القيادة في رام الله،  كما حملنا أخوة أخرين من حماس وغيرها من الفصائل بضرورة تجاوز كل العوائق والعقبات التي تحول دون تجاوز الانقسام الفلسطيني والعمل على تطوير المقاومة بكل اشكالها، والانتفاضة بكل تجلياتها، ودعم مسيرات العودة وهي تدخل شهرها السادس . فنحن في الحملة الاهلية  نصارح الجميع دون تشهير، فصديقك من صادقك لا من صدّقك.
          العالول استعرض التطورات الراهنة في فلسطين مشبيراُ الى موقف القيادة الفلسطينية وعلى رأسها الرئيس ابو مازن المتنبه منذ البداية الى مخاطر  ما يحاك في واشنطن وتل ابيب من مكائد لتصفية القضية الفلسطينية ، وكيف ان أبا مازن وصف لقاءه الاول بترامب والحفاوة التي استقبل بها بأنها لقاء ناجح في الشكل وسيء في المضمون.
          العالول حذّر من دخول واشنطن وتل ابيب على خط المساعدات الانسانية لقطاع غزة بعد ان اخرج ترامب ادارته من العملية السياسية، ونبه الأخوّة في حماس الذين بينهم مناضلون واسرى وحريصون على الحق الفلسطيني من كمين مشبوه ينصب لهم وللقضية برمتها.
 العالول قال ان فلسطين تحتاج الى حراك شعبي عربي وعالمي داعم لصمودها ومقاومتها للصفقات المشبوهة، واننا نعول عليكم في لبنان ان تلعبوا دورا فاعلا في اطلاق هذه التحركات لأن لبنان مؤهل لان يكون متنفساً ومنبراً ومنصة للحق الفلسطيني.
العالول اشار الى ان الادارة الامريكية تملك نفوذاً وقوى عسكرية ضخمة ولكنها لا تملك ان تكسر ارادة شعب مصمم على التمسك بحقوقه...
العالول  قال لقد نجحت الادارة الامريكية والاجهزة الصهيونية باشغال العديد من بلادنا  بحروب داخلية لم تعد معها فلسطين في الصدارة ومن اولوياتها، كما نجحت في استيلاد عدو جديد هو ايران والمقاومة بدلا من العدو الرئيسي.
العالول دعا الى التركيز على المشتركات بيننا وعدم الغرق في تفاصيل والخلافات هنا وهناك، فمن خلال التركيز على  هذه المشتركات وهي كثيرة نستطيع معالجة نقاط الخلاف وهي محدودة، مشيراً الى خطأ فتح معارك مع هذا النظام او ذاك بل التركيز على المعركة مع العدو.
بعد ذلك تعاقب على الحديث د. زياد حافظ الذي نبّه من وقوع بعض النخب السياسية والثقافية العربية في وهم ان الولايات المتحدة قدر لا قدرة على مواجهتها، بينما اي تحليل دقيق للمشهد العالمي يشير الى أفول  السطوة الامريكية وخسارتها العديد من المواقع.
ثم تحدث كل من على علام (حزب طليعة لبنان العربي الاشتراكي)، الذي نقل تحيات حزبه للشعب الفلسطيني، والنقابي محمد قاسم الذي اشار الى عمق العلاقة اللبنانية افلسطينية  وتاريخيتها، ورئيس حزب الوفاء اللبناني أ. احمد علوان الذي تساءل الى اين تسير القضية الفلسطينية صالح شاتيلا (جبهة النضال الفلسطيني) شدد على الوحدة الوطنية الفلسطينية وتطوير منظمة التحرير بينما نقل جمال وهبة تحيات امين عام حركة الانتفاضة الفلسطينية حسن زيدان الى العالول، وركز حربي خليل ( انصار الله) على اهمية دعم الانتفاضة ومسيرات العودة.

Developed By Hassan Dbouk