الإفتتاحية
تصريحات ومقابلات
ثقافة وفنون
مجتمع

الجمعة، 24 أغسطس 2018

بيان صادر عن القوى الوطنية والاسلامية


بيان صادر عن القوى الوطنية والاسلامية
لا صوت يعلو فوق صوت الانتفاضة
نداء المضي في مواجهة الاحتلال ورفض المواقف الامريكية المعادية
يا جماهير شعبنا الفلسطيني البطل ...
يا جماهير امتنا العربية والاسلامية المجيدة ...
يا كل الاحرار والشرفاء في العالم ...
يا فرسان الانتفاضة والمقاومة البواسل ...
عقدت قيادة القوى الوطنية والاسلامية اجتماعا قياديا بحثت فيه اخر المستجدات السياسية وقضايا الوضع الداخلي .
وقد اكدت القوى في ختام اجتماعها على ما يلي :
اولا ً : 
تؤكد القوى ان سياسة التصعيد العدواني الاحتلالي والاجرامي ضد ابناء شعبنا الفلسطيني سواء في الضفة الفلسطينية والقدس عاصمة الدولة الفلسطينية او ما يجري من احكام الحصار وتنفيذ سياسة القتل والتصفية لابناء شعبنا المستمرين في مسيرات العودة من اجل رفض سياسات الاحتلال ومحاولات فرض وقائعه العدوانية على الارض مستفيدا من المواقف الامريكية المعادية لحقوق شعبنا في اطار محاولة تمرير ما يسمى صفقة القرن التي تعني تصفية القضيةالفلسطينية وخاصة ما يمس القدس عاصمة فلسطين او حق عودة اللاجئين ، الامر الذي يتطلب رفض ومواجهة هذه السياسات والافعال العدوانية والاجرامية والتمسك بحقوق شعبنا المتمثلة بحق عودة اللاجئين وحق تقرير المصير واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس .
ثانيا ً :
تؤكد القوى على اهمية المشاركة في المقاومة الشعبية وتوسيع رقعتها في كل الاراضي المحتلة المستهدفة وخاصة البناء والتوسع الاستيطاني والحواجز العسكرية والجدران ومحاولة تدمير التجمعات البدوية ونقلها كما يجري في الخان الاحمر والمواقع الاخرى ، الامر الذي يتطلب تظافر الجهود من اجل المشاركة الواسعة في الدفاع عنها .
ثالثا ً :   
تؤكد القوى على ان محاولة شرعنة القوانين الهادفة لاقتلاع شعبنا وتهجيره وفرض نظام الابارتهايد والتنكر لحق تقرير المصير لشعبنا صاحب الارض والتاريخ كما يجري في محاولة تمرير ما يسمى قانون القومية المرفوض والذي يؤسس لسياسة التهجير والاقتلاع لشعبنا وما يتطلب مواجهته على المستوى الداخلي وفي كل المؤسسات الدولية وخاصة الامم المتحدة والمطالبة بموقف واضح لمعاقبة الاحتلال على هذه الجرائم بما فيها ما يسمى قانون القومية الذي يتناقض مع القوانين وقرارات الشرعية الدولية وميثاق الامم المتحدة وما يتطلب ذلك من موقف جدي من المجتمع الدولي برفض ذلك وتفعيل كل آليات المقاطعة وفرض العقوبات على الاحتلال وسحب الاعتراف فيه في ظل استمرار هذه الجرائم ودعم حركة المقاطعة الدولية BDS  والتأكيد على نجاحاتها على المستوى الدولي ، واهمية مواكبة فعالياتها على المستوى المحلي لفرض مقاطعة شاملة على الاحتلال وبضائعه في السوق الفلسطيني ورفض اية اقتراحات للتطبيع معه .
رابعا ً :
 تؤكد القوى على اهمية انهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية في سياق دعم الجهد المصري والتأكيد على التمسك بتنفيذ اتفاق اكتوبر 2017 والذي جاء على قاعدة اتفاق 2015 وما يتطلب ايضا تنفيذ هذه الاتفاقات من اجل انهاء فعلي وكلي للانقسام لاستعادة وحدة شعبنا في مواجهة الاحتلال وسياساته العدوانية الاجرامية .   
خامسا ً : 
تؤكد القوى على اهمية رفض وطني لما يجري من تسريب وبيع للاراضي المسيحية الارثذوكسية واهمية رفع الغطاء الوطني عن المسؤولين عن ذلك وتفعيل المسار القانوني والشعبي والوطني الرافض للمساس باملاك واراضي الكنيسة ورفض كل ما يمس الموقف الوطني الجامع بالدفاع عن الارض والممتلكات.
وتؤكد القوى على متابعتها واتصالاتها الجارية مع المؤسسات المسيحية ومواقفها المعلنة برفض كل مساس بهذه الممتلكات ومحاسبة القائمين على التسريب والبيع ورفع الغطاء الوطني عنهم .
سادسا ً :
تتوجه القوى بالتحية الى الاسرى والمعتقلين الابطال الصامدين في زنازين الاحتلال والى الاسرى المضربين عن الطعام والرافضين لسياسات الاعتقال الاداري وسياسة العزل والتعذيب والاهمال الطبي مترافقا مع تصعيد عدواني لهدم البيوت كما يجري الان في محاولة لهدم بيت الاسير البطل اسلام ابو حميد في مخيم الامعري وهو بيت مناضلين شهداء واسرى في زنازين الاحتلال مترافقا مع محاولة هدم بيت الشهيد محمد طارق في كوبر واحتجاز جثامين الشهداء ، الامر الذي يتطلب تأمين اوسع مشاركة لابناء شعلنا  في الفعاليات للوقوف الى جانب الاسرى امام مقرات الصليب الاحمر والامم المتحدة رفضا لما يقوم به الاحتلال مؤكدين ان كل محاولات وجرائم الاحتلال لن تكسر ارادة شعبنا المتمسك بحقوقه وثوابته ونضاله ومقاومته من اجل حريته واستقلاله ..
                            المجد والخلود لشهدائنا الابرار
الحرية لاسرانا الابطال والشفاء لجرحانا البواسل
      وانها لانتفاضة ومقاومة حتى النصر 
                                                                   القوى الوطنية والاسلامية

Developed By Hassan Dbouk