الإفتتاحية
تصريحات ومقابلات
ثقافة وفنون
مجتمع

الثلاثاء، 24 يوليو 2018

الدكتور واصل أبو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية جهود مصر يجب أن تؤتي ثمارها في إنجاز المصالحة خاصة في ظل التحديات الكبيرة


الدكتور واصل أبو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية
جهود مصر يجب أن تؤتي ثمارها في إنجاز المصالحة خاصة في ظل التحديات الكبيرة
قال الدكتور واصل أبو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير ، إنه في ظل التحديات والمخاطر الكبيرة على صعيد المشروع الوطني الفلسطيني، فإن الوصول إلى  إنهاء حالة الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية، هو ضرورة وطنية ملحة.
ولفت أبو يوسف في حديث صحفي، إلى المواقف المعادية للولايات المتحدة الأمريكية للشعب الفلسطيني، والتي تسعى من خلالها لتصفية القضية الفلسطينية، سواء فيما يتعلق بالقدس أو حق العودة للاجئين أو الضوء الأخضر الذي تعطيه لإسرائيل بالتمادي في الاستيطان، ومحاولتها أيضاً الحيلولة دون وصول الشعب الفلسطيني لحقوقه.
واكد أبو يوسف فيما يتعلق بملف المصالحة ، ان هناك لجنة شكلها الرئيس "أبو مازن"، لبحث ملف قطاع غزة، وأوصت بأن يكون هناك سرعة في إنجاز ملف المصالحة وإنهاء الانقسام على قاعدة الدور المصري وأهميته، وكذلك عدم فتح حوارات جديدة أو التوقيع على اتفاقات جديدة، والاستناد إلى ما تم الاتفاق عليه شهر أكتوبر/ 2017 واتفاق مايو/ 2015.
وأشار في ذات السياق إلى جملة العقبات التي اعترضت ملف المصالحة بعد توقيع اتفاق أكتوبر/ 2017، الأمر الذي يستوجب إزالة تلك العقبات من خلال إرادة جادة وحقيقية لإنهاء الانقسام واستعادة الوحدة.
واضاف أن القيادة المصرية وافقت على مجموعة الأفكار التي تم طرحها، ودعت وفداً من حركة حماس، ووفداً من حركة فتح، وهناك رد رسمي من حركة فتح يتم بلورته، وسيتوجه وفد من حركة فتح للقاهرة، للحديث عن كيفية إزالة العقبات أمام إتمام المصالحة.
ورأى ان ما يبذل من جهود الآن سواء على مستوى القيادة المصرية أو على صعيد الفصائل الفلسطينية، لا بد أن يؤتي ثماره، خاصة في ظل معرفتنا بالتحديات والمخاطر الكبيرة على صعيد المشروع الوطني الفلسطيني.
وقال ابو يوسف ان الفصائل والقيادة الفلسطينية والشعب الفلسطيني يدركوا جميعاً مدى فداحة الخسائر الماثلة أمامنا، الأمر يتطلب الارتقاء إلى مستوى الابتعاد عن الحسابات الحزبية والفصائلية، والذهاب باتجاه حماية المشروع الوطني الفلسطيني ومواجهة صفقة القرن، والوقوف بوجه الاحتلال الذي يحاول فرض أمر واقع على الأرض.
واستنكر أبو يوسف اقتحامات المستوطنين للمسجد الاقصى ، لافتا أن الجهود متواصلة بشكل مكثف مع الأمين العام للأمم المتحدة ليقدم تقريره حول كيفية توفير الحماية الدولية لشعبنا ، مطالبا المجتمع الدولي بتنفيذ جميع القرارات الأممية التي اتخذت خاصة القرار الأخير المتعلق بتوفير الحماية الدولية لشعبنا.

Developed By Hassan Dbouk