الإفتتاحية
تصريحات ومقابلات
ثقافة وفنون
مجتمع

الاثنين، 18 يونيو 2018

الدكتور واصل أبو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية قرارات المجلس الوطني ستنفذ و"صندوق القدس" لم يتلق أي دعم


الدكتور واصل أبو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية
قرارات المجلس الوطني ستنفذ و"صندوق القدس" لم يتلق أي دعم
قال الدكتور واصل أبو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، إن اللجنة التي شكلت لمتابعة وتنفيذ القرارات التي اتخذها المجلس الوطني في اجتماعه الأخير قبل شهر، عقدت ثلاثة اجتماعات، وطبقت على الأرض بعضا من تلك القرارات، وينتظر أن يتم وضع الآليات المناسبة لتطبيق باقي القرارات، بما فيها تلك الخاصة بـ"العلاقة" مع الاحتلال، لافتا في الوقت ذاته أن "صندوق القدس" لم يتلق أي دعم عربي، خلافا لقرارات القمم العربية وآخرها "قمة الظهران" في السعودية.
وقال أبو يوسف في حديث صحفي، إن اللجنة المشكلة من أعضاء في اللجنة التنفيذية، لمتابعة تنفيذ قرارات المجلس الوطني، عقدت ثلاثة اجتماعات، وتستعد لعقد لقاءات أخرى، لوضع الآليات اللازمة لتنفيذ بقية القرارات، تمهيدا لعرضها على اجتماع التنفيذية.
وأشار إلى أن هناك عددا من القرارات التي اتخذها المجلس الوطني في جلسته الأخيرة، جرى تنفيذها بشكل عملي، ومن بينها التوجه إلى المحكمة الجنائية الدولية، حيث جرى تسليم ملف الاستيطان وجرائم الاحتلال ضد الفلسطينيين، للمدعية العامة للمحكمة قبل عدة أيام، مضيفا أن من بين القرارات التي جرى تنفيذها التوجه إلى مجلس الأمن لطلب الحماية للشعب الفلسطيني من الاحتلال، وهو ما جرى إجهاضه باستخدام "الفيتو" الأمريكي، وستتجه القيادة الفلسطينية إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة، حسب الخطة التي وضعتها اللجنة المشكلة لتمرير القرار ذات.
وأوضح أن من بين القرارات التي جرى تطبيقها بشكل عملي، التوجه إلى مجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة، لإرسال لجنة تحقيق في "جرائم الاحتلال"، وكذلك الانضمام إلى عدد من المنظمات الدولية، وهو ما تم بالفعل.
وبخصوص بقية البنود التي وردت في قرارات المجلس الوطني، أكد الدكتور أبو يوسف أنها "واجبة التنفيذ"، وسيتم ذلك الأمر بشكل عملي، لافتا إلى أن اللجنة المشكلة ستضع الطرق المناسبة لتنفيذ هذه القرارات على الأرض، التي تشمل كيفية التخلص من الاتفاقيات السابقة مع الاحتلال، لإقرارها في اجتماع قادم للجنة التنفيذية.
وأشار إلى تشكيل الرئيس محمود عباس للجنة ثانية مختصة في "إنهاء الانقسام" الحاصل في الساحة الفلسطينية، مؤكدا أن مجمل التوصيات الخاصة بتطبيق قرارات المجلس الوطني ستنجز بشكل كامل في وقت قريب.
ولفت ابو يوسف لما تشهده مدينة القدس المحتلة من هجمة إسرائيلية شرسة بمساندة الإدارة الأمريكية، التي قامت مؤخرا بنقل سفارتها إليها، منتقدا بعض الدول العربية، لعدم تطبيقها قرارات القمم العربية السابقة، والقاضية بقطع العلاقة مع الدول التي تنقل سفاراتها إلى مدينة القدس المحتلة، ومؤكدا في ذات الوقت أن ما تشهده المدينة المحتلة في هذا الوقت من هجمات إسرائيلية ومخططات تهويدية واستيطانية بدعم أمريكي واضح، يتطلب دعما عربيا وإسلاميا على أعلى مستوى.
واضاف ابو يوسف ، أن الدول العربية لم تدفع ما عليها من التزامات لـ "صندوق القدس" الذي شكل من أجل دعم صمود المدينة وسكانها، بما في ذلك الالتزامات التي جرى قطعها في القمة العربية الأخيرة في مدينة الظهران في المملكة العربية السعودية، مشيرا الى أهمية الدعم العربي الإسلامي في هذا الوقت لمدينة القدس وسكانها، من أجل تعزيز صمودهم، لمواجهة الاحتلال الإسرائيلي والسياسات الأمريكية.
وشدد امين عام جبهة التحرير الفلسطينية على اهمية المقاومة الشعبية و مسيرات العودة التي تتواصل بإرادة وإصرار من شعبنا على انتزاع حقوقه ، مؤكدا ان جرائم الاحتلال هي انتهاكاً جسيماً لمبادئ القانون الدولي ولاتفاقية جنيف الرابعة ، وهذا يتطلب من المجتمع الدولي والمؤسسات الدولية تحملهم مسؤولياتهم في التصدي وإدانة جرائم الحرب التي يواصل الاحتلال ارتكابها بحق شعبنا، لافتا ان شعبنا الفلسطيني سيواصل مسيرته النضالية حتى تحقيق اهدافه الوطنية المشروعة .

Developed By Hassan Dbouk