الإفتتاحية
تصريحات ومقابلات
ثقافة وفنون
مجتمع

الثلاثاء، 1 مايو 2018

جبهة التحرير الفلسطينية تحيي انطلاقتها ضمن فعالية كفاحية على حاجز بيت ايل العسكري


جبهة التحرير الفلسطينية تحيي انطلاقتها ضمن فعالية كفاحية على حاجز بيت ايل العسكري
أحيت جبهة التحرير الفلسطينية ذكرى انطلاقتها عبر المشاركة الفاعلة في الفعالية الجماهيرية على حاجز بيت ايل العسكري الاحتلالي رفضا لإعلان ترامب واستمرارا لمسيرات العودة .
وقال محمد التاج مسؤول الجبهة في محافظتي رام الله والقدس  إن الجبهة خصصت كافة فعالياتها لإحياء مناسبة 27 نيسان اليوم الوطني للجبهة الذكرى 41 للإنطلاقة ضمن الفعاليات الكفاحية على الحواجز ونقاط التماس مع جيش الاحتلال ومستوطنيه .
مستذكرا في هذه الذكرى التضحيات العظيمة لشهداء الجبهة قادة ومناضلين وعلى رأسهم القادة الأمناء العامون الثلاثة، فارس فلسطين الشهيد القائد محمد عباس أبو العباس، وشهيد الاستقلال القائد طلعت يعقوب، وشهيد فلسطين القائد أبو أحمد حلب،  وقافلة الشهداء الطويلة من كوادرها ومناضلوها وأعضائها الذين نقف جميعا بفخار أمام طول هاماتهم، وعظمة تضحياتهم . وأكد التاج في الوقت ذاته على إصرار الجبهة خلف قيادة أمينها العام الدكتور واصل ابو يوسف  والى جانب كافة القوى والفصائل الوطنية وكافة جماهير شعبنا على مواصلة مسيرة كفاحه التحرري، متمسكا بثوابته وحقوقه الوطنية في الحرية والعودة وتقرير المصير، وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس، وحق شعبنا في مواصلة مقاومته الوطنية بكافة أشكالها حتى تحقيق أهدافه الوطنية .
وأضاف التاج إن الفعاليات الجماهيرية المستدامة تدل على التمسك بالحقوق والثوابت الفلسطينية وفي مقدمتها حق اللاجئين فى العودة ، لافتا إلى أن وقوع شهداء ابرياء عزل لم يشكلوا أى خطر على جنود الاحتلال يثبت بما لا يدع مجالا للشك أن هذه مجازر يتعمدها الاحتلال ضد شعبنا، ويقوم بإعدام الشباب بدم بارد فى محاولة لإرهابهم من أجل ثنيهم عن الاستمرار فى هذه الفعاليات .
كما اشار التاج الى اهمية وضرورة انعقاد المجلس الوطني الفلسطيني في هذه المرحلة بإعتباره أعلى هيئة تشريعية وسياسية تمثل كافة جماهير شعبنا في الوطن وأماكن اللجوء والشتات  من اجل رسم استراتيجية وطنية قادرة على مواجهة ما يسمى بصفقة القرن واعلان ترامب المزعوم بأن القذس عاصمة لكيان الاحتلال والإيعاز لنقل السفارة الأمريكية من تل ابيب الى القدس في يوم نكبتنا وتقليص خدمات الاونروا  والاجراءات الصهيونية على الأرض من ضم المستوطنات وتهويد القدس وتسريع الاستيطان ومصادرة الأراضي وهدم البيوت وتكثيف عمليات الاعتقال والقتل العمد بحق ابناء شعبنا الأبرياء مما تهدف بمجملها الى تصفية القضية الفلسطينية مما يتطلب تجديد شرعية مؤسسات منظمة التحرير الفلسطينية وايجاد برنامج مواجهة وطني وفعال يعالج حالة الانقسام ويوحد جماهير شعبنا خلف قيادة منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا الفلسطيني


Developed By Hassan Dbouk