الإفتتاحية
تصريحات ومقابلات
ثقافة وفنون
مجتمع

الاثنين، 9 أبريل 2018

نص الكلمة التي القاها الامين العام للجبهة د/واصل ابو يوسف بمناسبة ذكرى تاسيس حزب البعث العربي الاشتراكي ال 71 وانطلاقة جبهة التحرير العربية ال 49 ..


نص الكلمة التي القاها الامين العام للجبهة د/واصل ابو يوسف بمناسبة ذكرى تاسيس حزب البعث العربي الاشتراكي ال 71 وانطلاقة جبهة التحرير العربية ال 49 ..
 المناضل عزام الاحمد ممثل الاخ الرئيس ابو مازن .. الرفيق ركاد سالم الامين العام لجبهة التحرير العربية ... قيادة الجبهة في الوطن وفي كل اماكن اللجوء والشتات .. الرفاق الامناء العامون وفصائل العمل الوطني الفلسطيني واعضاء اللجنة التنفيذية .. القادة ممثلي القوى والفصائل جميعا .. الاخ احمد الغول ممثل حركة الجهاد ... الرفيقات / الرفاق الاخوة والاخوات / الحضور جميعا
محطة هامة في مسيرة العمل الوطني والنضالي نعتز بها والتي جسدت مسيرة عطاء ونضال وتضحيات كثيرة في مسيرة الثورة المعاصرة وايضا في اطار م ت ف .. فصيلا اساسيا ومناضلا كان حريصا على وحدة شعبنا الفلسطيني في مواجهة التحديات والمخاطر كما اشار اخي عزام بالرغم من كل الخلافات التي جرت في مسيرة العمل الوحدوي الفلسطيني ولكنها كانت دائما في اطار الخيمة والمظلة الجامعة م ت ف الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني .. لذلك هذه المحطة نستذكر فيها شهداء الجبهة وشهداء الثورة الفلسطينية الذين استشهدوا في سبيل التمسك بالحقوق والثوابت التي مثلتها قرارات الاجماع الوطني المتمثلة بحق العودة للاجئين واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس .. سيل من الدماء في سبيل تحقيق ذلك مئات الالاف من الشهداء والجرحى والاسرى في مسيرة طويلة على هذا الصعيد ... وفي ذكرى تاسيس حزب البعث العربي الاشتراكي ال 71 والذكرى ال 49 لانطلاقة جبهة التحرير العربية ربما لانها تكتسب اهمية خاصة في سياق التحديات والمخاطر التي تحيط بواقعنا الفلسطيني .. لذلك الوفد الموحد الفلسطيني الذي يؤكد على استدامة ما جسدته القيادة الفلسطينية من رفض اي مساس لحقوق شعبنا الفلسطيني في اطار ما يسمى بصفقة القرن وما اعلنه الرئيس الامريكي بالحديث عن القدس كعاصمة للاحتلال ونقل السفارة الاميركية ومحاولة شطب حق العودة والابتزاز والتهديد والمساس بقطع اموال اسر الشهداء وعائلات الاسرى ... واضح تماما ان شعبنا الفلسطيني الموحد في نضاله وكفاحه واستدامة هذه الفعاليات الجماهيرية في كل انحاء الوطن في القدس عاصمة دولة فلسطين وكل شعبنا يخرج للدفاع عن المسجد الاقصى والمقدسات الاسلامية والمسيحية وفي قطاع غزة ... من هنا اوجه التحية الى هؤلاء الشهداء الذين سقطوا في مسيرة العهد والوفاء والذين تعرضوا لمجزرة بامعائهم الخاوية 22 شهيد وبالامس 10 شهداء للاستمرار والتاكيد على ان سيل الدماء والتمسك بالحقوق والثوابت لذلك كل التحية الى شعبنا المحاصر في غزة من قبل قوات الاحتلال الذي يقدم هذه التضحيات الجسام ... هذه الفعاليات اخي عزام بداية لجهود مستمرة لكل فصائل العمل الوطني التي شاركت في التحضير منذ اكثر من 4 اسابيع لهذه المسيرات التي اقرت على انها ستنطلق في 30 من اذار في قطاع غزة والضفة وفي كل اماكن اللجوء والشتات وهذا نتاج لجهد كبير في اطار القوى الوطنية والاسلامية التي حشدت وجسدت ووضعت البرامج الكفيلة بانجاح هذه المسيرة والجميع كان حاضرا وحريصوا على نجاحها وفي هذا الاطار لا بد من التاكيد على ان قرارات القيادة الفلسطينية برفض السياسة الاميركية في هذه المنطقة لا صفقة قرن ولا المساس بالقدس ولا بحق العودة وبالتالي نحن ماضون قدما وبتضافر كل الجهود لاسقاط عذه القرارات التي تحاول شطب وتصفية القضية الفلسطينية من هنا ايضا ومن مهرجان جبهة التحرير العربية الفصيل الوطني والقومي الكبير نؤكد لاخوتنا الاشقاء العرب واحرار العالم بانه لا مكان بالمساس بالحقوق ونحن مقبلون على محطة عقد القمة العربية في ال 15 من الشهر الجاري ليكون الموقف العربي على قاعدة دعم الموقف الفلسطيني وليس المساومة عليه .. ومن هنا نؤكد بان موقفنا سيكون هو راس الحربة بمواصلة هذا النضال والكفاح وانهاء الاحتلال وهذا يتطلب تضافر الجهود ليكون موقفا عربيا واسلاميا داعما وعلى قاعدة رفض اي دور امريكي لان الولايات المتحدة شريك للاحتلال في الجرائم المستمرة ضد شعبنا الفلسطيني ... واضاف من خلال مقاربة جديدة لها علاقة في عقد مؤتمر دولي لتنفيذ قرارات الشرعية الدولية المتعلقة بحقوق شعبنا وفي مقدمتها عودة اللاجئين والدولة الفلسطينية والقدس عاصمتها . وايضا هذا الامر بحاجة لترتيب وضعنا الفلسطيني من خلال التاكيد على اهمية المحطة القادمة بعقد مجلس وطني في 30 نيسان الحال والتحضيرات الجارية لانجاحها في سياق تنفيذ استراتيجية فلسطينية جامعة لحماية الحقوق والمقدسات والتضحيات وايضا في انتخابات لها علاقة في مؤسسات م ت ف من اجل تفعيل وتطوير م ت ف الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني .. وعندما نستذكر الشهداء نستذكر الامين العام لحزب البعث العربي الاشتراكي الراحل صدام حسين الذي جسد انموذجا يحتذى في دعم الشعب الفلسطيني وكان دايما يغلب القضية الفلسطينية عن اي قضايا اخرى .. وفي اطار الحصار الجاري في المنطقة كما تحدث عن فك الحصار الذي تعرض له الشهيد الخالد ياسر عرفات الذي كان انموذجا وطنيا يحتذى في الدفاع عن الحقوق والثوابت عندما قال في كامب ديفيد لا للمساس بالقدس عاصمة فلسطين ولا بحق عودة اللاجئين هذا هو مسار القيادة الفلسطينية برئاسة الرئيس ابو مازن الذي يؤكد على رفض اي مساس بهذه الحقوق وسيستمر كفاحنا ونضالنا معا وسويا من اجل تحقيق ذلك .. التصر لشعبنا العظيم ... - المجد للشهداء .. - الحرية للاسرى ... - والشفاء العاجل للجرحى ...

Developed By Hassan Dbouk