الإفتتاحية
تصريحات ومقابلات
ثقافة وفنون
مجتمع

الاثنين، 26 مارس 2018

رشا قاسم : الخطر الإسرائيلي وممارساته الوحشية تطال الأرمن يومياً


رشا قاسم : الخطر الإسرائيلي وممارساته الوحشية تطال الأرمن يومياً

كيف تنظر إسرائيل لأرمن فلسطين؟
ما هي أسباب فشل إسرائيل بالأعتراف بالإبادة الأرمنية رغم التقارب الأقتصادي الأخير بين الطرفين؟
ما هو موقف أرمن فلسطين من قرار ترامب الأخير بشأن القدس؟
حوار مع شاعرة القضيتين رشا قاسم والمهتمة بالثقافة العربية والأرمنية
س1: كيف تتعامل إسرائيل مع الطائفة الأرمنية في فلسطين وهل تفرق الممارسات الإسرائيلية بين المسلمين والمسيحيين؟
ج1: في البداية أريد أن أقول أن أرمن فلسطين ليسوا عدداً يقدرون به أو نسبة مئوية , ليسوا كذا ألف أو كذا بالمئة, بل هم كل الشعب الفلسطيني مع كل الشعب.
فكما في كبد السماء تنتحل النجوم صفة البريق واللمعان والنور كذلك أرمن فلسطين ينتحلون صفة اللبنة الأساسية والجوهرة المكنونة للوجود الفلسطيني , باختصار الأرمن بالاضافة لعرب فلسطين يعدون الخميرة الباقية في القدس بما أن فلسطين هي مهد الديانة المسيحية التي فيها نشأ السيد المسيح وأبلغ رسالته حاملا صليبه على درب الجلجلة والألأم حتى دقت المسامير في يديه ورجليه وطعن وهو على أعواد الصليب.
فأرمن فلسطين بالاضافة لعرب فلسطين هم تلك الخميرة الباقية في دياره بدءاً من مذود الولادة وحتى الرمق الأخير
بالتالي الخطر الإسرائيلي وممارساته الوحشية تطال الأرمن يومياً وذلك مع تقارب الحي اليهودي مع الحي الأرمني فقد دفع أرمن فلسطين الغالي والرخيص نتيجة مواقفهم المشرفة البطولية ومقاومتهم للأحتلال الإسرائيلي وهناك الكثير من الأسماء الأرمنية التي لمعت في صفوف الثوار الفلسطينيين الذين نفتخر بهم.
حيث  دفعت بطريركية الأرمن في القدس ثمنا كبيرا لمواقفها الوطنية المعروفة ففي سنة 1948م خلال القتال بين العرب والإسرائيليين في القدس أصيبت بطريركية الأرمن الأرثوذكس بنحو مئة قنبلة مورتر أطلقها اليهود من موقع دير الآباء البندكتيين القائم على جبل صهيون الذي احتلوه في 18/5/1948 ألحقت القنابل الضرر بدير القديس يعقوب وكنيسته وبالمدرستين الابتدائية واللاهوتية فيه وبمكتبته أيضا كما ألحقت أضرارا بدير الملاك وبالكنيسة والمدرسة الابتدائية واللاهوتية وبالمكتبة التابعة له وقد قتل في هذا القصف 8أشخاص وجرح 120شخصا من بين اللاجئين إلى البطريركية وخربت القوات اليهودية سنة 1948م مقبرتين للأرمن الأرثوذكس على جبل صهيون بالقدس وانتهكت حرمتيهما ونبشت قبور 14بطريركيا أرمينيا فلسطيني ونهبت محتوياتها وهدمت قبرين منها وكسرت شواهد الرخام كلها وفي أثناء احتلال القدس سنة 1967م دمرت قوات الاحتلال مصنع البلاستيك في الحي الأرمني تدميرا كاملا
عدا عن ذلك صادرت الكثير من الأراضي الخاصة بالأرمن ومارست أشد أنواع الظلم والبطش بحقهم وهم صامدون بأرضهم .
س2: في الفترة الأخيرة حصل تقارب بين أرمينيا وإسرائيل رغم ذلك فشل الكنيست مؤخرا عندما عقد جلسته فشل مرة أخرى في اصدار قرار يعترف بموجبه بالإبادة الأرمنية ما السبب برأيك؟
فعلاً نقلت وكالة الأنباء الأرمنية آرمين برس أن مجلس مدينة كيومري تستعد لتوقع اتفاق هام مع غرفة التجارة الإسرائيلية تنص على دخول ثلاثين شركة إسرائيلية لأجراء نشاط تجاري , وبالتزامن مع هذا التقارب فشل الكنيست بالأعتراف بالابادة لأن الأعتراف مرهون بمزاجات سياسية إسرائيلية بمعنى أنه عندما تتوتر العلاقات بين تركيا واسرائيل تلوح إسرائيل بالملف الإرمني وقد رأينا عندما تأثرت العلاقات بين تركيا واسرائيل كيف أن الأخيرة كثفت من حجم زياراتها وتعاونها مع اليونان وأيطاليا وبلغاريا وأرمينيا وكلها دول تتقاسم مع تركيا ملفات ساخنة كذلك لا ننسى العلاقات بين اسرائيل وأذربيجان أذ تعد اسرائيل الممول الأساسي لها بالأسلحة في حربها مع أرمينيا أذربيجان التي تحتل اقليم كاراباخ وتعتدي على الأرمن ومعروف أن كاراباخ هي أرض أرمنية بالتاريخ والهوية كذلك معروف أن أرمينيا له مواقف مشرفة تجاه القضايا العربية وهذا الأمر يزعج اسرائيل ويجعلها تتريث قبل الأقدام على هكذا خطوة.
س3: ما هو موقف أرمن فلسطين من قرار ترامب بنقل السفارة الأمريكية؟
أولا أريد أن أقول أنه للأسف يغيب النقاش والحديث عن أرمن فلسطين في الشرق الأوسط كما يغيب قضية نقص وهجرة المسيحيين من الشرق ككل, مع أن الأرمن والمسيحيين بشكل عام هم النواة والقاعدة الأساسية التي يرتكز عليها الشرق
بالنسبة لسؤالك هناك مخاوف لدى الأرمن من قضية إعادة رسم الحدود للمدينة القديمة لأضعاف الأرمن والمسيحيين العرب والضغط عليهم  هم بالتأكيد يرفضون القرار ويؤكدون على عروبة القدس وأنها العاصمة لفلسطين فهي مركز روحي لكل الناس في العالم على اختلافهم وهنا لا أريد أن أتحدث عن تاريخ الأرمن في القدس وفلسطين فهو قديم بعمر الأرض وسنحتاج للكثير من الأوراق والوقت ولن ننتهي ارمن فلسطين يعملون يد بيد مع أخوانهم للتصدي لهذه المشاريع الأمريكية الصهيونية وفي سياق أخر أريد أن أقول أن الأرمن والمسيحيين في فلسطين يعرفون ما يكنه لهم اليهود المتطرفون لديانتهم ومقدساتهم وقادتهم الدينيين لقد اعتادوا على حوادث حرق الكنائس وعلى قراءة شعارات معادية تطالب بذبحهم وتنعتهم بألفاظ سيئة وكذلك نهب ممتلكات الأوقاف المسيحية في القدس على وجه التحديد القدس التي أعلنت عاصمة لهم إرضاءا للإنجيليين الأمريكيين يحدث ذلك مع استمرار خروج فتاوى تجيز ذبح المسيحي وحرقه لأن "يسوع أفسد إسرائيل وهدمها" حسب الديانة اليهودية, مؤخرا صدر كتاب عن مؤسسة إحياء ذكرى موشيه شاريت يضم الكتاب وثائق تؤكد حقائق حول عمليات سطو ممنهجة لكنائسنا في فلسطين وينقل الكتاب شهادة موشيه شاريت الذي كان وزيرا للخارجية آنذاك إذ قال:
الضباط والجنود تعمدوا المس بمقدسات المسيحية سلوكهم يصدر فقط عن وحوش وليس عن بني البشر تعمدوا تحويل الكنائس لدورات لقضاء حاجاتهم.

Developed By Hassan Dbouk