الإفتتاحية
تصريحات ومقابلات
ثقافة وفنون
مجتمع

السبت، 6 يناير 2018

الدكتور واصل ابو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية حكومة الاحتلال المتطرفة تحاول مسابقة الزمن لفرض حقائق جديدة على الأرض



الدكتور واصل ابو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية
حكومة الاحتلال المتطرفة تحاول مسابقة الزمن لفرض حقائق جديدة على الأرض
قال الدكتور واصل ابو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير ، ان حكومة الاحتلال المتطرفة تحاول مسابقة الزمن لفرض حقائق جديدة على الأرض في مدينة القدس المحتلة وتسعى هذه الحكومة لإخراج المدينة من أي عملية مفاوضات مستغلة قرار الرئيس الأميركي باعتبار القدس عاصمة لإسرائيل معتبرة ذلك ضوءاً أخضر لها للقيام بهذه الممارسات في المدينة المقدسة.
واضاف ابو يوسف في حديث لوسائل الاعلام ، أن ثمة توجهاً فلسطينياً إلى إحالة ملف الاستيطان على المحكمة الجنائية الدولية، واللجوء إلى المؤسسات الدولية، وعلى رأسها مجلس الأمن.
ودعا لمشاركة أوسع للفصائل الفلسطينية في فعاليات المقاومة الشعبية ضد الاحتلال بمواجهة قرار ترامب ومواجهة الاحتلال والاستيطان، لافتا ان الانتفاضة اليوم تشق طريقها بأساليب وطرق كثيرة من أبرزها المسيرات الجماهيرية والاعتصامات ، معتبرًا أنها شكلت فرصة لانخراط كافة الفئات الشعبية في معركة مواجهة الاحتلال بكافة الأساليب والإشكال الممكنة، مضيفًا أن من شأن هذه المقاومة المفتوحة على مصراعيها أن تحدث سلسلة من التفاعلات المحلية والإقليمية والدولية.
ونوه أبو يوسف، إلى أن أبرز التفاعلات المحلية التي أحدثتها المقاومة الشعبية، هي الزج بكل القوى والقدرات والإمكانات والكفاءات في الشارع الفلسطيني في معركة الاستقلال والخلاص من الاحتلال والاستيطان، ونقل الحركة الشعبية من موقع الانتظار والترقب إلى موقع الفعل والتأثير، وإعادة صياغة موازين القوى المختلة لصالح الاحتلال الإسرائيلي.
ودعا ابو يوسف الى الإسراع في تقديم ملفي الاستيطان والأسرى إلى محكمة الجنايات الدولية، واستكمال عملية الانضمام لكافة المنظمات الدولية والعمل على حشد التأييد الدولي وتصليب الجبهة الداخلية.
وبين ابو يوسف أن حملات المقاطعة الأكاديمية والسياسية في وتيرة متصاعدة على المستوى العالمي، موضحًا أن نجاح الجهد الشعبي في المقاومة يحتاج إلى تحقيق سلسلة من الخطوات وتوفر عوامل الثبات والصمود من بينها تنظيم حملة مقاطعة منتجات المستوطنات، وتطويرها لتشمل لمنتجات الاحتلال كافة.
ولفت ابو يوسف أن الانتفاضة والمقاومة الشعبية باتت إحدى أهم الوسائل الكفاحية في النضال الوطني، منوهًا إلى أنها قدمت نماذج وطنية من خلال التصدي للاستيطان ونهب وابتلاع الأراضي ومحاولات تهويد القدس وإطباق الحصار على غزة.
وطالب ابو يوسف بالحفاظ على ديمومة الانتفاضة النضالية وهذا يستدعي إنهاء حالة الانقسام وتعزيز الوحدة الوطنية وحماية منظمة التحرير ومشروعها الوطني بما يحفظ مكتسبات شعبنا، ومواجهة التحديات والمهمات التي تنتظر الشعب الفلسطيني التي باتت كبيرة وخاصة بعد قرار ترامب، مؤكدا أن الحالة الفلسطينية الراهنة تتطلب نموذجًا مميزًا في النضال ومواجهة المخاطرمع مواصلة الجهد السياسي المبذول لملاحقة ومحاكمة الاحتلال على جرائمه.

وهنأ ابو يوسف حركة فتح، قيادة وكوادر واعضاء، وفي مقدمتهم الرئيس (أبو مازن)، بمناسبة ذكرى انطلاقة الثورة الفلسطينية، مستذكرا شهدائها الابرار وعلى رأسهم المؤسس ومفجر الثورة الشهيد الخالد الرئيس ياسر عرفات، واعضاء لجنتها المركزية، والالاف من مناضليها اللذين قضوا في ساحات المواجهة دفاعا عن المشروع الوطني، وحقوق شعبنا وثوابته الوطنية، واسراها البواسل في سجون الاحتلال وعلى راسهم المناضل مروان البرغوثي ووالمناضل كريم يونس عضوي اللجنة المركزية للحركة ، كما توجه بالتهنئة الى شعبنا العربي الفلسطيني والشعوب العربية واحرار العالم بمناسبة رأس السنة المجيدة ، متمنيا ان يعم العام القادم ربوع بلادنا و شعبنا العربي الأمن والسلام وأن يتوج نضال شعبنا الفلسطيني بالنصر، وتحقيق كامل حقوقه المشروعة في دحر الاحتلال وإقامة دولتنا الفلسطينية على كامل ترابنا الوطني، وعاصمتها القدس وعودة اهلنا في اماكن اللجوء والشتات الى ديارهم التي شردوا منها .

Developed By Hassan Dbouk