الإفتتاحية
تصريحات ومقابلات
ثقافة وفنون
مجتمع

الأربعاء، 17 يناير 2018

الدكتور واصل ابو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية المجلس المركزي الفلسطيني سيبحث التخلص من كافة الاتفاقيات مع إسرائيل.. إسرائيل واهمة إذا ما اعتقدت أنه بشطب الأونروا سيتم شطب حق العودة



الدكتور واصل ابو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية
المجلس المركزي الفلسطيني سيبحث التخلص من كافة الاتفاقيات مع إسرائيل..
إسرائيل واهمة إذا ما اعتقدت أنه بشطب الأونروا سيتم شطب حق العودة
قال الدكتور واصل ابو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية ،عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير ، إن جملة من القضايا الهامة ستطرح أمام اجتماع المجلس المركزي لمنظمة التحرير منتصف الشهر الجاري، أبرزها بحث سبل التخلص من كافة الاتفاقيات مع "إسرائيل.
وأضاف "أبو يوسف" في حديث صحفي لوسائل الاعلام ، إن حكومات الاحتلال المتعاقبة لم تعترف بدولة فلسطين، ولا يمكن القبول باستمرار ذلك بينما نحن نعترف بها.
وقال أبو يوسف ان أهم ما سيبحثه المجلس، هو كيفية التخلص من كل الاتفاقيات مع الاحتلال الذي لم يلتزم بأي منها، والتأكيد على قرار المجلس المركزي السابقة بالتخلص من الاتفاقيات السياسية والامنية (التنسيق الأمني) والاقتصادية مع إسرائيل.
وأشار إلى أن المجلس المركزي سيناقش كيفية مواجهة قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشأن مدينة القدس، وافشاله، وكيفية توفير كل السبل لمواجهة ما تقوم به حكومة الاحتلال المستفيدة من قرار ترامب.
ورأى ابو يوسف سيؤكد المجلس على عدم القبول بالولايات المتحدة الأمريكية كوسيط لأي عملية سلام، بحكم انحيازها لدولة الاحتلال.
ولفت إلى أن تعزيز الوحدة الفلسطينية وترتيب البيت الداخلي وازالة كافة العقبات أمام الوصول إلى وحدة حقيقية، مطروح على جدول أعمال الاجتماع.
وأضاف، ان المجلس سيبحث وضع الآليات للمضي قدما بالاعتراف بدولة فلسطين كامل العضوية في الأمم المتحدة، من خلال تقديم مشروع قرار في مجلس الأمن الدولي، وتعزيز حضورها في المؤسسات والمنظمات الدولية.
ولفت ابو يوسف إن إسرائيل واهمة إذا ما اعتقدت أنه بشطب الأونروا سيتم شطب حق العودة اللاجئين الفلسطينيين.
وقال ابو يوسف ان ما تحدث به نتنياهو هو موقف قديم ولكنه لم يكن أبدا بهذا الوضوح، وإذا ما اعتقدت حكومة الاحتلال أنه بإنهاء أو شطب دور (الأونروا) فإن ذلك سيشطب حق العودة اللاجئين فإنها تكون واهمة، فحق العودة للاجئين هو حق مقدس وثابت ولا يمكن التنازل عنه مهما حدث. وأضاف أبو يوسف ان حكومة الاحتلال تحاول مجددا شطب قضية العودة من أجل الدفع باتجاه التوطين ولكن هذا كان غير مقبول في الماضي وهو غير مقبول حاليا ولن يكون مقبولا في المسقبل داعيا المجتمع الدولي إلى الوقوف في وجه هذه المحاولات الإسرائيلية وإلى دعم بقاء وكالة (الأونروا) إلى حين حل قضية اللاجئين استنادا إلى قرار الأمم المتحدة 194.

وشدد امين عام جبهة التحرير الفلسطينية على اهمية تصعيد انتفاضة شعبنا مؤكدا بانها هي شكل من اشكال تتخذه المقاومة الشعبية حيث تمثل روح ونبض مقاومة شعبنا للهجمة الاحتلالية ـ الاستيطانية - الكولونيالية التي يتعرض لها ، مشيرا ان طاقات شعبنا الفلسطيني وقدرته على العطاء بلا حدود.. فرغم المشهد الصعب الا ان هناك استعدادات جدية لمواجهة القادم وهو بالتأكيد أعظم وأخطر مما مضى وعلينا ان نمضي قدما في مسيرة النضال حتى تحقيق اهداف شعبنا في العودة وتقرير المصير واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس .

Developed By Hassan Dbouk