الإفتتاحية
تصريحات ومقابلات
ثقافة وفنون
مجتمع

الجمعة، 26 يناير 2018

البشرُ و البعض الآخر



البشرُ و البعض الآخر
بقلم : فرح عياش
نسقُطُ في يمِّ العِصيان
فنتَّخذُ الشيطانَ ذريعةً لمعاصينا هاربين من سوء الأفكار و اضطراب النوايا
نخلُقُ اليأسَ من أنفُسِنا خلقاً
فنألفه ثم نرعاه
فيكبُر و يترعرع بين أحضانِ الخطايا
فإذا بنا نرى الشرّ طريقاً للخير
و الخطأ صواب الخيار
و السوء سيد المواقف
نفسُ الخطيئة و العصيان
حكمها الفريضة لا السُّنة
إنها النَّفْس و ما تحتوي بين ثناياها ... لا الشيطان
إنَّها بغض الدَّهر و تعتُّق الأغشية و تقلب القلوب 
نُوَسْوِس لأنفسِنا باسم الشيطان ولم نُدرِك يوماً أنَّ ذاتَنا لنا وسواسٌ بالخيرِ قبل الشر
وِسواسُ الخير !
فكيف للخير أن يُوَسْوَس
إنَّه تشتُّت الدَّاخل حدَّ الهَوَس...
يتناقضُ الباطن .. فَنُمَسّ
نَمَسُّ بخطيئةٍ لا خروجَ منها إلا بخطيئةٍ أخرى
تَخْتَلِطُ المفاهيم على الهامش فيتَّخِذ إبليس هيئة جبريل
فتُتابِع الخطايا بعضها و تلتهب النوايا و تتنافر المشاعر
نُوَسْوَس فنُملأ .. فنَتَسَلَّل لمنطقةِ الفعل
فيَبدَأ انعكاس ما امتلأنا به من أمّارة السوء
فتُبعَث فينا النَّظرات المُلتَجَّة 
ثنايا التَّبَسُّم الذي يحمِل بطيَّاتِهِ نزاعَ التهلُّل
تصفَّد القوالب متَّحدة بروابطَ مختلفة
جبروت الكره ، عتوُّ الإنتقام ، و خَوْر الحبّ
تَنْقَضي الأفعال باختلاف الغاية
فيَنتَقِلُ كلٌّ منَّا لحيِّزٍ مختلف
و بعضُنا يُهْوَى به للاحيِّز
نحن البشر
مخلوقاتٌ ذو حدَّيْن و خارج و مجموعة دواخل
هم البشر
أعداء أنفسهم و رفاق الدُّنُوّ
هم الخطيئة الثَّابِتة مجهولة الهوية ، متعدِّدة الهويات .
نحن الإنسان
تُمَثَّل بنا الحياة و بعضنا للمَوْت عشّاقُ
يمثَّل بنا الموت و أنا و البعض للحياة عشَّاقُ
نحن ربما بشرٌ .. نقع في اليَمِّ بين حين و آخر
أمَّا هُم ... يطردون السوء عنهم بإبليسَ مُستَعينين
غافلين أسئلةً تُحيي عَفَن أنفسهم و خرابها
فإذا كان إبليس قد أخطأ فمن وسوس له!!
أنا و البعض قد نُسمَّى بشراً
أما هُم شياطين!
إنَّهُم مَصرَع ذاتهم ...

هم داخلُ الشيطان ... هم خُلاصَته

Developed By Hassan Dbouk