الإفتتاحية
تصريحات ومقابلات
ثقافة وفنون
مجتمع

الثلاثاء، 26 ديسمبر 2017

جبهة التحرير الفلسطينية تلتقي بشور والطرفان اشادا بالانتفاضة الفلسطينية




جبهة التحرير الفلسطينية  تلتقي بشور
والطرفان اشادا بالانتفاضة الفلسطينية
استقبل معن بشور منسق عام تجمع اللجان والروابط الشعبية وفداً من جبهة التحرير الفلسطينية برئاسة عضو مكتبها السياسي عباس الجمعة  في دار الندوة بحضور عضوي قيادة التجمع امين سر اللجنة الوطنية للدفاع عن الاسرى يحي المعلم و المسؤول الاعلامي ديب حجازي  ، حيث بحث الطرفان المستجدات السياسيّة الخطيرة المتمثّلة بقرار الرئيس الامريكي ترامب والاعتراف بالقدس كعاصمة للكيان الصهيوني وبصفقة القرن التي تستهدف تصفية القضية الفلسطينيّة الذي تعمل عليها الولايات المتّحدة والكيان الصهيوني والأنظمة العربية الرجعية الحليفة لهما.
وطالب المجتمعون بمواجهة  هذا المشاريع بدعم الانتفاضة الفلسطينية وبأوسع إدانة من كافة القوى القومية والتقدمية العربية والعالميّة، والمبادرة إلى التحرّك تعبيراً عن رفضها وغضبها لهذا القرار المزمع إعلانه ، من خلال مقاومة عربية شاملة ضد العدو وحلفائه.
ودعا المجتمعون كافة الفصائل والقوى الفلسطينية الى تعزيز الوحدة الوطنية وضرورة العودة إلى المواجهة من أجل استعادة الحقوق، اي حق العودة وتقرير المصير، واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس.
ورحّب المجتمعون بقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة القاضي برفض تغيير الوضع القانوني لمدينة القدس، واعتبروه انتصاراً جديداً للشعب الفلسطيني، متوجهين بالشكر الى كافة الدول التي صوتت لصالح فلسطين رغم كل الضغوطات التي مارستها الولايات المتحدة وكيان الاحتلال الصهيوني، مؤكدين أن هذا القرار يفضح السياسات الأمريكية التي تريد أن تجعل من قراراتها قرارات ملزمة للمجتمع الدولي ذات صفة أعلى من تلك التي تقررها الأمم المتحدة.
وحيا المجتمعون دور لبنان الرسمي والشعبي واحزابه وقواه السياسية ومقاومته ، والجماهير العربية وقواها الحية بدعم القضية الفلسطينية وباعتبار القدس عاصمة لدولة فلسطين ، مشددين على الاستمرار في التحركات والانشطة ، مثمنين دور الحملة الاهلية لنصرة فلسطين وقضايا الامة واللجنة الوطنية للدفاع عن الاسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال .
 وأكّد المجتمعون على ضرورة إعطاء الحقوق المدنية والاجتماعية للفلسطينيين في لبنان. متوجهين بالتحية للشهيد القائد سمير القنطار في ذكراه السنوية،  ولكل شهداء فلسطين ولبنان والامة العربية .
وهنأ الطرفان الطوائف المسيحية بعيد الميلاد المجيد ورأس السنة الميلادية الجديدة، متمنين أن تعم هذه المناسبة على الشعب اللبناني والشعب الفلسطيني والأمة العربية والعالم بالأمن والسلام والاستقرار.


وزار المجتمعون منزل الراحلة الدكتورة سامية كامل قسطندي "ام خالد " زوجة الشهيد محمد عباس "ابو العباس " الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية ، حيث قدموا التعازي لابنائها وعائلتها برحيلها .

Developed By Hassan Dbouk