الإفتتاحية
تصريحات ومقابلات
ثقافة وفنون
مجتمع

الثلاثاء، 12 ديسمبر 2017

في الذكرى الثالثة لاستشهاده زياد أبو عين... عاشق القضية وشهيد الوطن



صحيح لا تقسم.. أهلاً بمليونيات المغرب.. باسيل وزير خارجية العرب.. صباح القدس.. صباح فلسطين
معن بشور
أعجب للبعض حين يملأ الدنيا صراخاً أين العرب؟ أين الملايين؟... وإذا خرج الشعب العربي في مئات العواصم والمدن والبلدات العربية معبراً عن رأيه، ضاغطاً على حكوماته، يبدأ هذا البعض مشككاً: ما نفع مسيراتكم وتظاهراتكم واعتصاماتكم... مذكرينني بالمثل العربي القديم "صحيح ما تقسم ومقسوم، ما تاكل وكل حتى تشبع... كفى يأسا وتيئيساً...
آن الآوان أن نميز بين الشعب العربي وبين الحكام، فإذا كان الحكام أسرى العجز والتواطؤ مع الأعداء، فالأمّة العربية تقاتل الاستعمار والصهيونية منذ قرنين ونيف، ومن قطر إلى قطر... ولهذا تتحمل كل ما تتحمله اليوم من نكبات وكوارث، دون التقليل من  أبداً من مسؤوليتنا كأنظمة وأحزاب ومواطنين في ارتكاب أخطاء وخطايا فتحت ثغرات للأعداء تسللوا منها...
*********************
أهلاً بمليونيات المغرب
معن بشور
ها هي المليونيات تعود إلى المغرب... وها هم "حراس" باب المغاربة يتحركون في أقصى المحيط... فتحية لمجوعة العمل الوطنية من أجل فلسطين والجمعية المغربي لمساندة الكفاح الفلسطيني، وتحية لكل الأحزاب والقوى والجماعات والشخصيات المغربية، التي أثبتت أن فلسطين في قلب كل شرفاء الأمّة وأحرار العالم. وإن مصير إعلان ترامب لن يكون بأفضل من كل مشاريع تصفية القضية...
قد لا نمتلك اليوم القدرة على تحرير فلسطين من البحر إلى النهر... ولكننا نمتلك بالتأكيد القدرة على منع تصفية قضيتها... على أمل التحرير بالانتفاضة والمقاومة والمقاطعة.
*********************
باسيل وزير خارجية العرب
معن بشور
ذكرني موقف الوزير باسيل بالأمس بموقف للراحل حميد فرنجية خلال معركة السويس يوم تجاوبت البلاد العربية كلها مع ندائه للإضراب العام، وقالت اللوموند يومها إذا أردت أن تعرف حدود القومية العربية، فانظر إلى الدول التي لبت نداء الزعيم اللبناني المسيحي الماروني حميد فرنجية... لم يفهم الكثيرون إصرارنا، على مدى العمر، على العروبة وفلسطين... إنه ترجمة لقناعتنا أن لبنان أكثر من وطن أنه رسالة...
تحية للوزير باسيل فهو تصرف بحق كوزير خارجية العرب جميعاً...
*********************
صباح القدس... صباح فلسطين
معن بشور
هل يحتاج شعبنا إلى قنابل مسيلة للدموع... ألا تكفيه الدموع التي تسيلها الأحزان والخيبات المحيطة بنا...
على كل حال شرف لبنان حملته خلال هذه الساعات الكلمة التاريخية لوزير الخارجية الأستاذ جبران باسيل في الجامعة العربية، والمظاهرة الحاشدة أمام السفارة الأمريكية، التي ظنت واشنطن عليها أن "تهريبها" إلى عوكر سيجنبها غضبة الشعب...

تحية لكل من يتظاهر الآن في عوكر... وفي كل مدينة فلسطينية وعربية وإسلامية على امتداد العالم...

Developed By Hassan Dbouk