الإفتتاحية
تصريحات ومقابلات
ثقافة وفنون
مجتمع

الأحد، 1 أكتوبر 2017

الى عبد الناصر في ذكرى الغياب



الى عبد الناصر في ذكرى الغياب
بقلم / ميسم حمزة

حي فينا وإن رحل الجسد، حلمه نتوارثه وإن أطال المنام، انه جمال عبد الناصر ، المثال الحي للعطاء والتضحية في سبيل وحدتنا وحريتنا.
في اليوم الثامن والعشرين من سبتمبر من العام 1970 رحل الرجل الذي امتشق البندقية، باني المصانع، ومعلم الحروف، رحل وبقي فكره نور يهتدي به الشرفاء، ونار تحرق الأعداء
وتطل علينا هذه الذكرى ككل عام لنؤكد على ان ثورة القائد والمعلم جمال عبد الناصر ما زالت حية في قلوب وعقول العرب كل العرب لانها تجاوزت مصر لتصبح منهجاً لاسيما وانه رفض التدخلات الخارجية وفي مقدمها التدخلات الأميركية ورفض الانصياع للمخططات الأميركية ـ الصهيونية وبالأخص في فلسطين.
فلرجل عصره وكل العصور وصية ستبقى خالدة هادرة تردد:” ان الذين يقاتلون يحق لهم أن يأملوا فى النصر أما الذين لايقاتلون فلاينتظرون شيئاً سوى القتل.”
واليوم نقول لك : ان حاملي مشروع ناصر ما زالوا على العهد والوعد والسعي لانبثاق فجر جديد وهو الحلم العربي الكبير الذي لن تنعم الأمة بالعزة والحرية والكرامة إلا بعودة راياته خفاقة على الأرض العربية.

وكلنا امل ان تتحقق الوحدة لإعادة استنهاض المشروع القومي العربي الذي أطلقه القائد جمال عبد الناصر لأنه السبيل الوحيد للحفاظ على أمن العرب واستقلالهم ونهضتهم.

Developed By Hassan Dbouk