الإفتتاحية
تصريحات ومقابلات
ثقافة وفنون
مجتمع

الأحد، 1 أكتوبر 2017

بيان من مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين ضد التطبيع ب "استضافة إسرائيلية" في مهرجان سينما المرأة بمدينة سلا



بيان من مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين
ضد التطبيع ب "استضافة إسرائيلية" في مهرجان سينما المرأة بمدينة سلا
مرة أخرى يصر خدام التطبيع في المغرب على استفزاز شعور الشعب المغربي ومواقفه الثابتة من الكيان الصهيوني باستضافة ممثليه وحاملي جنسيته والاحتفاء بهم في فعاليات مختلفة. فبعد فضيحة استضافة مجندة صهيونية في مهرجان موسيقى الجاز في طنجة وعدد من الصهاينة في بطولة التكواندو الدولية بالرباط في بحر هذا الأسبوع؛ يتم اليوم استضافة وجه آخر يتمثل في المدعوة "سيمون بيطون" المنتمية للكيان الصهيوني والحاملة لما يسمى "الجنسية الإسرائيلية" في فعاليات مهرجان سينما المرأة بمدينة سلا (!!)  وتقديمها للجمهور المغربي كمخرجة أفلام وثائقية باعتبارها "مغربية_إسرائيلية" في محاولة مكشوفة لتزوير التاريخ و تسويغ  وتطبيع التواجد الاستيطاني الصهيوني باسم ما يسمى "الجالية المغربية في إسرائيل" بل وتقديم هذه "الإسرائيلية" بصفة"المناضلة من أجل قضية فلسطين" من طرف أحد مقدمي برامج في القناة الثانية2M  المعروفين في قسم الأخبار بتسويق التطبيع والصهينة عبر عدد من الأفلام الوثائقية الخادمة للدعاية الصهيونية.
إننا في مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين إذ نوضح أنه لا يمكن الخلط بين فلسطينيي الداخل الحاملين قهرا لوثائق "إسرائيلية" ومن اختار طوعا الانتماء للكيان الصهيوني فإننا ندين حضور مجندة سابقا في الجيش الصهيوني وحاملة لجنسيته كخطوة تطبيعية مع عناصر الكيان العنصري الإرهابي الغاصب لأرض فلسطين تحت عنوان السينما والثقافة مع محاولة تمرير مفهوم صهيو_تطبيعي متمثل في "مغاربة إسرائيل" بهدف قرصنة مفهوم المكون العبري الوارد في الدستور وصهينة مضمونه لتطبيع الوجود الاحتلالي الإرهابي للصهاينة من أصل "مغربي" في فلسطين (!!)  ونؤكد على  أننا إذ نمر بالذكرى المئوية لوعد بلفور المشؤوم  الذي يعد من أخطر الجرائم التي ارتكبها الاستعمار في حق فلسطين وحق الشعب الفلسطيني وتعرف عالميا بأنها  (تفويت من لا يملك لمن لا يستحق ) فإن ما يسمى بالجنسية "الإسرائيلية" ليس سوى تكريس لتلك الجريمة الشنيعة وبالتالي فإن هذه "الجنسية" لا شرعية لها وقبول التعامل معها تحت أي غطاء يدخل في باب التطبيع الذي نناهضه مع كل المغاربة والأحرار في الأمة والعالم.

كما ندعو الشعب المغربي إلى اليقظة والتعبئة للتصدي لمخططات اختراق العقل والوجدان الجماعي للمغاربة وتبرير التطبيع الصهيوني.

Developed By Hassan Dbouk