الإفتتاحية
تصريحات ومقابلات
ثقافة وفنون
مجتمع

الأحد، 1 أكتوبر 2017

جنوب السودان أم بيافرا



جنوب السودان أم بيافرا
معن بشور
يخطئ الذين يقارنون بين استفتاء إقليم كردستان واستقلال جنوب السودان، رغم أن مشروع تقسيم دول المنطقة هو مشروع واحد من جنوب السودان إلى شمال العراق إلى دول عديدة في المنطقة...
أول الفوارق إن استفتاء جنوب السودان جاء تطبيقاً لاتفاقية بوجا بين حكومة السودان والحركة الشعبية في جنوب السودان، فيما الاستفتاء في اربيل جاء دون اتفاق مع المركز في بغداد، بل هو مناقض له ومخالف لدستور شاركت القيادات الكردية بوضعه وكانت الأكثر حماسة لإقراره.
ثاني الفوارق إن استقلال جنوب السودان كان يحظى بتعاطف العديد من دول الجوار التي رعت التمرد المسلح ودعمته لضرب الدور الإقليمي للسودان في القلب الإفريقي، فيما كل الدول المجاورة للكيان الكردي تعارض بشدة قيام الدولة الكردية ومستعدة للسير في مواجهتها بكل الأساليب والوسائل...
ثالث الفوارق هو إن استفتاء جنوب السودان جاء تطبيقاً لاتفاق سعى لإنهاء حرب أهلية استمرت عشرات السنوات، فيما استفتاء شمال العراق جاء بعد 14 سنة من التعاون بين القيادات الكردية مع قيادات عراقية أخرى جاءت معها إلى السلطة بعد احتلال العراق، وشاركت معها في كل الحكومات التي قامت في العراق بعد 2003، وبالتالي لم يكن هناك اضطهاد يبرر الدعوة للانفصال... بل أن هذه الدعوة تفتح المجال لقيام حرب أهلية في العراق...
حرصت أن أورد هذه الفوارق لكي أتوقع، بشىء من التحفظ، لهذا الانفصال مصيراً مشابها لمصير إقليم بيافرا، الذي حاول بتشجيع إسرائيلي، الانفصال عن نيجيريا في ستينيات القرن الماضي، خصوصاً إذا لم  تمتلك قيادة البرازاني شجاعة للتراجع عن مغامرة محفوفة بالمخاطر الكبرى على مصير العراق بكل مكوناته، وفي مقدمها الأخوة الأكراد الذين كنا دائماً مع إقرار حقوقهم القومية والثقافية وحكمهم الذاتي داخل عراق ديمقراطي موحد وآمن ومستقر يستعيد دوره التاريخي في محيطه العربي والإسلامي...


Developed By Hassan Dbouk