الإفتتاحية
تصريحات ومقابلات
ثقافة وفنون
مجتمع

الأحد، 1 أكتوبر 2017

الدكتور واصل ابو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية ما حققته فلسطين بالانضمام للشرطة الدولية يعد انتصاراً كبيراً للقضية الفلسطينية



الدكتور واصل ابو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية
ما حققته فلسطين بالانضمام للشرطة الدولية يعد انتصاراً كبيراً للقضية الفلسطينية
دعا الدكتور واصل ابو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ، الابتعاد عن لغة الترحيب بانضمام فلسطين لـ"الإنتربول" الدولي، والتركيز الآن على كيفية استغلال هذه الخطوة المهمة في تحقيق انتصارات أخرى لمصلحة فلسطين.
وقال أبو يوسف في تصريحات صحافية ما حققته فلسطين بالانضمام للشرطة الدولية يعد انتصاراً كبيراً للقضية الفلسطينية، ولكن هذا الانتصار يجب أن يستثمر بخطوات عملية توقف الاحتلال عن جرائمه التي يرتكبها بحق شعبنا بشكل يومي وممنهج.
وأضاف ان الانضمام لمؤسسة دولية جديدة بحجم "الإنتربول" هو حق لدولة فلسطين، رغم كل الخطوات والتحركات التي جرت خلف الكواليس من قبل اللوبي الإسرائيلي والأمريكي طوال الساعات التي سبقت التصويت، لتعطيله، لكن في النهاية نجحت فلسطين وتلقت الدبلوماسية الإسرائيلية صفعة جديدة من المجتمع الدولي.
وأشار أبو يوسف إلى أن هذه الخطوة تشجع فلسطين على إصدار قرارات لمحاكمة قادة إسرائيليين شاركوا في تنفيذ جرائم قتل وحرق بحق الفلسطينيين، وكذلك المشاركة في كل الاجتماعات التي تتعلق بالإرهاب الدولي وخطط مكافحته السرية، ودور فلسطين الجديد سيكون كذلك في كشف وجه إسرائيل الإرهابي أمام العالم.
ولفت ابو يوسف إلى أن فلسطين بدأت منذ شهور طويلة مرحلة محاصرة إسرائيل، والآن تحقق نجاحات كبيرة في ذلك، وبدء مرحلة محاسبة إسرائيل وقادتها على جرائمهم اقتربت كثيراً بمساعدة من المجتمع الدولي، الذي بات يرفض الظلم وينتصر للقضية الفلسطينية.
وحدد الخطوات المرتقبة على صعيد المصالحة الفلسطينية برعاية مصرية ، مشيرا ان الحكومة الفلسطينية ستتوجه إلى قطاع غزة خلال الأيام القريبة المقبلة، وبالتزامن سيوجد وفد أمني مصري للتأكد من عملية الاستلام والتسلم بعد قرار حركة حماس حل اللجنة الإدارية.
وأضاف أبو يوسف، بعد أسبوع من بدء عملية التسليم والتسلم سترعى مصر لقاءً بين حركتي فتح وحماس يعقد في العاصمة المصرية القاهرة، وبعد أسبوعين من هذا الاجتماع ستوجه مصر الدعوة إلى الفصائل الفلسطينية الموقعة على اتفاق المصالحة للاجتماع في القاهرة؛ للشروع في تنفيذ اتفاق المصالحة الفلسطيني الذي تم التوقيع عليه في القاهرة في الرابع من آيار/مايو 2011".
وتابع أبو يوسف، اتفاق المصالحة يتضمن الحلول لجميع القضايا الخلافية؛ ولذلك فإننا ندعو إلى الإسراع في تنفيذه.
واعتبر ابو يوسف، بأن سياسة رئيس حكومة الاحتلال والاستيطان والعنصرية نتنياهو تقوم على كسب الوقت وتشريع الاستيطان وإرهاب المستوطنين المنفلت من عقاله والسعي لتحويل الطرف الفلسطيني والعربي حارسا لأمن الاحتلال ومستوطنيه، مؤكدا انحياز الادارة الامريكية الى الاحتلال حيث باتت وسيلة للتغطية على سياسات ومخططات دولة الاحتلال الماضية في تنفيذ المشروع الصهيوني على الأرض وتقطيع أوصال الأرض والشعب وتقويض حقوقه الوطنية في الحرية والاستقلال والعودة وتقرير المصير، مشددا على التمسك بخيار الوحدة الوطنية والمقاومة الوطنية ، المقاومة الذي كفلها القانون الدولي وكل الأعراف الدولية للشعب الفلسطيني من اجل تحرير الارض والانسان.


Developed By Hassan Dbouk