الإفتتاحية
تصريحات ومقابلات
ثقافة وفنون
مجتمع

الأحد، 3 سبتمبر 2017

جبهة التحرير الفلسطينية تلتقي حزب الله حيا الطرفان مواقف السيد نصرالله وانتصار القدس



جبهة التحرير الفلسطينية تلتقي حزب الله
حيا الطرفان مواقف السيد نصرالله وانتصار القدس
في إطار اللقاءات التشاورية، وكما في المحطات الوطنية ، زار وفدا قياديا من جبهة التحرير الفلسطينية برئاسة عضو المكتب السياسي عباس الجمعة مقر العلاقات العامة لحزب الله حيث كان في استقبالهم الحاج خليل حسين مسؤول العلاقات العامة وملف المخيمات في حزب الله بالجنوب بحضور معاونه السيد ابو وائل زلزلي ، حيث عرض التطورات في فلسطين والمنطقة.
وأكد حسين خلال اللقاء أن أي انتصار للمقاومة هو انتصار لفلسطين، وأي عدو للمقاومة هو عدو لفلسطين، وفلسطين والمقاومة روح واحد.
وأشار حسين الى أن ارادة الشعب الفلسطيني ولا سيما المقدسي منه كانت هي الاساس في حماية المسجد الاقصى وقدسيته، وهذا التكليف الذي يحمله المقدسيون يتطلب من جميع المسلمين دعم مقاومتهم ومواجهة أي تطبيع مع العدو الصهيوني.
من جهته حيا الجمعة انتصار القدس مؤكدا ان تزامن انتصار المقاومة على العدو التكفيري والشعب الفلسطيني على العدو الصهيوني يؤكد ان الانتصار هو صلة الوصل بين الشعبين اللبناني والفلسطيني لانهما اتخذا خيار المقاومة.
ولفت الجمعة الى آخر التطورات السياسية على الساحة الفلسطينية ومخاطر التهويد لاسيما في القدس والمؤامرة التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني ، وأعرب عن تقديره الى الجهود  الرامية لتعزيز الوحدة الوطنية الفلسطينية، كما تناول اللقاء أيضا الحراك العربي وأهمية إدراك الشعوب للقضية الفلسطينية وسبل دعم المقاومة في مواجهة الصهاينة المحتلين.
ووجه الطرفان التحية لأبناء هذا الشعب ولشهدائه الأبرار الذين يرسمون بدمائهم أروع ملاحم البطولة والفداء، متمنين ان تعزز هذه  الهبة، بالوحدة ، والانتهاء من حالة الانقسام ، وارساء استراتيجية جديدة تستند للمقاومة لتحقيق الاهداف والتطلعات  في التحرير والعودة.
كما ثمن الطرفان انتصار المقاومة في عملية تحرير جرود عرسال من العناصر الإرهابية، موجهين التحية للجيش اللبناني والمقاومة ولشهدائهم الذين شكلوا بدمائهم جسر عبور لحماية لبنان وشعبه من تلك الأخطار التي تهدد لبنان بوجوده وتركيبته المتنوعه.
ودعا الطرفان الى ضرورة تعزيز العلاقات اللبنانية الفلسطينية ، وضرورة الحفاظ على الامن والإستقرار في المخيمات بالتنسيق مع كافة الجهات الأمنية والسياسية اللبنانية والفلسطينية.

وتوجه وفد الجبهة  بالتحية لسماحة الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله على مواقفه، وعبره لكل أعضاء ومجاهدي الحزب ، بالذكرى الحادية عشرة لانتصار تموز  الذي كان نقطة تحول وعلامة مضيئة في مسيرة الصراع العربي الصهيوني هذا النصر الذي غير وجه المنطقة بهزيمة العدو الصهيوني ومن معه، وأعاد الأرض وحفظ الكرامة.

Developed By Hassan Dbouk