الإفتتاحية
تصريحات ومقابلات
ثقافة وفنون
مجتمع

الجمعة، 22 سبتمبر 2017

الدكتور واصل ابو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية تحضيرات فلسطينية لضمان نجاح التحرك الدولي بالأمم المتحدة



الدكتور واصل ابو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية
تحضيرات فلسطينية لضمان نجاح التحرك الدولي بالأمم المتحدة
أكد الدكتور واصل ابو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير ، أن كل الآليات المطلوبة من أجل الذهاب للأمم المتحدة يجري بحثها داخل أروقة القيادة، خاصة فميا يتعلق العودة لمجلس الأمن الدولي بملفات بالاستيطان والمحكمة الجنائية الدولية والعضوية الكاملة لفلسطين في الأمم المتحدة، مبيناً أن التحضيرات الفلسطينية تجري من أجل ضمان نجاح التحرك الفلسطيني دولياً.
وقال أبو يوسف، في حديث صحفي، إن القيادة الفلسطينية أبلغت الإدارة الأمريكية أن السلام لا يستند إلا على عودة اللاجئين وحق تقرير المصير والدولة الفلسطينية، مشدداً على أن دون ذلك لا يوجد أي حلول.
واضاف أن القيادة الفلسطينية لا يمكن لها القبول بخيار الحكم الذاتي والتسهيلات الاقتصادية، وذلك في إشارة للتسريبات التي تحدثت عن طرح أمريكي بهذا الشأن.
واشار ، الحل المقبول فلسطينياً هو الذي يستند على قرارات الشرعية الدولية وعودة اللاجئين والحقوق الفلسطينية بحدها الأدنى، مؤكداً على أهمية تطبيق القرارات الدولية الخاصة بالحقوق الفلسطينية.
ولفت ابو يوسف انه ثبت بالشكل الملموس ان اتفاق أوسلو كان اتفاقا كارثيا على الشعب الفلسطيني، وانه منذ توقيع الاتفاق يستمر الاحتلال الإسرائيلي بكل حكوماته المتعاقبة بعدوانه على الفلسطينيين وعلى أرضهم من أجل محاولة شطب حقوق الشعب الفلسطيني وفرض وقائع على الأرض من خلال استيطان استعماري ومحاولة تصفية الشعب الفلسطيني من خلال ممارسة القتل والتنكيل والاعتقالات الواسعة وعزل مدينة القدس وبناء جدار الفصل العنصري، كل ذلك للحيلولة دون وصول الشعب الفلسطيني لحقوقه بالعودة وتقرير المصير وإقامة دولة فلسطينية مستقلة وعاصمتها القدس.
ورأى ان إصرار شعبنا على مواصلة نضاله ومقاومته بكافة الأشكال الكفاحية والسياسية، يحتاج إلى تضافر الجهود الرسمية وغير الرسمية، والنضال المتواصل في المحافل الدولية لنقل معاناة ومطالب شعبنا.

وشدد امين عام جبهة التحرير على اهمية عقد المجلس الوطني الفلسطيني في هذه الظروف العصيبة التي تمر بها القضية الوطنية الفلسطينية، مؤكدا على اهمية الانقسام الداخلي والعودة لاتفاقات القاهرة التي أجمعت عليها الفصائل الفلسطينية لإعادة ترتيب البيت الفلسطيني، لافتا الى اهمية الوحدة الوطنية وإنجاز المصالحة واشتقاق استراتيجية وطنية ، ستنعكس إيجاباً على توسيع رقعة التضامن الدولي مع قضيتنا، وعلى مواصلة النضال حتى استعادة حقوق شعبنا في العودة والحرية والاستقلال.

Developed By Hassan Dbouk