الإفتتاحية
تصريحات ومقابلات
ثقافة وفنون
مجتمع

السبت، 1 يوليو 2017

الاميركي النبيل



الاميركي النبيل
معن بشور

كم غمرتني السعادة حين تلقيت قبل قليل من الاخ المناضل نبيل حلاق صورة تلقاها من الناشطة الاميركية لورا كاسترو للصديق الكبير وزير العدل الاميركي الاسبق رامزي كلاراك وهو يتعافى بعد ان خرج من المستشفى بعد فترة علاج طويلة اثر كسر اصابه في رجله منذ اشهر..
وغمرتني سعادة اكبر حين تحادثت معه هاتفيا ليسألني بصوت قوي عن الاخبار في فلسطين ولبنان وسوريا والعراق وليبيا واليمن وهو الذي لم يتردد مرة عن قيادة الحملات الدولية والملتقيات العالمية التي انعقدت من اجل قضايانا العادلة، فانتخب رئيسا للمؤتمر العالمي لمناهضة الامبريالية والعنصرية، كما تم اختياره بالاجماع رئيسا فخريا للمنتدى العربي الدولي من اجل العدالة لفلسطين في دورته الاولى  التي انعقدت في بيروت في 22 و23 شباط 2015.
قال لي مرة: حين تركت وزارة العدل في زمن الرئيس الاسبق جيمي كارتر شعرت ان من واجبي ان انخرط في كل جهد من اجل العدل في العالم..فلا يمكن ان تكون عادلا في نيويورك وظالما في القدس وبغداد ودمشق وبيروت وطرابلس وصنعاء وهافانا وكاراكاس  وغيرها من بلاد العالم.
حين كنا نوجه له الدعوة للمشاركة في ملتقى او منتدى من اجل قضايانا العربية كان يتجاوب فورا مرتضيا لنفسه بطاقة سفر سياحية رغم بعد المسافة بين بلاده وبين بيروت ودمشق والجزائر وتونس وبغداد والقاهرة وطهران واسطمبول..قائلا المهم ان نصل..وكلما قلصنا النفقات اصبحنا اقدر على ممارسة اسقلاليتنا واكثر قدرة على التحرر من الارتهان ...
وقلت له مرة: لو كان العدل رجلا لكان رامزي كلارك ولو كان الصدق او التفاني او التواضع او البساطة او الالتزام بالمبادئ وحقوق الانسان والشعوب رجالا في ايامنا هذه لما كانوا الا رمزي كلارك...
   يوم الحصار على العراق ،ويوم العدوان عليه ،واحتلاله ،قاد بنفسه في بلاده المظاهرات الضخمة ضد الحرب والاحتلال، ودعا لمحاكمة بوش وغيره من مجرمي الحرب، وكان على رأس حملة قانونية عالمية لمحاكمتهم وتطوع للدفاع عن الرئيس العراقي، الاسير لدى قوات الاحتلال، صدام حسين رحمه الله ،وشارك في الملتقى الدولي لدعم المقاومة في بيروت، كما في منتديات عقدناها في عامي 2011 و2013 في بيروت رفضا للتدخل الاجنبي ودعما للحوار والاصلاح في سوريا، وفي ملتقيين لدعم الاسرى في فلسطين انعقدا في الجزائر  وبيروت عامي 2010 و2012

بانتظارك ايها التسعيني الشاب في دورتنا الرابعة لمنتدى العدالة لفلسطين..في الربيع القادم باذن الله..

Developed By Hassan Dbouk