الإفتتاحية
تصريحات ومقابلات
ثقافة وفنون
مجتمع

الثلاثاء، 30 مايو 2017

بيان صادر عن القوى الوطنية والاسلامية لا صوت يعلو فوق صوت الانتفاضة نداء انتصار الاسرى الابطال



بيان صادر عن القوى الوطنية والاسلامية
لا صوت يعلو فوق صوت الانتفاضة
نداء انتصار الاسرى الابطال

يا جماهير شعبنا الفلسطيني البطل ...
يا جماهير امتنا العربية والاسلامية المجيدة ...
يا كل الاحرار والشرفاء في العالم ...
يا فرسان الانتفاضة والمقاومة البواسل ...
عقدت قيادة القوى الوطنية والاسلامية اجتماعا قياديا بحثت فيه اخر التطورات السياسية وقضايا الوضع الداخلي ، وقد اكدت القوى على ما يلي :
اولا ً :
تتوجه القوى بالتهنئة والتبريكات الى شعبنا الفلسطيني البطل والى جماهير امتنا العربية والاسلامية بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك مؤكدين روح التكافل والتسامح في هذا الشهر الفضيل وما يتطلبه من منع احتكار ورفع الاسعار والالتزام بذلك امام الاوضاع الاقتصادية الصعبة لابناء شعبنا والعمل على اقتصار الاحتفالات على اقامة الشعائر الدينية وزيارة اسر الشهداء والاسرى والجرحى وتقديم كل الدعم والاسناد للاسر الفقيرة والمحتاجة .
ثانيا ً :
تتوجه القوى بالتهنئة والتثمين لانتصار الاسرى والمعتقلين الابطال في اضرابهم المتواصل عن الطعام لليوم الواحد والاربعين وتجسيد انتصار ارادة الصمود والتحدي بالتصميم على استجابة الاحتلال للمطالب الانسانية والعادلة للاسرى البواسل .
كما تؤكد القوى على الدور الشعبي والجماهيري لاسناد الاضراب الذي قام به ابناء شعبنا والمواجهات الكفاحية والنضالية وسقوط عدد من الشهداء والجرحى في هذه المواجهات وايضا قيام الفعاليات في العديد من العواصم والمدن العربية والاسلامية وعواصم العالم بمشاركة احرار العالم الذي يقفوا مع نضال شعبنا والى جانب صمود الاسرى والمعتقلين وهذا الامر يتطلب ابقاء ملف الاسرى على سلم جدول الاعمال الوطني من اجل اطلاق سراحهم جميعا دون قيد او شرط او تمييز الى جانب احالة ملف الاسرى بشكل فوري الى المحكمة الجنائية الدولية الى جانب باقي الملفات المقدمة .
ثالثا ً :
تؤكد القوى على رفضها والتحذير من مغبة قيام الاحتلال باستهداف مدينة القدس عاصمة دولتنا المستقلة وعقد حكومة الاحتلال اجتماعا جانب حائط البراق والقرارات الهادفة الى تهويد المدينة وتغيير المناهج ومحاولة تهويدها والقيام بتسهيل اقتحامات المستوطنين الاستعماريين للمسجد الاقصى المبارك الامر الذي يتطلب سرعة الاتصالات واتخاذ الاليات الكفيلة بالزام الاحتلال بالقوانين الدولية التي تضرب حكومة الاحتلال بها عرض الحائط وهذا يتطلب سرعة مطالبة حماية دولية لشعبنا ولا رضنا ولعاصمتنا ومقدساتنا والزام الاحتلال بتطبيق ما صدر من قرارات من المنظمة الدولية وخاصة اليونسكو ، وقراراتها حول القدس والمسجد الاقصى اضافة لقرارات صادرة عن مجلس الامن الدولي والجمعية العامة تؤكد على بطلان كل قرارات الاحتلال بالضم وغيرها ، الامر الذي يتطلب ايضا سرعة مطالبة المجتمع الدولي بالوقوف امام متابعة هذه القرارات ورفض ايضا زيارة الرئيس الامريكي ترامب الى حائط البراق وبما يشكله انحيازا واضحا للاحتلال

رابعا ً :
تؤكد القوى علىرفضها لاية عودة للمفاوضات الثنائية بالرعاية الامريكية المنحازة للاحتلال والتي تجسدت من خلال زيارة الرئيس الامريكي للمنطقة الذي حاول حرف الصراع الى مايسمى الارهاب وغيرها وحاول الزج باسم حركة حماس في مايسمى الارهاب في محاولة لوصم نضال شعبنا المشروع ضد الاحتلال بما يسمى الارهاب وهذا الموقف الذي يرفضه شعبنا والذي يندرج في سياق السياسات الامريكية المنحازة للاحتلال مع التاكيد ان اي حل في المنطقة لا بد ان يستند الى قرارات الشرعية الدولية والقانون الدولي وخاصة القرارات الصادرة عن مجلس الامن الدولي والجمعية العامة التي تضمن حقوق شعبنا في حق عودة اللاجئين حسب قرار 194 وحق تقرير المصير واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس وهذا يتطلب عقد مؤتمر دولي برعاية الامم المتحدة لتنفيذ قرارات الشرعية الدولية.
خامسا ً :
تؤكد القوى ان سياسة بناء وتوسيع الاستمعار الاستيطاني تمثل جريمة مستمرة ضد شعبنا وامعان الاحتلال بالاعلان عن بناء مستوطنة ما يسمى عمونا التي تم نقلها على اراضي فلسطينية يشكل جريمة حرب ، الامر الذي يتطلب متابعة قرارات الشرعية الدولية واحالة ملف الاستعمار الاستيطاني والاستعماري الى المحكمة الجنائية الدولية ومحاكمة الاحتلال على هذه الجريمة .
سادسا ً :
تؤكد القوى على ان القضية الفلسطينية ستبقى هي القضية المركزية ولن تنجح الولايات المتحدة بمحاولات التوجيه اى قضايا اخرى بعيدا عن ذلك بما فيه محاولة الترويج لحل اقليمي او محاولات فرض التطبيع او غيرها حيث نؤكد انه لا امن ولا استقرار ولا سلام دون حل لقضية الصراع ينهي الاحتلال وجرائمه ضد شعبنا ويؤمن عودة اللاجئين وتقرير المصير واقامة الدولة المستقلة وعاصمتها القدس .
سابعا ً :
تدين القوى الاعتداء الاجرامي الذي استهداف حافلة للاخوة الاقباط على طريق المنيا جنوب مصر واثقين ان هذه الجرائم لن تفت من عضد مصر ووحدتها الوطنية ومسؤولياتها القومية والوطنية وتتوجه القوى باحر التعازي الى القيادة والشعب المصري وعائلات الضحايا.
ثامنا ً :
وبمناسبة حلول الذكرى الخمسين للاحتلال الاراضي الفلسطينية وامعان الاحتلال بمحاولات تكريس الاحتلال والاستيطان والحواجز والتصفيات الميدانية وفرض سياسة العقاب الجماعي والتطهير العرقي تؤكد القوى على تمسك شعبنا بحقوقه وثوابته واستمرار مقاومته ضد الاحتلال وحواجزه واستيطانه الاستعماري وجدرانه مؤكدين على الفعاليات الجماهيرية رفضا للاحتلال وتأكيدا على حرية واستقلال شعبنا وتدعو القوى يوم الثلاثاء 30 / 5 للمشاركة في الفعاليات المقرة في كل المدن والقرى والمخيمات الفلسطينية بالدعوة من المجلس الاعلى للشباب والرياضة ووزارة التربية والتعليم العالي تحت شعار كرنفال الحرية والذي يقام بدءا من الساعة العاشرة صباحا بمناسبة مرور مائة عام على وعد بلفور وسبعين عام على النكبة والخمسين عام على احتلال اراضينا الفلسطينية المحتلة في عدوان حزيران .
كما تدعو القوى الى فعاليات على كل مناطق التماس والاستيطان والحواجز في يوم غضب ورفض للاحتلال يوم الخامس من حزيران والتحضير للفعاليات في كل ارجاء الوطن وفي كل مخيمات اللجوء والشتات وعواصم العالم رفضا للاحتلال وجرائمه ومن اجل حرية واستقلال شعبنا الفلسطيني العظيم .

المجد والخلود لشهدائنا الابرار
الحرية لاسرانا الابطال والشفاء لجرحانا البواسل

وانها لانتفاضة ومقاومة حتى النصر

Developed By Hassan Dbouk