الإفتتاحية
تصريحات ومقابلات
ثقافة وفنون
مجتمع

الأربعاء، 1 مارس 2017

الدكتور واصل ابو يوسف أمين عام جبهة التحريرالفلسطينية المصريون قدموا كل التضحيات لدعم القضية الفلسطينية



الدكتور واصل ابو يوسف أمين عام جبهة التحريرالفلسطينية
المصريون قدموا كل التضحيات لدعم القضية الفلسطينية
ثمن الأمين العام لـ"منظمة التحرير الفلسطينية"، عضو اللجنة التنفيذية للمنظمة، واصل أبو يوسف، الجهود المصرية والأردنية، الرامية إلى إنهاء الصراع الفلسطينى الإسرائيلى، فى ضوء التحركات الدائرة هذه الأيام على صعيد الزعماء العرب فى مصر والأردن.
وقال أبو يوسف خلال حواره فى حلقة الأربعاء من برنامج "بوضوح"،على شبكة "سبوتنيك"، "نحن لدينا ثقة كبيرة فى الدور الإيجابى الذى تلعبه مصر فى سبيل حلّ قضيتنا، وأن مصر تسعى للاستقرار والأمان الكامل، والشامل فى المنطقة العربية ككل، على قاعدة الحفاظ على حقوق الشعب الفلسطينى، والعمل على حريته واستقلاله"، كما أثنى أبو يوسف على الدور المصرى فى سياق حديثه قائلا، "مصر، لم تألُ جهدا من خلال الرئيس المصرى، والحكومة المصرية والشعب المصرى، على حد سواء فى سبيل تقديم كل التضحيات لدعم القضية الفلسطينية واحتضانها"، حسب ما نشرته شبكة"سبوتنك" الروسية.
أما عن الدور الأردنى، قال الأمين العام لـ"منظمة التحرير الفلسطينية"، "نحن نثمن الخطوات الأردنية فى هذا الصدد، ونمتنُّ للعاهل الأردنى عبد الله الثانى، الذى ذهب إلى واشنطن، وتحذيره للرئيس الأمريكى ترامب، من مغبّة نقل السفارة الأمريكية إلى القدس، والانعكاسات السلبية وزعزعة الاستقرار التى سيخلقها هذا الأمر فى المنطقة، حال حدوثه".
واختتم عضو اللجنة التنفيذية للمنظمة، تصريحاته بقوله، "المواقف المصرية الأردنية الداعمة للشعب الفلسطينى، تعطى رسائل واضحة بأن الشعب الفلسطينى، لا يمكن أن يبقى وحده فى معركته، وإنما قلب العروبة النابض يقف مع القضية ويحتضن أهدافها ويدعمها، ويستمر فى عطائه من أجل حرية واستقلال الشعب الفلسطيني".
ولفت ابو يوسف بأن الظروف المحيطة بالشعب الفلسطيني والمخاطر الحقيقية التي تتعرض لها القضية الفلسطينية واستهداف “إسرائيل” لشعبنا بجميع فصائله وقواه وفاعلياته دون استثناء حيث اغتالت الشهيد ياسر عرفات، والشهيد ابو العباس ، والشهيد أبو علي مصطفى، والشهيد أحمد ياسين، والشهيد فتحي الشقاقي  وشهداء من كافة الفصائل، وبالتالي فهي تستهدف تمزيق وضرب المشروع الوطني الفلسطيني بجميع أبعاده وحوامله، الأمر الذي يجب أن يدفع موضوعياً باتجاه إنهاء الانقسام وتحقيق الوحدة، لاننا ما زلنا.في مرحلة تحرر وطني وديمقراطي تتطلب تحشيد طاقات الشعب الفلسطيني بأسره

وشدد ابو يوسف على ان شعبنا بجميع قواه  وفصائله يخوض معركة الصمود ميدانياً بشكل موحد ، وهذا يؤكد الحقيقة الساطعة بأنه عندما يأخذ التناقض الرئيسي مع الاحتلال موقعه الطبيعي في لقاءاتنا، لأن مساحة الوحدة تتسع للجميع من اجل مواصلة نضالنا حتى تحقيق اهداف شعبنا في الحرية والاستقلال والعودة .

Developed By Hassan Dbouk