الإفتتاحية
تصريحات ومقابلات
ثقافة وفنون
مجتمع

الأحد، 19 فبراير 2017

تحية إلى شيخ العلم الرفيق حسين مروة



تحية إلى شيخ العلم الرفيق حسين مروة
سمير دياب
حسين مروة، مفكر، نسج خيوط أنوار معرفته العلمية فوق أرجاء معمورة مظلمة بمنهجيات فكرية جامدة وقاسية تحرسها مرجعيات دينية أطفأت المصابيح المشرقة في حركة تطور الفكر العربي – الاسلامي، وأفتت بايقاف حركة تطور التاريخ البشري.
خيوط هذا المثقف الثوري جدلها بالمنهج المادي رابطاً الماضي بالحاضر ، ليشكل هذا الربط مادة كتابه " النزعات المادية في الفلسفة العربية –الاسلامية" الذي قدم فيه دليلا ً ماديا ً علميا ً على أن مفهوم التراث يختلف باختلاف المنهج المستخدم، وباختلاف الموقع الطبقي بين منهجين على طرفي نقيض هما : المنهج المادي الماركسي والمنهج المثالي الميتافيزيقي بكافة تسمياته وأشكاله. فمن موقع الإختلاف الطبقي ومنهجه كشف من خلال ربطه للتراث بتطور البنية الإجتماعية وتناقضاتها في تلك المرحلة التاريخية. وأثبت من خلال ذلك أن ما يتضمنه التراث من مواقف مثالية أو نزعات مادية أو ثورية لم تأت من فراغ، بل كانت مرتبطة موضوعيا ً بتطور الواقع الإجتماعي. مؤكداً على أن الصراع الطبقي هو حجر الزاوية في تملك المعرفة والوعي والنضال من أجل التحرر. كما أن معرفة التراث تختلف بإختلاف الموقع الطبقي بين الناظرين فيه، وأن النظرة إلى الحاضر تختلف، أيضاً، بإختلاف الموقع الطبقي بين الناظرين فيه، فهناك حاضر الطبقات والفئات الرجعية الذي هو على موعد مع الأجل يتأجل، وهناك حاضر الطبقات والفئات الثورية الذي هو الممكن ضد القائم وتناقضاته. ولكل من تلك وهذه حاضرها المتميز بإختلاف الحاضر بين الطبقات لإختلاف موقعها الطبقي فيه تختلف علاقة الحاضر بالماضي وتختلف معرفة الماضي "التراث" لإختلاف النظرة الأيديولوجية – الطبقية للتراث، بالرغم من كونه، كواقع تاريخي، واحد. وبالتالي، فإن كشفه هذا حتمته الشروط المادية التاريخية لحركة التحرر الوطني، آنذاك، التي حتمت ضرورة إنتاج معرفة ثورية للتراث تنطلق من موقع الطبقة الثورية – أي الطبقة العاملة – وأيديولوجيتها التي تحدد علميا ً، الموقف الثوري من قضايا الحاضر. فمن موقع الطبقة العاملة وأيديولوجيتها الثورية وضع حسين مروة الأسس الثورية لعلاقة الحاضر بالماضي المؤسسة لبناء المستقبل الآتي على أنقاض الحاضر الرجعي وقواه.
*****
رحلة إنتاج حسين مروة المعرفية توقفت عمداً في 17 شباط 1987 بفعل طلقات ظلامية جبانة خاف أصحابها من سلاح هذا "العامل المعرفي" الذي يصب إنتاجه الفكري والسياسي والثقافي في خدمة مشروع حركة التحرر الوطني العربية.. وهو سلاح تحرير فلسطين وتحرر كافة الشعوب المضطهدة. .
إلى من كان طليعياً ثورياً في الفكر والأدب والنقد الأدبي والثقافة والصحافة والنضال والمقاومة والإلتزام الحزبي.. نقول للرفيق الشهيد : سنبقى نناضل مع قافلتك الفكرية العلمية وثقافتك الوطنية .. ومسيرتك الإنسانية حتى تتنشر خيوط أنوار معرفتك الفكرية.. ويندحر الظلم والظلامية.. ويحيا الفرح الإنساني
إلى شيخ العلم الشهيد حسين مروة في الذكرى ال30 لإغتياله.. تحية رفاقية .. وتحية وفاء وحب وإمتنان.

رأى أن أية مقاربة لقانون الانتخاب يجب أن تكون في خدمة بناء دولة مدنية

Developed By Hassan Dbouk