الإفتتاحية
تصريحات ومقابلات
ثقافة وفنون
مجتمع

الأحد، 5 فبراير 2017

الدكتور واصل ابو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية الاستيطان باطل ونقيض للقانون ويستوجب توحيد الجهود لمواجهته

الدكتور واصل ابو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية
الاستيطان باطل ونقيض للقانون ويستوجب توحيد الجهود لمواجهته
وصف الدكتور واصل ابو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير قرارات حكومة غلاة التطرف والاستيطان والعنصرية لتسويغ وتعزيز جرائم الاستيطان ، بأنها منافية للقانون الدولي والمنطق السياسي والاخلاقي ،باعتبار ان الاستيطان في الاراضي الفلسطينية المحتلة باطل ونقيض للقانون الدولي الانساني واتفاقيات جنيف ويمثل انتهاكا لقرارات الشرعية الدولية التي ادانت واعتبرت الاستيطان بكل اشكاله في الاراضي الفلسطينية المحتلة غير شرعي ويجب تفكيكه ويحاسب علية القانون.
واكد ابو يوسف في حديث صحفي بأن ما تسنه حكومة الاحتلال من قوانين لنهب الاراضي المحتلة وتشريد اهلها وتغيير طابعها الجغرافي والديمغرافي بانها باطلة ، مؤكدا على العشرات من القرارات الدولية في هيئة الامم المتحدة ومؤسساتها ومنظماتها المختلفة .
ورأى إن تسريع عملية الاستيطان بشكل غير مسبوق في الضفة يستوجب توحيد الجهود للرد العملي على نهش ما تبقى من الاراضي ، لافتا أن الرد على مواصلة الاستيطان لا يكون بالاكتفاء بالتصريحات والشجب والاستنكار فهي لا تغني ولا تسمن من جوع , مشيرةإلى وجوب القيام بفعاليات شعبية ومسيرات ضخمة والعودة لخيار اللغة الواحدة . 
ولفت ابو يوسف الى اهمية الفعاليات الداعمة لأبناء شعبنا في الداخل ، فهم الصامدون المدافعون عن ارضهم منذ احتلال الأرض الفلسطينية عام 1948، للتأكيد على حقوق شعبنا بالعودة وإقامة الدولة الفلسطينية الفلسطينية كاملة السيادة وعاصمتها القدس.
وحيا ابو يوسف الشهداء العظام الذين سقطوا دفاعا عن حقوق شعبنا في كل مكان خصوصا في الداخل الفلسطيني، حيث قدم أبناء شعبنا دماءهم ثمنا لحرية أبناء شعبنا الفلسطيني، وحيا الأسرى وفي مقدمتهم ابن الداخل الفلسطيني كريم يونس الذي لا يزال يمثل اسطورة في تحدي الاحتلال وسجانيه، فهو يقبع في السجون منذ 33 عاما.
ورأى ان مصادرة الأراضي وهدم البيوت، حيث يوجد قرابة 50 ألفا من أبناء شعبنا مهددون بهدم بيوتهم في أية لحظة، ولكن أبناء شعبنا سيواصلون الصمود والتصدي لهذه المخططات.
وقال أبو يوسف إن مواصلة الاحتلال إقامة آلاف الوحدات الاستيطانية في الضفة الغربية لن تنجح في فرض أمر واقع على شعبنا الفلسطيني، ولن يحول دون تمكن شعبنا من إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس.

وطالب ابو يوسف مجلس الامن والمجتمع الدولي بالقيام بواجباته السياسية والقانونية والاخلاقية وبتحمل مسؤولياته في ادانة ووقف البناء الاستيطاني وجرائم الحرب المتواصلة ضد الارض والانسان الفلسطيني ومقدساته ، واتخاذ قرار وفق البند السابع لوقف فوري للاستيطان باعتباره يمثل انتهاكاً جسيماً ومزمناً للقانون الدولي واتفاقات جنيف وجريمة حرب تهدد الامن والسلم الدوليين، ولمواصلة التحرك في الجمعية العامة للامم المتحدة ومنظماتها ذات الصلة ولدى الرأي العام العالمي لبناء جبهة دولية مناهضة للاستيطان والاحتلال والفاشية الزاحفة ولمقاطعة دولة الاحتلال ومؤسساتها.

Developed By Hassan Dbouk