الإفتتاحية
تصريحات ومقابلات
ثقافة وفنون
مجتمع

الأحد، 5 فبراير 2017

الاحتلال يحكم على الطفلة منار الشويكي بالسجن 6 سنوات



الاحتلال يحكم على الطفلة منار الشويكي بالسجن 6 سنوات
حكمت محكمة صهيونية بالسجن مدة 6 سنوات، على الأسيرة الطفلة منار الشويكي (16 عاماً)، بعد إدانتها بمحاولة طعن جندي "إسرائيلي".
واعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي الطفلة الشويكي في حي وادي حلوة، في بلدة سلون قرب المسجد الأقصى، عقب مغادرتها المدرسة، بتاريخ 6 ديسمبر 2015، بذريعة العثور على سكين في حقيبتها المدرسية، وأنها كانت تنوي تنفيذ عملية طعن، ونُقلت الطفلة إلى التحقيق.
ذوي الطفلة "شويكي"، التي تسجّل كـ "أصغر أسيرة فلسطينية"، كذّبوا ادعاءات الاحتلال في حينه، بأن طفلتهم كانت تحمل سكيناً في حقيبتها، وأكدوا بأنها كانت تغادر المدرسة وترتدي الزيّ المدرسي الخاص بها وتحمل حقيبتها المدرسية حين أوقفها جنود الاحتلال وفتشوها أمام المارة، واقتادوها إلى بؤرة استيطانية في الحي، بدون أي سبب.
ووصف "مجدى شويكي" والد الطفلة منار، عملية اعتقالها بـ "الانتقامية"، حيث اعتقلت قبل شهرين من اعتقالها، وأُطلق سراحها، ولكن المحققين قالوا "أنها ستعود إلى السجن مرة أخرى"، وبالفعل قام الاحتلال باعتقالها، وقال ضابط المخابرات لوالدتها خلال أول زيارة لها بـ"أن نجلتها لن تفلت هذه المرة من السجن"، بحجة محاولة طعن مستوطن وأن "الإدانة لها واضحة".
وأضاف والد الطفلة الشويكي بأن الاحتلال أجرى أول محكمة لابنته بشكل سري، دون إبلاغ الأهل أو المحامي، لتمديد اعتقالها، وأفاد بأن الاحتلال يمنعه من زيارتها كونه أسير محرر.
فيما طالبت المؤسسات المعنية بشئون الأطفال التدخل لإطلاق سراحها كونها صغيرة السن، ولا يوجد مبرر قانوني لاستمرار اعتقالها.

وبيّن مكتب إعلام الأسرى في وقت سابق، بأن سلطات الاحتلال أجّلت محاكمة الطفلة "الشويكي" 10 مرات متتالية، بحُجة استكمال الإجراءات القضائية.

Developed By Hassan Dbouk