الإفتتاحية
تصريحات ومقابلات
ثقافة وفنون
مجتمع

الاثنين، 23 يناير 2017

ابو صالح هشام يدعو الجماهير للتحرك مع أم الحيران والأهل بالداخل لمواجهة جرائم الاحتلال



ابو صالح هشام يدعو الجماهير للتحرك مع أم الحيران والأهل بالداخل لمواجهة جرائم الاحتلال
ندد عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية، أبو صالح هشام، بجريمة الاحتلال المستمرة بحق  الأهل في قرية أم الحيران في النقب، وبما فيها إعدام  المواطن يعقوب أبو القيعان وإصابة عدد من المواطنين، والاعتداء على النائبين أيمن عودة وأسامة السعدي، وتدمير 12 منزلا في القرية وتشريد اهلها
واعتبر هشام  جريمة هدم المنازل في ام الحيران وقبلها في قلنسوة وفي سائر المدن والبلدات العربية في الداخل وفي ما تسمي القرى والتجمعاتالغير معترف بها حملة منظمة تتم في إطار مسعى احتلالي عنصري لتطهير النقب خصوصا وأراضي الـ 48 من أصحابها الفلسطينيين وأسرلتها لصالح المستوطنين.
واوضح هذه الجرائم النكراء بحق الأهل في أراضي الـ 48  تتم بالتواري مع جرائم الاحتلال التي تطال البشر والشجر والحجر في سائر انحاء فلسطين التاريخية وتستهدف صمود ومستقبل شعبنا  ووجوده في وطنه.
ووجه هشام تحيات الجبهة  لجماهير شعبنا والقيادات العربية  وصمودهم ونضالهم في مواجهة العنجهية والفاشية التي تتمادى حكومة المستوطنين والمتطرفين بقيادة نتنياهو ، بنيت ، ليبرمان  في اقترافها تحت سمع ونظر العالم.
ولفت هشام الى  تقاسم الادوار بين مؤسسات الاحتلال من قضاء وجيش وشرطة  وكنيست وحكومة ومستوطنين، ضمن سياسة تقوم على التهويد والاحتلال لتفريغ الأرض عبر القتل والأسر والمصادرة والتدمير.معتبرا  حملات الهدم في النقب والمثلث والجليل وفي القدس وباقي أنحاء الضفة ترجمة لتصريحات المستوى السياسي، ترتكب عشية مؤتمر باريس وقرار مجلس الامن الدولي امعانا في تحدي الارادة الدولية.
وقال ان هذه الجملة المتصاعدة توجب على المجتمع الدولي باسره( دول ومنظمات اممية واقليمة و مؤسسات إنسانية وحقوقية) رفض هذه الإجراءات التي تستفحل ضد سائر انحاء فلسطين،  حيث اعدمت3 شهداء بدم بارد في بيت لحم وطولكرم والنقب في اقل من 30 ساعة، وبلغت حد جرائم الحرب و الجرائم ضد الإنسانية التي توجب محاكمة قادة الاحتلال وتوفير الحماية لشعبنا سواء في الأراضي المحتلة عام 1967او مناطق العام 48.
واكد هشام وقوف الجبهة مع جماهير شعبنا وقياداتها ونوابها الذين يتعرضون للاستهداف والاقصاء، في التصدي للقوانين العنصرية و التطهير العرقي وهدم المنازل ومصادرة الأراضي المواطنين، وفي النضال من أجل حقوقهم.

ودعا جماهير شعبنا في كافة اماكن تواجده ، إلى أوسع حركة جماهيرية فورية وفاعلة مساندة للأهل في الداخل، وعدم تركهم فريسه في مواجهة العنصرية والتطهير العرقي والعقوبات التي تستهدف الوجود الفلسطيني في الداخل وإيصال صوت الجماهير العربية للعالم وإسناد نضالها وصمودها  على أرضها.

Developed By Hassan Dbouk