الإفتتاحية
تصريحات ومقابلات
ثقافة وفنون
مجتمع

الأحد، 11 ديسمبر 2016

برلمانية أمريكية:يجب وقف جنون وطيش الولايات المتحدة في دعمها للإرهابيين



برلمانية أمريكية:يجب وقف جنون وطيش الولايات المتحدة في دعمها للإرهابيين

قدم نوّاب أمريكيون مشروع قانون وقف تسليح الإرهابيين الذي يهدف إلى حماية دافعي الضرائب التي تنفقها الإدارة الأمريكية على دعم وتسليح التنظيمات الإرهابية الدولية من خلال العمليات السرية.
ووفقاً لموقع «روسيا اليوم» بنسخته الإنكليزية فإن النائب عن الحزب الديمقراطي تولسي غابارد قدمت مشروع القرار إلى مجلس النواب الأمريكي بهدف «وضع حد» لممارسات الولايات المتحدة ورعايتها الإرهاب حول العالم بشكل مباشر وغير مباشر، سواء كان ذلك ببيع الأسلحة والتدريب الميداني أو بمساعدة الاستخبارات الأمريكية لتك التنظيمات الإرهابية.
ويحظى القانون بدعم الحزب الديمقراطي الأمريكي ومجلس الولايات المتحدة للسلام الذي يؤكد أن تقديم واشنطن المساعدة اللوجستية لدول ترعى الإرهابيين أمرٌ غير مشروع.
ونقلت «روسيا اليوم» عن مقدمي مشروع القانون قولهم: يجب وقف التمويل الأمريكي للدول والأفراد الذين يتعاونون مع تنظيمات «القاعدة» و«داعش» و«جبهة النصرة» الإرهابية.
وفي تصريح للديمقراطية غابارد بشأن مشروع القانون قالت: نحن نعلم أن قانون الولايات المتحدة يعاقب بالسجن كل من يدعم بالسلاح أو الأموال التنظيمات الإرهابية مثل تنظيمي «القاعدة» و«داعش» ولكن الحكومات الأمريكية تقوم بانتهاك هذا القانون منذ سنوات إلى الآن، فهي تدعم بـ «هدوء» بالمال والسلاح والعمل الاستخباراتي الحلفاء وشركاء تلك التنظيمات الإرهابية في معركتهم ضد سورية.
واتهمت غابارد صراحة وكالة الاستخبارات الأمريكية المركزية «سي.آي.إيه» بتوفير السلاح والأموال للتنظيمات الإرهابية في جميع أنحاء العالم من خلال العمليات السرية بمساعدة السعودية وقطر وتركيا وغيرها واستندت غابارد  على عدة مقالات نُشرت في كل من صحيفتي «نيويورك تايمز» و«وول ستريت جورنال» تدعم اتهاماتها لـ «سي.آي.إيه» وحلفائها المذكورين آنفاً.
وقالت غابارد: منذ فترة طويلة تدعم «سي.آي.إيه» مجموعة تسمى «فرسان الحق» التي تقاتل جنباً إلى جنب مع تنظيم «القاعدة» عبر تزويدهما بالمال والأسلحة بما فيها صواريخ «أرض- جو»، في محاولة لـ «إسقاط» الدولة السورية، كما أن الولايات المتحدة تعمل مع تركيا على دعم ما يسمى «معارضة معتدلة» المتمثلة في الواقع بتنظيم «جبهة النصرة» الإرهابي عبر العمل الاستخباراتي بين البلدين والتنظيمات الإرهابية، مضيفة: يجب أن ينتهي هذا الجنون ويجب أن نوقف تسليح الإرهابيين، وعلى الإدارة الأمريكية أن تنهي هذا النفاق والبدء بالالتزام بالقوانين التي تطبقها على مواطنيها فقط.

وبيّنت غابارد في ختام حديثها للقناة الأمريكية أنه على الولايات المتحدة أن تتوقف عن هذه السياسة الطائشة التي تصنع الأعداء، وتتوقف عن رعاية أهداف دول الخليج في «إسقاط» الدولة السورية.

Developed By Hassan Dbouk