الإفتتاحية
تصريحات ومقابلات
ثقافة وفنون
مجتمع

الأحد، 11 ديسمبر 2016

جبهة التحرير الفلسطينية تطالب وكالة الاونروا بالاهتمام باوضاع اللاجئين



جبهة التحرير الفلسطينية تطالب وكالة الاونروا بالاهتمام باوضاع اللاجئين

طالبت جبهة التحرير الفلسطينية بمناسبة مرور 67 عاماً على تأسيس وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين الأونروا بالاهتمام باوضاع الشعب الفلسطيني اللاجئ في مخيمات الشتات ، مؤكدة ان الازمة الرهانة التي تعاني منها الوكالة هي نتيجة غياب موازنة ثابتة وملزمة هو نتيجة الاعتماد على الهبات الدولية أي التبرعات وليس موازنة ثابتة، مما يشكل
حالة العجز والتقليصات واصدار قرارات قسرية تطال الخدمات الاساسية للاجئين في ظل المشاريع المشبوهة التي تنال من حق العودة .
ورأى عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية عباس الجمعة في ذكرى تأسيس وكالة الاونروا ، ان الاونروا هي الشاهد العيان على مأساة الشعب الفلسطيني ونكبته ، ونحن نصر على تمسكنا بهذه الوكالة الدولية التي يرتبط عملها بضمان حق العودة للشعب الفلسطيني الى دياره وممتلكاته التي هجر وشرد منها عام 1948، وندعوها الى وقف سياسة التقليصات التي تقوم بها بحق اللاجئين.
ولفت أن قضية اللاجئين وحقوقهم، التي كفلتها القوانين الدولية، ستظل القلب النابض الذي سيسقط كل مشاريع تصفية القضية الفلسطينية، وحقوق اللاجئين الفلسطينيين.
وطالب الجمعة باستحداث برنامج لقياس خط الفقر، الذي يتناسب مع الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية للاجئين ،لاسيما المساعدات الغذائية، والتشغيل المؤقت "البطالة" والخدمات الصحية وتطويرها بدلا من تقليصها.
واضاف ان على كالة الاونروا تطوير خدماتها المقدمّة لعموم اللاجئين الفلسطينيين خاصة على المستوى الصحي والتربوي والاجتماعي في كافة المخيمات الفلسطينية، بما فيها الاخوة النازحين من مخيمات سوريا، وعدم الإقدام على أي تقليصات في خدمات وكالة الغوث المقدمة للاجئين الفلسطينيين.
واكد ان ما قامت به وكالة الاونروا من تقليصات خلال السنوات الاخيرة هو تجاوزا للخطوط الحمراء، وبمثابة إعلان حرباً ممنهجة على حقوق اللاجئين، والذي ينذر بتفاقم معاناتهم في ظل حالة الفقر المنتشر في المخيمات ، لذلك فاننا في جبهة التحرير الفلسطينية نطالب الوكالة بالتراجع الفوري عن هذه التقليصات والقرارات الظالمة.
وشدد الجمعة على تعزيز العلاقات الأخوية اللبنانية - الفلسطينية وتفعيل التواصل والتنسيق اللبناني الفلسطيني على كافة المستويات، متمنيا من الحكومة اللبنانية القادمة النظر بالحقوق الإنسانية والاجتماعية للشعب الفلسطيني حتى يتمكن من العيش الكريم لحين عودته إلى ديارهم الأصلية في فلسطين.

Developed By Hassan Dbouk