الإفتتاحية
تصريحات ومقابلات
ثقافة وفنون
مجتمع

الاثنين، 21 نوفمبر 2016

الحملة الاهلية بعد اجتماعها الدوري:

الحملة الاهلية بعد اجتماعها الدوري:
-        قرار منع الآذان في القدس استفزاز لمشاعرنا وانتهاك لمقدساتنا.
-        يوم الاستقلال الفلسطيني يوم للكفاح من اجل تحرير كل فلسطين
-        استقلال لبنان تحصنه معادلة الشعب والجيش والمقاومة.
عقدت الحملة الاهلية لنصرة فلسطين وقضايا الأمة اجتماعها الدوري في "دار الندوة" بحضور منسقها العام معن بشور ومقررها د. ناصر حيدر والأعضاء: العميد الدكتور أديب راشد، جهاد الخطيب وبسام مراد (المنتدى القومي العربي)، سمير شركس (التنظيم القومي الناصري، مقرر لقاء الأحزاب والشخصيات)، محمود إبراهيم (حزب طليعة لبنان العربي الاشتراكي)، عصام طنانة (التجمع اللبناني العربي)، خالد حنينة (الاتحاد البيروتي)، مأمون مكحل (منسق انشطة تجمع اللجان والروابط الشعبية)، عبد الله عبد الحميد (منسق انشطة المنتدى القومي العربي)، نبيل حلاق (المدير التنفيذي للملتقى العربي الدولي من أجل العدالة لفلسطين)، يحيى المعلم (أمين سر اللجنة الوطنية للدفاع عن الأسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال، منسق خميس الأسرى، صالح صالح (للقاء الثقافي الاجتماعي في حاصبيا)، عبد اللطيف شماس والحاج أحمد يونس (ملتقى بيروت الأهلي).
         وحضر أيضاً ناصر أسعد (فتح)، أبو عمر قطب (الجبهة الديمقراطية)، هشام مصطفى (جبهة التحرير الفلسطينية)، حسين الخطيب وأبو موسى (الجبهة الشعبية – القيادة العامة)، أبو جمال وهبي (حركة فتح -  الانتفاضة)، محمد بكري (جبهة التحرير العربية).

بدأ المجتمعون بالوقوف دقيقة صمت اجلالاً لروح المناضل العروبي الناصري محمد خالد عضو الهيئة القيادية في "المرابطون" الذي كان شعلة متوهجة من النضال والصدق والتفاني في خدمة أمّته وقضاياها.
وقد صدر عن الاجتماع البيان التالي:
1. توقف المجتمعون امام القرار الصهيوني بمنع الآذان في مساجد القدس بكل ما يمثله هذا القرار من روح عنصرية وإصرار على إعطاء الصراع في فلسطين طابعاً دينياً وإمعان في استفزاز المشاعر الوطنية والمعتقدات الدينية للشعب الفلسطيني والامة العربية والاسلامية.
وقد حيّا المجتمعون كل الأصوات الفلسطينية والعربية والاسلامية التي ارتفعت مدينة هذا القرار لا سيما صوت المطران المناضل عطا الله حنا، واصوات ابناء مدينة الناصرة الذين دعوا إلى رفع الآذان من بيوتهم، كما دعا المجتمعون إلى محاكمة دولية عاجلة للحكومة الاسرائيلية ولكل من يثبت تورطه في هذا القرار المخالف لابسط المواثيق والمعاهدات والقرارات الدولية لاسيّما المتصلة بحقوق الإنسان وحرية المعتقد والعبادة.
وتوجه المجتمعون إلى كل المرجعيات الدينية، الإسلامية والمسيحية، إلى التحرك لمواجهة هذا القرار، متطلعاً أن تكون صلوات الجمعة والآحاد القادمين في المساجد والكنائس مخصصة لإدانة هذا القرار وإرغام أصحابه على التراجع عنه.
2. توقف المجتمعون أمام يوم 13 تشرين الثاني/نوفمبر، يوم الإعلان عن استقلال فلسطين خلال انعقاد دورة المجلس الوطني الفلسطيني في الجزائر عام 1998، فرأوا فيه يوم دعوة إلى النضال والكفاح والمقاومة من أجل تحرير فلسطين من البحر إلى النهر، ويوم تضامن مع شباب فلسطين وشاباتها المنتفضين ببطولة قل نظيرها ضد الاحتلال، ويوم اعتزاز بشهداء فلسطين الذين ارتقوا، وما زالوا، منذ أكثر من قرن من الزمان، ويوم تضامن مع آلاف الأسرى الأبطال، وخاصة الذين يخوضون معركة الأمعاء الخاوية التي أثبتت أنها قادرة على مواجهة ترسانة العدو المدججة بكل أنواع الأسلحة.
وقد عبّر المجتمعون عن تقديرهم للقرار الصادر عن قيادة منظمة التحرير الفلسطينية في لبنان باعتبار هذا اليوم الوطني يوم عمل وتدريس عادي مع دعوة هيئات التدريس في المدارس والمعاهد إلى تخصيص ساعة لعرض القضية الفلسطينية.
المجتعمون دعوا وزارات التربية والتعليم في لبنان والوطن العربي إلى تخصيص ساعة دراسية في اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني (29/11/2016)، وذلك لتوعية الاجيال الجديدة على مراحل القضية الفلسطينية وطبيعة المؤامرة التي عرفتها  على مدى قرن من الزمن.
3. عشية احتفال اللبنانيين بعيد استقلالهم الثالث والسبعين توجه المجتمعون بخالص التهنئة إلى اللبنانيين كافة لاسيّما وانهم يستقبلون العيد هذا العام وقد تجاوزوا ازمة الشغور الرئاسي ودخلوا في مرحلة من الوفاق الوطني عبرت عنها الاستشارات الوزارية الملزمة.
وإذ هنأ المجتمعون فخامة الرئيس العماد ميشيل عون بانتخابه رئيسا للجمهورية، والرئيس سعد الحريري بتكليفه رئاسة الحكومة، فأنهم تمنوا أن يتم الإسراع في إنجاز كل الاستحقاقات الدستورية المطلوبة، وفي مقدمها تشكيل حكومة وحدة وطنية، وإجراء انتخابات نيابية في موعدها، وفق قانون عادل يعتمد النسبية على قاعدة  لبنان دائرة واحدة، بما يتيح تمثيل كل مكونات الشعب اللبناني وتياراته.
وقد أكّد المجتمعون أن استقلال لبنان واستقراره قد تعززا خلال السنوات الأخيرة بفضل المعادلة التاريخية "شعب، جيش، مقاومة"، فتّم ردع العدو وإفشال مخططات أهل الفتنة والغلو والتوحش وتوفير أمن نسبي، رغم كل ما يحيط بلبنان من أعاصير وزلازل.
وتطلع المجتمعون في هذه المناسبة إلى دور فاعل للبنان في محيطه العربي والإقليمي وإلى جهد خاص من أجل معالجة الصراعات والخلافات المتفجرة في المنطقة (لاسيّما في سوريا الشقيق التوأم للبنان، وفي العراق واليمن وليبيا ومصر والبحرين وغيرهم)، وإبقاء الأولوية للصراع العربي – الصهيوني، ودعم الشعب الفلسطيني داخل فلسطين والشتات، بما يمكنّه من مواصلة كفاحه لتحرير أرضه، واستعادة حقوقه، وعودته إلى دياره وأرضه وممتلكاته.
4. توجه المجتمعون بالتهنئة إلى أركان "دار الندوة" ورئيسها الوزير السابق بشارة مرهج بمناسبة ذكرى تأسيسها، وحيوا روح رئيسها الراحل المفكر العربي الكبير منح الصلح، كما حيوا الدور الوطني والقومي الجامع لهذه الدار عبر ثلاثة من العقود من الزمن كانت الدار حافلة فيها بكل أنواع النشاط الثقافي والأدبي والاجتماعي والشبابي، الوطني والقومي، وذلك تأكيداً لدور بيروت الجامع ولبنان واحة الحرية ومعقل المقاومة.
كما توجه المجتمعون إلى الرفاق في الحزب السوري القومي الاجتماعي وعلى رأسهم الوزير السابق علي قانصوه بالتهنئة في الذكرى الرابعة والثمانين لتأسيس الحزب الذي قدم، وما يزال الشهيد تلو الشهيد وعلى رأسهم مؤسس الحزب الزعيم انطون سعادة في سبيل كرامة الأمّة وعنفوانها وحريتها وعزتها.


Developed By Hassan Dbouk