الإفتتاحية
تصريحات ومقابلات
ثقافة وفنون
مجتمع

الأحد، 27 نوفمبر 2016

صواعق الكهرباء تلاحق اللاجئ الفلسطيني في مخيمات لبنان



صواعق الكهرباء تلاحق اللاجئ الفلسطيني في مخيمات لبنان
بقلم / سارة رميض
تتداخل خطوط الكهرباء مع إمدادات المولدات الكهربائية في الطرق وداخل الازقة في مخيم برج الشمالي والمخيمات الاخرى  للاجئين الفلسطينيين ، مما يشكل خطرٌ كبير يهدد حياة أهالي المخيّم من اللاجئين، والخطر المميت ذاته يتعرض له سكان مخيم البرج الشمالي لاسيما من كثرة الاسلاك الكهربائية الغير منظمة الجاثمة أمام واجهات المنازل .
ولذلك نرفع الصوت عاليا ونحن على ابواب فصل الشتاء  لتحرك الجهات المعنية لمعالجة تبعات هذه القضية من خلال لجان الترانسات الكهربائية واصحاب المولدات وبصرف النظر عن لونها المشوه، فإنها تشكل شبحا مرعبا – وقنابل موقوتة – للأهالي القريبين منها طوال الوقت بسبب عدم تنظيمها ،وخاصة عبث الأطفال فيها نتيجة ظهور الأسلاك دون حواجز آمنة تمنع وصول الأطفال أو غيرهم إليها أو العبث بها لاسيما الملاصقة للمنازل والقريبة منها التي ربما تسبب في كارثة في الشتات او الهواء العاصف لا تحمد عقباها لأنها ممدودة بطرق عشوائية ، مما يشكل خطر جاثم على صدرو شعبنا .
 امام هذه الظروف نناشد اللجنة الشعبية والبلدية والقوى والجمعيات ولجان الترنسات واصحاب المحولات أن تستشعر بدورها تجاه المواطن، بإيجاد حلول خاصة حتى لا تبقى مدى شرطان الكهرباء عشوائية من خلال مداها من العمود الكهربائي او العلبة بشكل مناسب ، في وقت يعلم فيه الجميع مدى الخطر الكامن نتيجة الأشرطة والأسلاك التي تتداخل مع بعضها البعض دون وجود تنظيم لها.
ختاما : نطلق صرختنا من اجل المصلحة العامة  لانهاء الحالة المأساوية للأشرطة المتدلية من زواريب المخيم كالعرائش لا يستطيع الناس تحاشيها وبخاصة الأطفال خلال لعبهم في الحارات او ذهابهم إلى المدارس وتحديدًا في أيام هطول الأمطار، مما قد يعرضهم للإصابة بالصعقات الكهربائية لا سمح الله ، فشعبنا الذي يعيش مأساة اللجوء و الفقر، بحاجة الى لفتة كريمة من الجميع .
مديرة تحرير صحيفة الوفاء



Developed By Hassan Dbouk