الإفتتاحية
تصريحات ومقابلات
ثقافة وفنون
مجتمع

الاثنين، 21 نوفمبر 2016

المنظمات الشعبية لجبهة التحرير الفلسطينية في اليوم العالمي للطفل.. الطفل الفلسطيني يعيش تحت واقع الاحتلال الذي يقتل حلم الطفولة




المنظمات الشعبية لجبهة التحرير الفلسطينية في اليوم العالمي للطفل..
الطفل الفلسطيني يعيش تحت واقع الاحتلال الذي يقتل حلم الطفولة

يأتي اليوم العالمي للطفل الذي اعتمدته الجمعية العامة للامم المتحدة،  وفيه تحتفل المنظومة الدولية باليوم العالمي للطفل حيث تسعى المنظمات الدولية لتوفير الحماية لأطفال العالم ولضمان حقوقهم ومنها حق الحياة والصحة والتعليم واللعب، وكذلك الحق في حياة أسرية، والحماية من العنف ، وعدم التمييز، والاستماع لآرائهم.
ان المنظمات الشعبية لجبهة التحرير الفلسطينية رغم كل هذا ، ترى انه ما  زال الطفل الفلسطيني يعيش تحت واقع الاحتلال الذي يقتل حلم الطفولة ، بينما الطفل يعيش معاناة اللجوء والشتات ,حيث ترتكب بحقه انتهاكات جسيمة مما يتنافى مع جميع المواثيق الدولية التي توصي بضرورة حماية حقوق الطفل نتيجة لقصوره الجسماني والعقلي ، فاطفال فلسطين يقتلهم العدو بدم بارد، اضافة الى ما يتعرض له الاطفال الاسرى من تعذيب خلف قضبان الأسر في معتقلات الاحتلال الذي راهن طويلا على أن كبارهم يموتون وصغارهم ينسون، يواجه اليوم وبكل جبروته وأسلحته وأركانه، أطفال عزّل يحملون حقائبهم المدرسية، حلمهم كحلم أي طفل في العالم، مكان آمن وحياة سليمة، حيث ان اي طفل فلسطيني، هو هدف تصفية بالنسبة له، شأنه شأن أي شاب او شابة من ابناء شعبنا.
واضافت المنظمات الشعبية نعم أطفالنا اليوم هم قادة الميدان لانتفاضة الحجارة والسكاكين التي تهز كيان الاحتلال وترعبه ، فهل تقبل مؤسسات المجتمع الدولي وحقوق الإنسان والصليب الأحمر أن يُقتل أطفالنا ويعدمون يومياً بدم بارد أو أن يُعتقلوا في السجون ويُمارس بحقهم شتى أشكال التعذيب الجسدي والنفسي والذي كان آخرها ما شاهده العالم مع الطفل أحمد مناصرة الذي لا يريد أن يتذكر صمتكم وعجزكم عن محاسبة هذا الاحتلال على جرائمه.
وبهذه المناسبة نطالب المؤسسات الدولية بوقف الانتهاكات الجسيمة التي ترتكبها قوات الاحتلال الصهيوني ضد الأطفال حيث تضرب بعرض الحائط  كافة القرارات والمواثيق الدولية ذات الصلة باحترام حقوق الطفل .
واعربت المنظمات الشعبية لجبهة التحرير الفلسطينية عن تضامنها مع كافة عوائل كافة الأطفال الشهداء وعوائل الاطفال الاسرى ، مطالبة كافة الهيئات والجمعيات والدولية المدافعة عن حقوق الإنسان، • وتدعو محكمة الجنايات الدولية لمحاكمة مجرمي الحرب وقطعان مستوطنيه
ووجهت المنظمات الشعبية لجبهة التحرير الفلسطينية في ختام بيانها  نداء يُضاف إلى آلاف الصرخات من أطفالنا وأمهاتنا لعلّها تجد آذان صاغية، هو نداء لحماية شعبنا والطفولة المسلوبة على أرضنا التي تُنتهك على يد الاحتلال، وليعلم العالم أن على هذه الأرض ما يستحق الحياة، على هذه الأرض لنا أطفال يستحقون العيش بسلام وأمان وحرية كباقي أطفال العالم .

Developed By Hassan Dbouk