الإفتتاحية
تصريحات ومقابلات
ثقافة وفنون
مجتمع

الاثنين، 21 نوفمبر 2016

الدكتور واصل ابو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية: اقتحام مركز السياسات الصحية جريمة جديدة يرتكبها الاحتلال بحق مؤسساتنا الوطنية

الدكتور واصل ابو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية:
اقتحام مركز السياسات الصحية جريمة جديدة يرتكبها الاحتلال بحق مؤسساتنا الوطنية
اعتبر الدكتور واصل ابو يوسف امين عام جبهة التحرير الفلسطينية وعضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، ان استمرار اختطاف صلاح الخواجا القيادي في المبادرة الوطنية، وسكرتير اللجنة الوطنية لمقاطعة الاحتلال، ومداهمة واقتحام مركز السياسات الصحية في رام اللة، والعبث بمحتوياته وتخريبها وتدميرها، واستمرار اختطاف واعتقال ابناء شعبنا بشكل جماعي ويومي، ومواصلة تعذيب الاسرى وفرض الاجراءات والاحكام الجائرة عليهم خاصة الاطفال، ورفض تلبية مطالب الاسرى المضربين عن الطعام بهدف الخلاص منهم، وغير ذلك من الاجراءات والقوانين العنصرية كالتي تشرعن الاستيطان الاستعماري، وتمنع رفع الاذان في المساجد.. انما تشكل بمجملها سلسلة في حلقات سياسة الحرب المفتوحة التي تشنها حكومة الاحتلال اليمينية المتطرفة على شعبنا وارضنا ومقدساتنا
ودعا ابو يوسف كافة القوى العربية واحرار العالم لتازقزف الى جانب شعبنا الذي يتعرض لجرائم الاحتلال ومستوطنيه، زدعم مقاومته وانتفاضته حتى نيل حقوقه الوطنية واقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس، ، مشيدا بدعم حركة المقاطعة الدولية لدولة الاحتلال ومؤسساتها، ووقوفهم الى جانب شعببنا وحركته الاسيرة من الاطفال والنساء والرجال والشيوخ والمرضى الذين وصل عددهم ما يزيد على سبعة آلاف اسير، ومع الاسرى المضربين عن الطعام، لافتا ان نضال الحركة الوطنية الاسيرة لم تتوقف وهي مستمرة في النضال  ضد ظلم وجبروت الاحتلال وقوانينه الجائرة ومن اجل حرية فلسطين وشعبها المناضل.
واكد ابو يوسف استمرار الوقفات التضامنية مع اسرانا البواسل، الى ان يفرج الاحتلال عنهم جميعا دون قيد او شرط، والاسراع بتدويل قضيتهم، وفتح ملفاتها امام محكمة الجنايات الدولية، لمعاقبة قادة ومجرمي الاحتلال باعتبارهم مجرمي حرب.

ورأى ابو يوسف ان سياسة الادارة الامريكية والقوى الدائرة في فلكها، التي تضلل وتخدع العالم بالضجيج عن ما يسمى السلام وحل الدولتين هو خادع ، فيما تمد الاحتلال ومستوطنيه بكل اسباب التفوق العسكري النوعي وادوات القتل للشعب لفلسطيني وابنائه، لفرض حلول تقود لتصفية قضية الشعب الفلسطيني وحقه الطبيعي والانساني والقانوني في تقرير المصير.

Developed By Hassan Dbouk