الإفتتاحية
تصريحات ومقابلات
ثقافة وفنون
مجتمع

الاثنين، 21 نوفمبر 2016

الاجتماع العالمي الـ 18 للأحزاب الشيوعية والعمالية يختتم أعماله في هانوي


الاجتماع العالمي الـ 18 للأحزاب الشيوعية والعمالية يختتم أعماله في هانوي

اختتم الاجتماع العالمي الـ18 للأحزاب الشيوعية والعمالية أعماله في العاصمة الفيتنامية هانوي بين 28و30 تشرين الأول 2016 ، وأصدر نداءً تضمن توجهات للعمل في الفترة المقبلة. كما أقرّ عقد الاجتماع العالمي الـ19 في السنة القادمة في موسكو، وسيتزامن مع إحياء الذكرى المئوية لثورة أكتوبر الاشتراكية العظمى.
وكان الاجتماع افتتح في هانوي صباح يوم الجمعة 28/10، بضيافة الحزب الشيوعي الفيتنامي للمرة الأول، وشارك فيه مندوبون من 59 حزباً من أرجاء العالم. وعقد الاجتماع، تحت عنوان (الأزمة الرأسمالية والهجمة الإمبريالية –استراتيجية وتكتيك الأحزاب الشيوعية والعمالية في النضال من اجل السلام وحقوق الشغيلة والشعوب والاشتراكية).
اقتراحات لتعزيز النضال المشترك
وفي جلسة الافتتاح ألقى تران داك لوي، عضو اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الفيتنامي ونائب رئيس هيئة العلاقات الخارجية، كلمة ترحيبية، أشارت إلى أهمية الموضوعات التي يتناولها الاجتماع، والتحديات الرئيسة التي تواجهها الأحزاب في بلدانها، وأهمية تبادل الآراء والتجارب بشأن بناء الحزب والتعبئة الجماهيرية، والنشاطات والأهداف الراهنة، ومناقشة اقتراحات لتعزيز النضال المشترك.
كما تطرقت الكلمة إلى الإنجازات التي حققتها فيتنام منذ دحر الحرب العدوانية الأمريكية وإعادة توحيد البلاد في 1975، والمصاعب الهائلة التي واجهتها بسبب الأضرار الاجتماعية – الاقتصادية والبيئية التي نجمت عن الحرب والعقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة والغرب والنشاطات التخريبية والمساعي لعزل فيتنام. وتطرقت في هذا السياق إلى سياسة التجديد التي تبناها المؤتمر الوطني السادس للحزب الشيوعي الفيتنامي في 1986 التي فتحت مساراً جديداً لتطور البلاد نحو الاشتراكية بما ينسجم مع ظروفها الخاصة، وتطبيق اقتصاد السوق ذي التوجه الاشتراكي لإطلاق الإنتاجية من اجل تطوير البنية التحتية التقنية في الفترة الانتقالية. وعبرّت الكلمة عن التقدير لتضامن الأحزاب الشيوعية والعمالية مع فيتنام.
توسيع (مجموعة العمل)
وعقدت (مجموعة العمل)، التي تتولى التهيئة للاجتماعات العالمية ومتابعة توصياتها، اجتماعين خلال الفترة ذاتها لاستكمال أعمالها. ويشار إلى أنها كانت مفتوحة ويمكن لبقية مندوبي الأحزاب إلى الاجتماع العالمي حضورها.
وبعد انتهاء الجلسات المخصصة لكلمات المندوبين ظهر يوم السبت 29/10، قدمت رئاسة الاجتماع العالمي حصيلة نقاشات (مجموعة العمل) إلى المندوبين. وجرى إقرار النداء الصادر عن الاجتماع، والموافقة على توسيع (مجموعة العمل) لتضم ١٩ حزباً، بعد إضافة خمسة أعضاء جدد.
وأشارت مقدمة النداء الصادر عن الاجتماع إلى الوضع الدولي الراهن و(التحديات المتزايدة التي تواجهها البشرية وشعوب وشغيلة بلدان كثيرة، وبالأخص تعمق الأزمات الاجتماعية – الاقتصادية والبيئية، وتزايد عدم الاستقرار والافتقار إلى الأمن في مناطق عديدة في العالم بسبب الرأسمالية وتعمق أزمتها وتدخلات الإمبريالية ومخططاتها، ورعايتها لـ(داعش) وغيرها من القوى الإجرامية المتطرفة، إضافة إلى أزمات اللاجئين).
تنشيط العمل لفكري
ودعا النداء الأحزاب الشيوعية والعمالية إلى تطوير أعمال مشتركة في اتجاهات، من ضمنها تنشيط العمل الفكري وتبادل الخبرات والتجارب حول بناء الاشتراكية في القرن الـ21، والتعاون في إحياء الذكرى المئوية لثورة أكتوبر الاشتراكية العظمي في 2017 من أجل تسليط الضوء على أهميتها التاريخية في شق الطريق لمرحلة جديدة في تاريخ البشرية، وإحياء الذكرى الـ150 لنشر كتاب (الرأسمال) لكارل ماركس، وتعزيز النشاطات للدفاع عن الحريات والحقوق الديمقراطية، ضد معاداة الشيوعية وكل أشكال التمييز، ومقترح تنظيم نشاطات في الفترة 5 – 11 أيار 2017 ضد الفاشية والنازية الجديدة بمناسبة يوم الانتصار على الفاشية النازية، وتوسيع الجبهة المعادية للإمبريالية لتعزيز النضال من أجل السلام، وضد حلف الأطلسي وتوسعه، وضد الأسلحة النووية والعسكرة والقواعد العسكرية الأجنبية، ومن أجل التسوية السلمية والعادلة لكل النزاعات بالاستناد إلى مبادئ القانون الدولي. واختتم النداء بالتعبير عن الامتنان للحزب الشيوعي الفيتنامي لاستضافته الاجتماع، وتأكيد الدعم الثابت للشعب الفيتنامي والتضامن معه في بناء الاشتراكية والدفاع عنها. وفي وقت لاحق مساءً التقى رؤساء وفود الأحزاب المشاركة في الاجتماع العالمي الأمين العام للحزب الشيوعي الفيتنامي، نغوين فوترونغ.



Developed By Hassan Dbouk