الإفتتاحية
تصريحات ومقابلات
ثقافة وفنون
مجتمع

الأحد، 9 أكتوبر 2016

اعتصام حاشد تضامنا مع الاسرى امام الصليب الاحمر الدولي كلمات لحمو وابو عفش وسليمان وحسين وابو غوش وجمعة والمعلم



اعتصام حاشد تضامنا مع الاسرى  امام الصليب الاحمر الدولي
كلمات  لحمو وابو عفش وسليمان وحسين وابو غوش وجمعة والمعلم

بدعوة من اللجنة الوطنية للدفاع عن الأسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال الصهيوني اقيم اعتصام (خميس الاسرى 111) التضامني امام مقر الصليب الاحمر الدولي في بيروت  تحية للشهيد الاسير ياسر حمدونة وتضامنا مع الاسرى الاطفال  ومع اسيرات واسرى الحرية في سجون الاحتلال الاسرائيلي  في فلسطين وتحية للطفلة الشهيدة اسراء مصطفى اسماعيل وجدتها بحضور  المنسق العام للجنة الوطنية معن بشور وامين سر اللجنة يحيى المعلم، المحامي محمد عفرة (المؤتمر الشعبي اللبناني)، د. هاني سليمان (رئيس لجنة لجنة المبادرة الوطنية لكسر الحصار على غزة)، مأمون مكحل (منسق انشطة تجمع اللجان والروابط الشعبية)، عبد الله عبد الحميد وبسام مراد(المنتدى القومي العربي)، د. ناصر حيدر (مقرر الحملة الاهلية لنصرة فلسطين وقضايا الأمة)، صالح صالح (اللقاء الثقافي الاجتماعي لمنطفة حاصبيا)،  الحاج احمد يونس (ملتقى بيروت الاهلي).
          كما حضر من الفصائل الفلسطينية العميد سمير ابو عفش وناصر اسعد (حركة فتح)، عباس الجمعة (عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية)، خالدات حسين( الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين)، زياد حمو (الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين)، محمد بكري (جبهة التحرير العربية)،  ابو جمال وهبة ( حركة فتح – الانتفاضة، صبري موسى وحسين الخطيب (الجبهة الشعبية – القيادة العامة)، وابو احمد ناجي وعلي حبوس (جبهة التحرير الفلسطينية ) وممثلو الاحزاب والفصائل والجمعيات والهيئات اللبنانية والفلسطينية وحضر حشد من اطفال بيت الصمود.
حمو
          زياد حمو (الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين)  قدم الخطباء وقال ان اعتصامنا (111) امام مقر الصليب الاحمر  لنتضامن مع اسرانا الابطال في سجون الاحتلال الصهيوني كما لنؤكد للمتضامنين في سفينة "الزيتونة – اوليفيا" اننا معهم في تحركهم لكسر الحصار عن غزة.
ابو عفش
          العميد سمير عفش تحدث باسم( فصائل منظمة التحرير الفلسطينية ) فقال: كعادتها في كل اول خميس من الشهر والاعتصام (111) ينفذ امام مقر الصليب الاحمر الدولي في لبنان ، وشكر اللجنة الوطنية لاستمرارها في اقامة الاعتصام.
          واضاف ابو عفش: نحن الان امام قضية سفينة "الزيتونة – اوليفيا" التي قام  الاحتلال الصهيوني بكل صلف بالاعتداء عليها واعتقال السيدات المتضامنات مع الشعب الفلسطيني المحاصر في غزة، ونحن نتساءل اين المجتمع الدولي من هذه التصرفات الرعناء؟ اين منظمات حقوق الانسان؟ اين الصليب الاحمر الدولي؟ 
          فالاسرى اليوم هم صناع الحرية والاستقلال وهم من كل فصائل العمل الفلسطيني يخوضون المعارك مع عدو لا يرتدع عن ارتكاب كل الموبقات بحقهم يقوم بذلك مستغلا ما يجري حولنا في المنطقة من تناحر واقتتال  الذي ندينه اشد الادانة، ونقول ان ما يجري في المنطقة هو بسبب ابتعادكم عن القضية الفلسطينية وهي القضية المركزية لكل العرب.
سليمان
          الدكتور هاني سليمان (رئيس لجنة المبادرة الوطنية لكسر الحصار عن غزة) قال ان منع ممثلات المجتمع المدني الناشطات الاوروبيا من ممارسة حقهن في التضامن مع الشعب الفلسطيني في غزة يؤكد على 1- صمود الشعب الفلسطيني بوجه اطول حصار بحري في التاريخ، 2- التعاطف المتنامي مع شعب فلسطين من قبل الهيئات المدنية والانسانية الدولية ، 3- شعور الكيان الصهيوني بعجزه عن مواجهة الانتفاضة .
          واكد سليمان على : 1- تحذير الكيان الصهيوني من التعرض للناشطات الاممية والى اطلاق سراحهن فورا، 2- دعوة هيئات المجتمع المدني في كل بلد خرجت منه ناشطات اوروبيا باتجاه فلسطين، 3- دعوة هيئات المجتمع المدني في اقطارنا العربية إلى الصحو من سباتها العميق وامتشاق سلاح المبادرة للتضامن مع فلسطين، 4- للقد باتت محاكمة العدو الصهيوني على جرائمه قانونيا، واجباً وملحاً، بعد ان عرته المنظمات المدنية الدولية في رحلة التعاطف مع شعب فلسطين وقضيته.
          وختم سليمان بتوجيه التحية إلى المتضامنات والى كل الاسرى في سجون الاحتلال والى شعب الانتفاضة.
حسين
          السيدة خالدات حسين ( عضو الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين)  تكلمت باسم رفاق الشهيد الاسير ياسر حمدوني: وجهت التحية إلى الاف الاسرى الفلسطينيين القابعين في السجون الاسرائيلية الذين يواصلون صمودهم ونضالهم من اجل نيل الحري والاستقلال وبينهم اكثر من 750 معتقل اداري، اكثر من 700 مريض، اكثر من 400 طفل وعشرات النساء و209 شهداء ضحايا التعذيب، عميدهم عمر القاسم مانديلا فلسطين واخرهم ياسر حمدوني شهيد الاهمال الطبي الذي تعرض له على ايدي ادارات السجون الاسرائيلية الظالمة الامر الذي يتطلب اجراء تحقيق دولي للكشف عن ملابسات استشهاده وفضح احجام الاحتلال الاسرائيلي عن اطلاق سراحه رغم التدهور  الذي كان قد اصاب حالته الصحية.
          ودعت حسين القيادة الفلسطينية لتدويل قضية الاسرى من خلال رفع مشاريع قرارات إلى مجلس الامن الدولي والى مجلس حقوق الانسان
جمعة
عباس دبوق "الجمعة" عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية (عضو المجلس المركزي للمنتدى القومي العربي ) أعرب عن إدانته الشديدة لإقدام قوات الاحتلال، على السيطرة على سفينة "الزيتونة" ومنعها من الوصول إلى قطاع غزة للتضامن مع سكانه المحاصرين من الاحتلال.
وعبّر باسم المنتدى القومي العربي وجبهة التحرير الفلسطينية عن تقديره العالي واعتزازه  بالمتضامنين على ظهر السفينة المخطوفة "الزيتونة"، متوجها بالتحية الى 30 مناضلة اوروبية ارادوا كسر الحصار عن قطاع غزة عبر سفينة (زيتونة) .. هذه السفينة تستحق منا وكل السفن وسام التقدير والوقوف معهم متضامنين ومع كل القوى الشريفة من اجل فك الحصار عن الشعب الفلسطيني ، واضاف لا يجوز ان يبقى شعبنا الفلسطيني محاصر فيما نرى البعض يتهرب من مسؤولياته على مستوى العربي الرسمي ، من اجل فك الحصار ، لافتا أن هذه القرصنة الصهيونية تؤكد من جديد على استهتار الكيان الصهيوني بالمواثيق والمعاهدات والقرارات الدولية ذات الصلة، مستندةً في ذلك لقوة البطش والإرهاب، وإلى الحماية التي توفرها له الإدارة الأمريكية وحلفائها في المحافل الدولية.
وحيا الاسرى والمعتقلين الابظال وفي مقدمتهم القادة احمد سعدات ومروان البرغوثي وسامر العيساوي وكل اسرى واسيرات الحرية فإننا نقول للشهيد  ياسر حمدنة ولكل شهدائنا الأبرار إن دماءكم لم ولن تذهب هدرا فشعبكم الفلسطيني يرفع اليوم عاليا وبكل قوة راية الحرية والاستقلال والعودة التي رفعتموها وغذيتموها بدمائكم الطاهرة في مسيرة الحق والعدالة والدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس  وأكد على مواصلة النضال من اجل تحرير الارض والانسان وهذا ما يؤكده اسرانا الذين صنعوا مجد فلسطين.
كما اكد على الوقوف مع الشعب الفلسطيني في المخيمات وخاصة ما تعرضت له الطفلة اسراء اسماعيل وجدتها في مخيم نهر البارد مطالبا الاونروا بتحمل مسؤولياتها ولا يجوز التهرب من التقلصات ، مشددا ان قضية فلسطين دائما هي على جدول اعمالنا في المنتدى القومي العربي والحملة الاهلية لنصرة فلسطين وقضايا الامة واللجنة الوطنية للدفاع عن الارسرى والمعتقلين  وفي كل المنتديات و المناسبات الوطنية والقومية .
ابو غوش
          حنين ابو غوش (بيت اطفال الصمود)  طالبت منظمات حقوق الانسان وكل احرار العالم بالنظر إلى ملف الاسرى والمعتقلين محاولين الضغط من اجل حريتهم ، وقد بلغ عدد الاسرى ما يقارب 7000 اسير، منهم 36 اسيرة و340 طفلا دون سن الثامنة عشرة من العمر وحوالي 197 شهيدا اسيرا وما يتعرض له الاسرى في السجون الاسرائيلية لابشع اساليب التعذيب الجسدي والنفسي.
          وختمت بتوجيه التحية للاسرى الصامدين في المعتقلات والى روح الطفلة اسراء اسماعيل في الشمال.
المعلم
          يحيى المعلم (امين سر اللجنة الوطنية للدفاع عن الاسرى، منسق خميس الاسرى ) جاء في كلمته : العناوين التي نجتمع حولها اليوم في اعتصامنا 111 المستمر منذ أكثر من 14 عاماً تجمعها قضية واحدة هي قضية الأسر بكل تجلياته.
فالشهيد ياسر حمدونه، ابن الأربعين عاماً، الذي استشهد في السجن الصهيوني بسبب الإهمال الطبي، هو واحد من مئات شهدائنا من الأسرى الذين شكلوا باستشهادهم شهادة أخرى على جرائم العدو الصهيوني.
وأطفال فلسطين الأسرى، وعددهم يتزايد يوماً بعد يوم، هم شهادة أخرى على وحشية هذا العدو وانتهاكه لكل المواثيق والأعراف والقرارات الدولية الخاصة بالأطفال، بل هو شهادة على تقاعس المجتمع الدولي ومنظمات حقوق الطفل عن واجباتهم تجاه الطفولة الأسيرة.
والطفلة إسراء مصطفى إسماعيل وجدّتها أم محمد هما أيضاً أسيرتا الإهمال والحرمان والتشرد الذي يعاني منه أهلنا الفلسطينيون في مخيمات لبنان.
والمتضامنات الأجنبيات على سفينة "الزيتونة" لكسر الحصار على غزّة هنّ أيضاً أسيرات الإصرار الصهيوني على مواصلة الحصار المزدوج على القطاع الأسير، بل على فلسطين الأسيرة كلها، الأسيرة في قدسها ومقدساتها، الأسيرة وراء جدار الفصل العنصري، الأسيرة في يد قطعان المستوطنين وجرائمهم...
من هنا فإصرارنا على الاعتصام مرّة كل شهر على الأقل في العاصمة والمناطق هو جزء من إصرار شعبنا العربي الفلسطيني على المقاومة والانتفاضة المتجدّدة بوجه الاحتلال، وجزء من إصرار أمّتنا على مواجهة الحروب عليها، والاحتراب داخلها من أجل أن تبتعد عن قضيتها المركزية، وأن تعيد النظر في أولويات أعدائها، وعن كل ما تعتزّ به في تاريخها، كحرب تشرين المجيدة التي نحتفل اليوم بذكراها 43 مع مصر وسوريا وجيشهما.
إننا إذ نشكر حضوركم، وهو واجب، نؤكّد أننا مستمرون في سعينا حتى نرى اليوم وقد تحرّر كل أسير من سجون الاحتلال، بل تحرّر كل شبر من أرض فلسطين.
وكما قال الزعيم الخالد جمال عبد الناصر، وفي الذكرى السادسة والأربعين لغيابه "ما أخذ بالقوة لا يسترد بغير القوة".
تسليم مذكرة

          ثم قامت مجموعة من بيت اطفال الصمود بتسليم مذكرة إلى مندوب الصليب الاحمر الدولي في لبنان الاستاذ محمد عبد الله.

Developed By Hassan Dbouk