الإفتتاحية
تصريحات ومقابلات
ثقافة وفنون
مجتمع

الاثنين، 26 سبتمبر 2016

جبهة التحرير الفلسطينية تحمل حكومة الاحتلال جريمة استشهاد الاسير ياسر ذياب حمدونة في سجن ريمون

جبهة التحرير الفلسطينية
تحمل حكومة الاحتلال جريمة استشهاد الاسير ياسر ذياب حمدونة في سجن ريمون
حمّلت جبهة التحرير الفلسطينية  حكومة الاحتلال المسؤولية الكاملة عن استشهاد الاسير ياسر ذياب حمدونة في سجن ريمون ، بعد ان عانى من اوضاع صحية وظروف إنسانية صعبة، مؤكدة أن الاحتلال سيدفع عاجلاً أم آجلاً ثمناً باهظاً على جرائمه بحق الأسرى وأبناء الشعب الفلسطيني.
وطالب محمد السودي عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية في تصريح صحفي، بتشكيل لجنة تحقيق دولية بظروف وملابسات استشهاد الأسير ياسر ذياب حمدونة ، من أجل سرعة تقديم قادة الاحتلال أمام المحاكم الدولية ومحاكمتهم كمجرمي حرب.
وحذر السودي من استمرار الاحتلال في جرائمه وممارساته وقمعه وإيغاله في سياسة التعذيب والتنكيل والقتل البطئ والإهمال الطبي، وعدم تشخيص ومعالجة الحالات المرضية بشكل سريع، والذي يعتبر انتهاكاً صريحاً للقانون الدولي الإنساني ومعاهدة جنيف، الأمر الذي سيشعل السجون مجدداً، وسيؤدي إلى تصاعد الغضب الشعبي ضد الاحتلال.
ودعا السودي أبناء شعبنا الفلسطيني والقوى والفصائل والمؤسسات الرسمية والمجتمعية إلى تصعيد حملات التضامن مع الأسرى في سجون الاحتلال، مشيدا بانتصار الذين تحدوا جبروت السجان الإسرائيلي وأجبروه على الرضوخ لمطالبهم بالإفراج عنهم ووقف الاعتقال الإداري، محمد ومحمود البلبول ومالك القاضي في معركة الامعاء الخاوية ، هؤلاء القادة الأبطال سجلوا اليوم انتصار بطولياً بفعل صمودهم الأسطوري وتحديهم لإجراءات وممارسات الاحتلال ،مؤكداً أن هذا الانتصار يضاف إلى انتصار سامر العيساوي وخضر عدنان وبلال كايد ومحمد القيق وهناء شلبي ومحمد التاج على اعتبار أنه حقق انجازاً فردياً بحرية هؤلاء  وفضح سياسة الاعتقال الإداري التي تمارسها إسرائيل بحق الأسرى الفلسطينيين.
وناشد السودي أحرار العالم إلى سرعة التحرك العاجل لمساندة اسيرات وأسرى الحرية،  والوقوف في وجه الاحتلال وجرائمه بحق نضالهم العادل، والضغط على حكوماتهم لوضعهم أمام مسئولياتهم من أجل تجريم ممارسات الاحتلال بحق الاسيرات والأسرى، ومقاطعة الاحتلال.
وشدد  السودي على ضرورة تصعيد الانتفاضة ووضع مرتكزات لاستمراريتها والحفاظ على زخمها، وتبني إستراتيجية وطنية ، والعمل على انهاء الانقسام وتعزيز الوحدة الوطنية والتمسك بقرارات الإجماع الوطني، والتوجه إلى كافة المنظمات الدولية، بما فيها محكمة الجنايات الدولية، ووقف التطبيع وكل قنوات التواصل مع الاحتلال، والمشاركة في حملة مقاطعة الاحتلال على كافة الصعد.

وتقدم السودي باسم الجبهة وقيادتها  باحر التعازي من عائلة الاسير الشهيد ياسر ذياب حمدونة، مؤكدا على الاستمرار في مسيرة النضال حتى تحرير الارض والانسان .

Developed By Hassan Dbouk