الإفتتاحية
تصريحات ومقابلات
ثقافة وفنون
مجتمع

الاثنين، 26 سبتمبر 2016

جبهة التحرير الفلسطينية تهنئ الأسرى الشقيقان محمد ومحمود البلبول والأسير مالك القاضي بانتصارهم الرائع

جبهة التحرير الفلسطينية
 تهنئ الأسرى الشقيقان محمد ومحمود البلبول والأسير مالك القاضي بانتصارهم الرائع
هنأ عباس الجمعة عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية وعضو اللجنة الوطنية للدفاع عن الاسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال الأسرى الشقيقان محمد ومحمود البلبول والأسير مالك القاضي بانتصارهم الرائع والعظيم على الجلاد الإسرائيلي من خلال اتفاق مشرف يضمن الإفراج عنهم قريباً.
وقال الجمعة في تصريح صحفي ، إن انتصار الأسرى الشقيقان محمد ومحمود البلبول والأسير مالك القاضي بانتصارهم يمثل انتصاراً لأسرانا الأبطال ولشعبنا الفلسطيني وهو دليل على أن إرادة شعبنا أقوى من الاحتلال الإسرائيلي مهما بلغ طغيانه وبطشه.
واكد الجمعة بأن حركة الاسرى كما كانت دوما تثبت رغم وحشية الاحتلال وفاشية السجان وحروب الابادة، بوعيها ووحدتها وصمودها ونضالها وبأسلحتها المبتكرة والمكتسبة وخبرتها الكفاحية ومعارك الامعاء الخاوية، بأن ارادتها اقوى من سوط الاحتلال واعلى من اسوار السجون وستحطم عاجلا ام اجلاً وكل يوم ويوما بعد يوم أغلال القيد وزنازين العزل والمؤبدات والحكم الادارى والاختطاف والاغتيال و سياسات الإبعاد و احتجاز الجثامين وبأن خلاصها لن يتأتى في نهاية المطاف إلا باقتلاع الاحتلال والاستيطان من جذوره .
وتوجه الجمعة الى ابناء شعبنا وكافة قواه بان تستمر الهبات والاعتصامات الداعمة للأسيرات والاسرى وفي طليعتهم الاسيرة المناضلة الأسيرة أمل طقاطقة ، لتعزيز الترابط والتكامل بين اشكال الكفاح الوطني و قضية حرية الاسرى، باعتبارها مكوناً وثابتاً من ثوابت النضال الوطني في الحرية والاستقلال والعودة وتقرير المصير، وضرورة تعزيز النضال الوطني والعربي والدولي بأبعاده الشعبية والرسمية الساسية والقانونية والانسانية والاخلاقية، وفق خطة وطنية شاملة تقوم على الاعتراف بالاسير الفلسطيني كأسير حرب ومقاتل شرعي من اجل الحرية وتقرير المصير ، وإلزام الاحتلال بالانصياع لاتفاقيات جنيف والقانون الدولي والانساني.
ولفت الجمعة الى رفض الإكتفاء بالإدانات اللفظية من المجتمع الدولي للانتهاكات والجرائم التي تقترف بحقه وعلى مواصلة النضال الحثيث لوضع الاحتلال وقادته موضع المسائلة امام المحاكم الدولية لجرائم الحرب المقترفه على غير صعيد وإعمال إجراءات نزع الشرعية عملا بتجربة النضال ضد نظام الابارتهايد والعنصرية البائد في جنوب افريقيا .

وطالب الجمعة الاتحاد البرلماني الدولي والامم المتحدة وكافة منظماتها توفير الحماية الدولية للاسرى وللشعب الفلسطيني ،وثمن  الدور الكبير للحملة الاهلية لنصرة فلسطين وقضايا الامة واللجنة الوطنية للدفاع عن الاسرى في سجون الاحتلال  ، متوجها بالتحية الى كافة الاسيرات والأسرى الفلسطينيين والعرب وقادة الحركة الاسيرة  احمد سعدات الامين العام للجبهة الشعبية و مروان البرغوثي عضو اللجنة المركزية لحركة فتح ، والى انتفاضة شابات وشباب فلسطين جيل التضحيات والآلام التي يرسمون طريق الحرية والاستقلال والعودة بدمائهم.

Developed By Hassan Dbouk