الإفتتاحية
تصريحات ومقابلات
ثقافة وفنون
مجتمع

الأحد، 10 يوليو 2016

الدكتور واصل ابو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية مدينة القدس تشهد أحداثاً متسارعة ومتصاعدة وعدواناً يطال كل أوجه حياة المقدسيين



الدكتور واصل ابو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية
مدينة القدس تشهد أحداثاً متسارعة ومتصاعدة  وعدواناً يطال كل أوجه حياة المقدسيين
قال الدكتور واصل ابو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير،ان مدينة القدس تشهد أحداثاً متسارعة ومتصاعدة ، وعدواناً يطال كل أوجه حياة المقدسيين ، من خلال  إجراءات ومحاولات سن قوانين تهدف إلى تهويد المدينة ، وتعزيز السيطرة عليها ، والتضييق على حياة المقدسيين وقضم الأراضى وطرد 200 الف مواطن فلسطيني وسحب الهويات منهم ، وبناء الآلاف من الوحدات الاستيطانية.
واضاف ابو يوسف في حوار صحفي  ان القوانين العنصرية التي يسعى الاحتلال لإقرارها هي " تقاسم المسجد الأقصى زمانياً ومكانياً "  وهو بذلك يتوهم بأنه من خلال هذه الإجراءات اللاشرعية وفرض القوانين الهادفة لطرد سكان القدس الأصليين عن بيوتهم وقراهم التي ولدوا وترعرعوا فيها وورثوها عن أجدادهم ، أو من خلال الاستمرار في سياسة هدم البيوت ، وفي تهويد المدينة ومواصلة الإعتقالات إنما يوهم نفسه أنه قادر على وقف الانتفاضة الشعبية والمقاومة المتواصلة ، حيث أثبت أهلنا في المدينة وعلى مدار الأشهر الماضية أن هذه الإجراءات ستفشل أمام لهيب تضحياتهم المتأججة ، واستعدادهم العالي للتضحية والعطاء رغم الإرهاب الاسرائيلي.
واكد ان المعركة في مدينة القدس ليست معركة دينية بل هي معركة وجود ضد كيان عنصري سرطاني استئصالي احتل الأرض وسلبها من أصحابها الحقيقين ، وأن اللعب على الوتر الديني في المدينة هي مخططات صهيونية لوضع المدينة تحت سيطرة الاحتلال ، وإلى تبرير إرهابه الممنهج ضد شعبنا الفلسطيني وتحويله إلى صراع ديني بين الفلسطينيين واليهود، لافتا ان هذه محاولة متكررة من قبل حكومة الاحتلال للحديث عن الديموغرافيا وايضا لفرض وقائع على الارض من خلال المشاريع الاستيطانية في كل الاراضي الفلسطينية المحتلة بما فيها القدس تحديدا ، بهدف  اخراجها من اية مفاوضات قادمة ومن اجل تقليص عدد السكان الفلسطينيين في المدينة المقدسة، وسلب 200 الف مواطن فلسطيني وسحب الهويات منهم لوضع محددات واضحة لكيفية التعامل مع القدس من خلال وجود المستوطنين وتكثيف تواجدهم بالمدينة المقدسة وذلك لاثبات امر واقع بحيث لا يمكن الحديث عن اعادة القدس وان تكون عاصمة للدولة الفلسطينية.اي ان الاحتلال يهدف الى منع قيام دولة فلسطينية مستقلة.
واشاد ابو يوسف بصمود شعبنا في مدينة القدس وتصديهم بكل بسالة لهذه الاجراءات ، ومقاومتهم بمختلف الأشكال ، وهو يدافعون عن كرامتهم ومقدساتهم رغم القمع و الارهاب الصهيوني ، مؤكدا ان كل اجراءات الاحتلال لن تستطيع ان تركّع شعبنا ولن نرفع الراية ولن نترك القدس لوحدها ، وعليه أن يرحل الاحتلال عن أرضنا وقدسنا
ودعا ابو يوسف الى تفعيل المقاطعة الأكاديمية والاقتصادية لهذا الاحتلال المجرم ، مطالبا  الشعوب العربية والاسلامية وأحرار العالم بتقديم الدعم و الاسناد لشعبنا ومقاطعة الاحتلال.
وشدد امين عام جبهة التحرير الفلسطينية على انهاء الانقسام وتطبيق اتفاقات المصالحة  وتعزيز الوحدة الوطنية ونقل ملف القضية الفلسطينية الى الامم المتحدة لمطالبتها بعقد مؤتمر دولي لتنفيذ قرارات الشرعية الدولية ذات الصلة ، لافتا أن مقاومة شعبنا متواصلة ، وسيبقى أهلنا في القدس عنوانا للصمود يواصلون نضالهم الحثيث في الحفاظ على هويتهم وعروبتهم ومقدساتهم رغم الهجمة الاحتلالية العنصرية .

وتوجه ابو يوسف بالتحية الى الاسرى والاسيرات في سجون الاحتلال مؤكدا ان هؤلاء الابطال يصنعون فجر الحرية ، داعيا الى تعزيز التحركات الداعمة لنضال الحركة الاسيرة والتضامن مع المناضل الاسير بلال كايد  وكل اسرى الاعتقال الاداري .

Developed By Hassan Dbouk