الإفتتاحية
تصريحات ومقابلات
ثقافة وفنون
مجتمع

الثلاثاء، 19 يوليو 2016

حزب الشعب الفلسطيني يشارك في المؤتمر العربي العام لدعم المقاومة في بيروت




حزب الشعب الفلسطيني يشارك في المؤتمر العربي العام لدعم المقاومة في بيروت
ابو فراس ايوب : ما زلنا نعيش في مرحلة التحرر الوطني
 شارك وفد قيادي من حزب الشعب الفلسطيني في المؤتمر العربي العام لدعم المقاومة في بيروت بوفد ترأسه الرفيق ايوب الغراب (ابو فراس) عضو اللجنه المركزيه وعضوية الرفيق احمد غنيم عضو قيادة اقليم لبنان وحضره المؤتمر اكثر من 300 شخصيه عربيه ودوليه
والقى عضو اللجنة المركزية لحزب الشعب الفلسطيني كلمة قال فيها ، في رحاب بيروت عاصمة المقاومه انقل لكم تحيات الامين العام الرفيق بسام الصالحي وقيادة وكوادر واعضاء واصدقاء حزبنا متمنين لهذا المؤتمر النجاح من خلال الخروج بقرارات واليات عمل من شانها ان تسهم في دعم نضال شعبنا الفلسطيني الذي مازال يناضل في سبيل نيل حريته واستقلاله الوطني وعودة لاجئيه الى ديارهم التي شردوا منها ، كما اننا نتمني ايضا بأن تسهم هذه القررات في دعم شعوبنا العربيه التى تكافح في سبيل تحررها وتقدمها الاجتماعي والاقتصادي .
ايتها الرفيقات ايها الرفاق اصحاب السياده والسماحه والنيافه كلن بصفته ولقبه اننا في حزب الشعب الفلسطيني وبأعتبارنا من احدى المكونات الاساسيه في العمليه الكفاحيه الى جانب فصائل العمل الوطني الفلسطيني وعلى المستوى القومي والاممي وباعتبار اننا ما زلنا نعيش في مرحلة التحرر الوطني ونخوض معركة ضد كيان احتلالي احلالي اقام دولته الصهيونيه المزعومه على حساب اصحاب الارض الحقيقيين والذي جاء كمشروع استعماري عالمي في منطقتنا العربيه وبرغم مما حققته القضيه الفلسطينية من انجازات على المستوى التأييد العالمي لقضيتنا الوطنيه ، الا ان هذا الكيان الغاصب يحظى بدعم وتأييد لسياستة العدوانيه ومشاريعه من قوى الامبريالية وعلى رأسها الولايات المتحدة الامريكية التي تهدف الى تصفية القضيه الفلسطينيه ، فرغم عدالة قضيتنا وقرارات الشرعية الدولية وما نصت عليه ايضا كافة مواثيق والاعراف الدولية التي اتاحت للشعوب المحتلة اراضيها  النضال وبكافة الوسائل لاسترداد حقوقها الوطنيه ، والبرغم ما تقدم فان المجتمع الدولي لايعير اي اهتمام لهذه المعايير ويوصف نضال شعبنا والشعوب المناضله بالارهاب وخاصة بعد احداث11 ايلول صنيعة الامبرياليه والصهيونيه والتي جات كذريعة للعدوان واحتلال العراق لتنفيد مشروع الشرق الاوسط الكبير وفي مستهلها ازدادت السياسه العدوانيه على شعبنا وبكل وقاحه بات يوصف نضال شعبنا بالارهاب.
 فاننا في حزب الشعب الفلسطيني لنا منطلقاتنا بمفهوم اشكال المقاومه ولنا ثابت لايتغير بانه لايمكن تحقيق اهداف الشعب الفلسطيني دون ان يكون هناك مقاومة ونحن لانقدس شكل واحد من اشكال النضال عن ايه شكل اخر نحن ننظر الى تطبيق اي شكل من اشكال النضال على اساس واقعي ونرهن تطبيقه حسب طبيعة الظروف وبما يحقق انجازات سياسية وبما يعزز التأييد العالمي مع قضيتنا الوطنيه ، كما اننا نرفض بما جاء في مداخلة رئيس المؤتمر حول اختزال وتسمية قوى وفصائل واعتبارها فصائل مقاومة دون ذكر كافة مكونات العمل الوطني، لهذا نحن نعتبر وكما اسلفنا بانه لايوجد فقط شكل واحد لنضال هناك اشكال متعدده ومختلفه وان شكل النضال هو وسيلة لتحقيق الهدف واكبر مثال على ذلك الانتفاضه الشعبيه عام 1987 اليس صمود شعبنا الفلسطيني في وجه السياسه العدوانيه وتمسكه بحقوقه الوطنيه ورفض كافة المشاريع التصفويه هي مقاومة سياسية ، كما ان مقاطعة البضائع الاسرائيليه اليست هي مقاومه ، كما يجري اليوم من هبة شعبية متواصلة في الضفة والقدس التي ندعو الى دعمها وتطورها لتصبح انتفاضه عارمة اليست مقاومه ، ومن نافل القول للتذكير ان انتفاضه الاقصى عام 2000 التي سميت انتفاضة الحريه والاستقلال آلم يستغل الاحتلال الاسرائيلي استخدام البعض الشكل المسلح لمواجهة الاحتلال غير ابهة بطبيعه الظروف السياسيه على كل المستويات انذاك ، ماذا كانت النتيجه تدمير كل ما تم تحقيقه من انجازات وقتل بالعشرات واعتقالات عشوائية ومحاصرة شعبنا ومن ثم تم اغتيال الرئيس ابوعمار .
 ان شكل المقاومه الشعبيه الذي اول من دعا لها حزبنا كخلاصه لتجربه الكفاحيه والتي نقدر بانه تبناها فيما بعد البعض نعتقد بانها هي الشكل النضالي الأنسب لمواجهة الاحتلال وانتزاع الحقوق الوطنيه كونه من خلالها يستطيع كافة فئات الشعب الفلسطيني ان تساهم في العمليه الكفاحيه .
اننا ومن هنا ندعو بان يتضمن البيان الختامي الدعوة الى انهاء الانقسام داخل الصف الوطني الفلسطيني لاستعادة الوحده الوطنيه لانه دون ذلك لايستطيع الشعب الفلسطيني تحقيق ايه تقدم لتحقيق الحقوق الوطنيه لشعبنا ولن يتمكن من تبني استراتيجيه وطنيه موحده كبرنامج نضالي وايضا لن نستطيع بناء جبهة مقاومه شعبيه موحده .

واخير : لا بد لنا الا ان نتوجه بالتحية الى المقاومة الاسلاميه والوطنية في لبنان التي حققت النصر المؤزر على الاحتلال الاسرائيلي وايضا نتوجهه بالتحية الى المقاومين في العالم الذين يخضون معركة التحرر والتقدم الاجتماعي ،كما نتوجه بتحية فخر واعتزاز الى شعبنا الصامد الصابر الذي يخوض معركة الحرية والاستقلال والتحيه لكل التحيه للأسرى والمعتقلين في سجون ومعتقلات العدو الصهيوني الذين يقفون في خط الدفاع الاول بصمودهم في مواجهة وعنجهية وغطرسة الاحتلال الصهيوني ، والتحية لشهداء شعبنا وامتنا العربية واحرار العالم .

Developed By Hassan Dbouk