الإفتتاحية
تصريحات ومقابلات
ثقافة وفنون
مجتمع

الثلاثاء، 19 يوليو 2016

الجبهة الشعبية تحملّ مصلحة السجون المسئولية عن سلامة أمينها العام الرفيق أحمد سعدات



الجبهة الشعبية تحملّ مصلحة السجون المسئولية عن سلامة أمينها العام الرفيق أحمد سعدات
حمّلت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين الاحتلال الصهيوني المسئولية الكاملة عن سلامة الأمين العام للجبهة الشعبية الرفيق أحمد سعدات، وذلك بعد قيام وحدات القمع الصهيوني التابعة لإدارة مصلحة السجون اليوم باقتحام غرفة الرفاق في قسم "5" في سجن رامون الموجود فيه الأمين العام.
وأكدت الجبهة أن هذا التصعيد الصهيوني هدفه خلق إرباك لدى أسرى الجبهة، وقياداتها الذين أعلنوا اليوم الأحد عن خوض دفعة من عشرات الأسرى في مختلف السجون إضراباً مفتوحاً عن الطعام وسينضم إليهم دفعات جديدة خلال الساعات القادمة، احتجاجاً على استمرار اعتقال الرفيق المضرب عن الطعام بلال كايد.
وأفادت الجبهة بأن مصلحة السجون قامت بنقل القيادي في الجبهة الشعبية كميل أبوحنيش الموجود في سجن " رامون" إلى سجن " جلبوع" ، كما وتمارس ضغوطاتها وتهديداتها لأسرى الجبهة في مختلف السجون، وذلك في إطار الحملة المسعورة ضدهم.
وطالبت الجبهة جماهير شعبنا وقواه الوطنية والإسلامية إلى أوسع حملة دعم وإسناد لأسرى الجبهة وللرفيق كايد في معركتهم البطولية ضد مصلحة السجون ومخابرات الاحتلال، التي أعلنوا أنها مستمرة حتى تحقيق الحرية للرفيق بلال كايد.
بيان رقم(9) صادر عن قيادة منظمة فرع الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في سجون الاحتلال
نعلن عن خوض الإضراب الموسع عن الطعام على شكل دفعات اعتباراً من الأحد
جماهير شعبنا الصامدة،،،
يدخل الأسير القائد بلال كايد شهره الثاني في إضرابه المفتوح عن الطعام، مسطراً ورفاقه أسرى الجبهة الذين انضموا إلى معركته أروع ملاحم الصمود والتحدي، لا تكل عزائمهم، مصممين على استمرار معركة الإرادات، والإصرار على إكمالها حتى النهاية، رغم تقديرنا في الفرع منذ البداية أن هذه المعركة قد تطول، وتحتاج منا التحلي بالحكمة والصبر ورباطة الجأش في إدارتها، رغم التحديات الماثلة أمامنا. ومن هنا اخترنا منذ البداية أن نبدأ المعركة بطابعها التكتيكي المركز على إعادة وجبات الطعام معظم أيام النصف الثاني من حزيران وشهر تموز، إضافة إلى عدد من الخطوات التكتيكية النضالية الأخرى لما لهذه الخطوات من أهمية كبيرة وتصاعدية في خلق أزمات لإدارة السجون بكامل طواقمها. ولكن في ظل تدهور الحالة الصحية للأسير بلال كايد، والمشاورات مع الحركة الأسيرة، ومن أجل القدرة على المناورة وابتداع تكتيكات جديدة، والتوصل إلى برنامج الخطوات طويل الأمد بعد مشاورات ليتقاطع مع الخطوات التكتيكية، فإننا في فرع الجبهة الشعبية في سجون الاحتلال نؤكد على التالي:
1)           قرر فرع الجبهة في مختلف السجون الشروع في خطوة الإضراب المفتوح عن الطعام على شكل دفعات ستبدأ الدفعة الأولى غداً الأحد الموافق 17/7/2016، بمشاركة عشرات الرفاق، على أن تنضم دفعات جديدة بشكل تدريجي للأسرى المضربين، وصولاً لأن تخوض كامل منظمات الفرع الإضراب المفتوح عن الطعام في حال لم تجد القضية أي حل.
2)           إبقاء البرنامج التكتيكي الاحتجاجي ضد مصلحة السجون قائماً من أجل استمرار الضغط من جميع الجوانب.
3)           نوجه شكرنا لكل من نظم وشارك في الفعاليات المساندة للأسرى وللرفيق بلال كايد، ونؤكد مرة أخرى على أنه كلما تنامت هذه الأنشطة والفعاليات وتوسعت كلما قصرت أمد المعركة. وفي هذا السياق، ندعو جماهير شعبنا في الوطن والشتات خاصة القوى الوطنية والإسلامية، والاتحادات الطلابية والنسوية والشبابية إلى الانخراط الكامل في كل قرية ومخيم ومدينة بهذه الفعاليات المساندة لقضية الأسرى بشكل عام، وبلال كايد بشكل خاص.
جماهير شعبنا الأصيلة،،
نحن متماسكون في ميادين الأسر رغم الضغوط الهائلة التي نتعرض لها، والوضع الصحي الخطر لرفيقنا الصلب بلال كايد، وحملة التنكيل والقمع والعقوبات والتهديدات بحق أسرى الجبهة، مصممين على خوض هذه المعركة حتى النهاية.

وإننا حتماً لمنتصرون

Developed By Hassan Dbouk