الإفتتاحية
تصريحات ومقابلات
ثقافة وفنون
مجتمع

الخميس، 30 يونيو 2016

اجتماع مشترك بين جبهة التحرير الفلسطينية وحزب الشعب الفلسطيني دعا الى حشد أوسع الطاقات الشعبية والوطنية في دعم الانتفاضة




اجتماع مشترك بين جبهة التحرير الفلسطينية وحزب الشعب الفلسطيني
دعا الى حشد أوسع الطاقات الشعبية والوطنية في دعم الانتفاضة
في اطار التواصل المشترك بين جبهة التحرير الفلسطينية وحزب الشعب الفلسطيني، عقد اجتماعاً قيادياً في مقر حزب الشعب في بيروت، بحضور عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية عباس الجمعة على رأس وفد من الجبهة الذي ضم كلَ: من ابو محمد خالد وأبو جهاد علي وأبو علاء حبوس، وعضو اللجنة المركزية وسكرتير حزب الشعب الفلسطيني لاقليم لبنان أبو فراس أيوب والرفاق من قيادة الحزب في الإقليم، شفيق شميسي وخالد فرحات محمد ديب وياسر هجاج وابو حسن جمال ، وتوقف المجتمعون أمام الأوضاع الفلسطينية والعربية ، وخاصة تطورات القضية الوطنية الفلسطينية.
ووصف المجتمعون قرار ترشيح اسرائيل لرئاسة اللجنة الأممية القانونية، اللجنة السادسة المختصة، بالنظر في المسائل المتعلقة، بالإرهاب انه وصمة عار في تاريخ الشرعية الدولية ، لأن مثل  هذا القرار هو انحراف خطير من المؤسسة الدولية، وتشجيع لدولة تعلن جهاراً نهاراً رفضها الانصياع لميثاق الأمم المتحدة والقوانين الدولية، وتسعى لتكريس احتلالها لفلسطين، ولتعزيز طابعها العنصري الفاشي، فضلاً عن رفضها الصريح لما صدر عن المؤسسة الدولية من قرارات ذات صلة بحقوق الشعب الفلسطيني بالعودة وتقرير المصير، والدولة المستقلة وعاصمتها القدس.، مما يتطلب العمل من اجل ذلك التحرك على كافة المستويات لمواجهة  المشروع الاسرائيلي الاميركي .
ودان المجتمعون المشاركة الفلسطينية في مؤتمر هرتسليا، معتبرين أن مشاركتهم تشكل خروجا عن الثوابت الفلسطينية وقرارات الاجماع الوطني الفلسطيني وتقدم مكافأة مجانية للكيان الاسرائيلي على ما يرتكبه من جرائم بحق الشعب الفلسطيني وارضه ومقدساته ، كما ان  هذا الحضور هو تطبيع مجاني مع الاحتلال الإسرائيلي وإعطاء حكومة الاحتلال مبررات سعيها لفك ألعزله الدولية عنها.
ودعا المجتمعون إلى تطوير دورهما في النضال في كافة الميادين وحشد أوسع الطاقات الشعبية والوطنية في دعم الانتفاضة والهبة الشعبية في مواجهة الاحتلال والعدوان والحصار وإنهاء الانقسام المدمر وفي الدفاع عن الحقوق الوطنية المشروعة لشعبنا، مؤكدين رفضهم لاي مبادرة تنتقض من حقوق الشعب الفلسطيني اي حقه بالعودة وتقرير المصير واقامة الدولية الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس، مما يستدعي ذلك  نقل ملف القضية الفلسطينية الى الامم المتحدة وعقد مؤتمر دولي من اجل مطالبة العالم بتطبيق قرارات الشرعية الدولية ذات الصلة ، وكذلك مواصلة التحرك على مستوى محكمة الجنايات الدولية لتقديم الملفات المتعلقة بمحاكمة دولة الاحتلال وقادة العدو على ما ارتكبوه من جرائم حرب ضد الإنسانية بحق شعبنا.
واشار المجتمعون على دعم التحركات التي تقوم به خلية الازمة لمواجهة سياسة تقليصات خدمات الاونروا الصحية والتعليمية والاجتماعية في ظل حالة الفقر والبطالة التي يعاني منها الشعب الفلسطيني ،  مما يستدعي من وكالة الاونروا  العودة عن قراراتها وتحسين الخدمات المقدمة لشعبنا وتوفير مقومات الصمود الاجتماعي.
واكد المجتمعون على ضرورة استنهاض كافة القوى الديمقراطية واليسارية  لـتحشيد أوسع الطاقات، واعتماد الضغط الشعبي الديمقراطي السلمي والوطني سبيلاً للخروج من هذه الأزمات، وحتى تأخذ دورها كاملاً في سبيل انتصار المشروع الوطني الفلسطيني.
وشدد المجتمعون حرص الشعب الفلسطيني على امن واستقرار لبنان وعلى وحدة الموقف الفلسطيني تجاه الازمة في المنطقة، إنطلاقا الحفاظ على مسيرة السلم الاهلي وان تبقى اولوية الشعب الفلسطيني في النضال من اجل حق العودة الى دياره ، مؤكدين على تعزيز العلاقات الفلسطينية اللبنانية لضمان استقرار اوضاع المخيمات وتعزيز علاقاتها مع الجوار ، ونحن نتطلع الى اقرار الحقوق الانسانية خاصة حق العمل والتملك للاجئين ونضالهم من اجل حق العودة.




Developed By Hassan Dbouk