الإفتتاحية
تصريحات ومقابلات
ثقافة وفنون
مجتمع

الخميس، 30 يونيو 2016

وفد جبهة التحرير الفلسطينية زار الشيخ علي ياسين انتصارمشروع المقاومة في لبنان يسلكه الاحرار في فلسطين



وفد جبهة التحرير الفلسطينية زار الشيخ علي ياسين
انتصارمشروع المقاومة في لبنان يسلكه الاحرار في فلسطين
استقبل رئيس لقاء علماء صور العلامة الشيخ علي ياسين وفد من جبهة التحرير الفلسطينية ضم عضو المكتب السياسي للجبهة مسؤول العلاقات العربية عباس الجمعة وابو جهاد وعصام  فرج، حيث بحث الطرفات التطورات الراهنة .
وأكد رئيس لقاء علماء صور العلامة الشيخ علي ياسين:  ان خيار المقاومة كان وسيبقى الخيار الوحيد  للشعب  الفلسطيني ولكل الشعوب العربية في مواجهة المشاريع الصهيو امريكية .
وقال الشيخ علي  ياسين:  ان انتصار مشروع المقاومة في لبنان هو السبيل الذي سلكه الاحرار في فلسطين وسوريا ولبنان ما يؤكد صدقية الخيار المقاوم.
واستغرب ياسين الضجة الاعلامية عن اعداد الشهداء في صفوف المقاومة في سوريا دون الاشارة الى الانجازات التي حققها رجال المقاومة حيث اوقعوا خسائر مادية وبشرية جسيمة  في صفوف التكفيريين الارهابيين .
داعيا" الشعوب العربية والاسلامية الى عدم تعليق الآمال على مواقف المنظمات الدولية وقراراتها التي سخرت من أجل دعم المشروع الصهيو امريكي بينما تسكت هذه المنظمات التي تدعي انها انسانية على الظلم والارهاب السعودي  اللاحق بالشعب في اليمن وسكوتهم عما يجري في البحرين بحق العلماء والشعب المظلوم  .
واشاد عباس الجمعة بعد اللقاء بمواقف الشيخ علي ياسين الداعمة للشعب الفلسطيني وقضيته العادلة بصفتها القضية المركزية للعرب والمسلمين في العالم .
وقال ان زيارتنا تأتي في إطار جولة تشمل كل القوى الوطنية والإسلامية في لبنان، ووضعنا سماحته في أجواء القضية الفلسطينية وما تتعرض له من محاولة لفرض وقائع ورؤى "إسرائيلية" أميركية على الجانب الفلسطيني " .
وأضاف تحدثنا عن الموضوع الفلسطيني في لبنان وسياسة الاونروا في تجاهل مطالب وحقوق الشعب الفلسطيني، مثمنا مواقف لبنان الشقيق الرسمي والشعبي ، وبالتحديد قوى المقاومة في لبنان الشقيق وفي مقدمتها حزب الله وحركة امل، وكل مكونات القوى الوطنية والإسلامية، مؤكدا على تعزيز العلاقات اللبنانية الفلسطينية والحفاظ على مسيرة السلم الاهلي والامن والاستقرار ، لافتا حرص القوى الفلسطيينة على أن تبقى فلسطين هي بوصلة النضال.
واستنكر الموقف العربي الداعم بطريقة وأخرى لانتخاب الكيان الصهيوني مسؤولا عن الدائرة القانونية في الأمم المتحدة مؤكدا ان ما جرى وصمة عار على جبين هؤلاء، ومدينا المشاركة العربية والفلسطينية في مؤتمر "هرتسيليا"  الصهيوني الذي يناقش السبل الأنجع لحماية كيان الاحتلال العنصري، معتبرا هذه المشاركة تحدياً سافراً للمشاعر الوطنية الفلسطينية، داعيا الى مقاطعة الإحتلال الإسرائيلي، إقتصادياً وأمنياً وثقافياً ووقف كل أوجه التعاون معه.

وأشار الجمعة الى أنّ الاحتلال الصهيوني يمارس عدواناً يومياً ضدّ الفلسطينيين، ، الأمر الذي يحتم على القوى الفلسطينية كافة رفض اي عودة الى المفاوضات، ونقل ملف القضية الفلسطينية الى الامم المتحدة لمطالبتها بتنفيذ قرارات الشرعية الدولية  والتأكيد على حق شعبنا في التحرير والعودة.

Developed By Hassan Dbouk