الإفتتاحية
تصريحات ومقابلات
ثقافة وفنون
مجتمع

الاثنين، 4 أبريل 2016

خلية أزمة «الأونروا» ترد على افتراءات مدير عام الوكالة وتؤكد مواصلة التحرّكات حتى التراجع عن القرارات التعسّفية



خلية أزمة «الأونروا» ترد على افتراءات مدير عام الوكالة
وتؤكد مواصلة التحرّكات حتى التراجع عن القرارات التعسّفية
عقدت خلية أزمة الأونروا المنبثقة عن القيادة السياسية الفلسطينية في لبنان، اجتماعها الدوري أمس الاحد، في مقر جبهة التحرير الفلسطينية، بحضور: صلاح اليوسف، د. أحمد عبد الهادي، غسان ايوب، ابو النايف، الحاج محمود حمد، حسن زيدان، ابو أياد الشعلان، حسين الخطيب، ابو اسحاق، شكيب العينا.
وكان على جدول اعمال الاجتماع عدة قضايا، ابرزها تفنيد وقراءة مقابلة مدير عام الأونروا ماتياس شمالي، تقييم برنامج الاحتجاجات للاسبوع الماضي، واعداد برنامج للاسبوع المقبل.
وإذ تطرّق المجتمعون إلى الاحداث المؤسفة التي حصلت في مخيم عين الحلوة خلال اليومين الاخرين، صدر عن المجتمعين بيان استنكرت فيه خلية الأزمة السموم التي نفثها شمالي عبر المقابلة المتلفزة التي اجرتها معه فضائية القدس قبل أيام قليلة، معتبرة أن كل ما جاء في هذه المقابلة لا يعدو كونه جملة من الأضاليل والافتراءات، وتزويراً للحقائق، ومحاولة يائسةً لزرع الفتنة في الوسط الفلسطيني ومسعىً فاشلاً اعتاد عليه المدير العام منذ أن نشأت الأزمة معه، لإحداث شرخ بين الفصائل والقوى الوطنية والاسلامية من جهة، وبين أهلهم اللاجئين الفلسطينيين في المخيمات والتجمعات من جهة أخرى.
وثمّن المجتمعون الجهود التي بذلت من قبل اعضاء اللجان الشعبية والاهلية والحراكات الشبابية والشعبية والرموز الدينية والوطنية من اجل انجاح برنامج التحركات الاحتجاجية للاسبوع الماضي، وخاصة فيما يتعلق بنصب الخيم الاحتجاجية في المخيمات.
كما دعوا «كافة أبناء شعبنا في المخيمات والتجمعات الفلسطينية في لبنان، للمشاركة الكثيفة والنشطة في كافة الفعاليات التي يتضمنها برنامج التحركات الاحتجاجية للاسبوع القادم، تعبيراً عن رفض إدعاءات المدير العام وافتراءاته، خاصة تلك التي حاول من خلالها التشكيك بشرعية تمثيل الفصائل والقوى الوطنية والاسلامية للاجئين الفلسطينيين في لبنان».
ودان المجتمعون الاحداث المؤسفة التي حصلت في مخيم عين الحلوة، معتبرين أن من شأن مثل هذه الاحداث إذا ما استمرت أن تضر بالقضية الوطنية الفلسطينية وخاصة بحق العودة، كما تنعكس سلباً على المواجهة التي يخوضها أهلنا اللاجئون الفلسطينيون في لبنان ضد قرارات واجراءات وكالة الأونروا الظالمة والتي مست بشكل مباشر قضاياهم واحتياجاتهم الانسانية.

وأقرّت خلية الأزمة في ختام اللقاء برنامج التحركات الاحتجاجية للاسبوع المقبل، والذي سيبدأ تنفيذه اليوم (الاثنين).

Developed By Hassan Dbouk